مليارات الجزائر المنهوبة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مليارات الجزائر المنهوبة

مليارات الجزائر المنهوبة

  نشر في 28 فبراير 2017 .

مرّت سنوات عن العشرية الحمراء في الجزائر وما بعدها من السنوات السوداء في ظل حكم الفساد ، سنوات لم يكن أشدّ المتربصين بالجزائر يتخيّل يوما انّ الجزائر ستعيش سنوات عصيبة كتلك ، قتل ودمار ونهب وسلب وفساد وبيروقراطية ، رشى ومحسوبية وبطالة في غياب للديمقراطية ، طال الجميع باستثناء الجناة ، رغم صبر السنين مازلت موجة السخط والاتهام وطلب الحقوق، ترمي بظلالها على الشارع الجزائري ، البحبوحة المالية التي عرفها المشهد الثاني من المحرقة الرهيبة لم تفعل الشيء الكثير لصناع الرعب والقرار في البلاد ، سخطٌ لطالما كانت المليارات المنهوبة والدماء المسفوكة دون عقاب، أشد وقود لاستمراره ..مرحبا بكم في مليارات الجزائر المنهوبة .

حلِم الجزائريون يوماً بالديمقراطية ة ، فخرجوا ملايين نداء الحق و الواجب الدستوري، منتخبين ممثليهم في الانتخابات البلدية ، تحقق جزء من الحلم وفاز من كدّ ووعد بالكثير ، كثير كان الجزائريون يحصرونه في العيش بحرية وكرامة اجتماعية ، في ظل مجتمع إسلامي صرف ، احتاج إكمال الحلم فوزا بالانتخابات البرلمانية ليكتمل الفرح ، فرح وإن كان قريبٌ من قلوب الجزائريين آنذاك ، أبعده ثلة من الجنرالات بانقلاب شنيع على الوطن والوطنية والشعب ، انقلاب أفرز سنوات من التخلف أولا وسفك الدماء ثانيا ، ونهب الأموال والممتلكات ثالثا ، من هنا تكمل فصول قصة مليارات الجزائر المنهوبة .

30 مليار دولار مابين 1962 و 1991:

كانت إحصائيات الفساد في الجزائر خلال الفترة الممتدة بين 1962 وحتى بداية العشرية السوداء في 1991 ، من الأسرار التي أرادت سلطة الحزب الواحد آنذاك إبقاءها طي الكتمان، إلى أن جاء اليوم الذي قرر فيه الوزير الأول الأسبق عبد الحميد براهيمي وضع الجزائريين في صورة ما كان ينهش اقتصاد بلادهم من فساد ، حيث قال أن في تلك الفترة كان معدل الفساد مليار دولار في السنة ، ساردا قصة نهب 30 مليار دولار في الفترة مابين الاستقلال و الانقلاب.

175 مليار دولار ما بين 1980 و2009:

ذكر بنك الإفريقي للتنمية في أحد تقاريره للعام 2013 أن الأموال التي خرجت من الجزائر بطريقة غير مشروعة في الفترة بين 1980 و2009 بلغت 173.11 مليار دولار، وأضاف التقرير أن صافي الموارد المالية التي خرجت من الجزائر على مدار الأعوام الثلاثين الماضية التي حصرها التقرير ، بطريقة غير مشروعة مرتبط في أغلب الأحيان بحالات الفساد في التي تشوب المشروعات العامة في قطاعات النفط والمعادن وغياب الشفافية في تنفيذ الموازنة وغسل أموال، وتهرب ضريبي، ورشاوى، وعمليات تهريب أخرى، ما جعل الجزائر تحتل الرتبة الرابعة إفريقيا من ناحية مقدار المليارات المنهوبة بعد كل من نيجريا وليبيا وجنوب إفريقيا.

مليارا دولار في قضية الخليفة:

أول ما يخطر على ذاكرة الفساد في الجزائر، هو قضية الصيدلي عبد المومن خليفة الذي بني إمبراطورية مالية من المال الفاسد، جعلته بين ليلة وضحاها مالكًا لمجموعة اقتصادية ضخمة تضم بنوكا وشركة طيران عملاقة ومموِّلا لنادي مرسيليا الفرنسي ، وأظهرت تقديرات اقتصادية أنه ألحق خسائر فادحة بالخزينة العمومية الجزائرية بلغت حوالي 2 مليار دولار،تاركا وراءه الآلاف من الموظفين، عاطلين بلا شغل وعدد مشابه من زبائن البنك الذين طارت أموالهم في السماء .

9 مليارات دولار في قضية سونطراك :

تعد أسطورة سونطراك واحدة من أكبر الشركات النفط العالمية حيث تحتل المرتبة ال12 عالميا ، لطلما أرتبط اسمها ارتباطا وثيق بالاقتصاد الوطني ، حيث وصلت أيرادتها سنة 2009 الى 77 مليار دولار، هذا الارتباط سرعان ما تحول وألتصق بالفساد خصوصا بعد الكشف عن فضيحة سونطراك 1 و2 التي فاقت ال9 مليارات مجتمعة ، مليارات تبخرت دون أن يلقى لها اثر ولا بال، محاكمات برئت المتهمين ، وحولت القضية من الجنايات إلى الجنح .

22 مليار دولار في الطريق السيّار :

يعد ملف الطريق السيار أثقل ملفِ فضيحة فساد في عهد حكم نائب رئيس الإتحاد الإفريقي في الجزائر وإفريقيا على حد سواء ، مشروع قدر مبلغه الإجمالي المصادق عليه مع المجمع الصيني المختص بستة مليارات دولار ، وبدأ إنجازه في سبتمبرأيلول من عام 2006 ، وبدأ التحقيق في قضايا فساده في 2008 ، وإلى كتابة هذا المقال لم ينتهي ، وما أكله فاق ال22 مليار دولار ، أي تقريبا أربع أضعاف مبلغ الصفقة و أبرز المتهمين من الشارع الجزائري الوزير السابق للنقل .

توقف السداد ولم يتوقف العدّاد ، ملايير لم يقدر لها حساب ، ولم يقدر لها الاسترجاع ، بينما استرجعت أو كادت، دول كنيجيريا ومالي وانغولا وأخيرا ليبيا أموالها المنهوبة ، تبقى مليارات الجزائر ما بين سويسرا وماليزيا وجزر العذراء تنتظر في جريء يحاولها إلى سيدي محمد ورغاية و قسنطينة ، جرئة ستعرقلها لامحالة ملفات الجزائر السوداء ، التي ساءت إلى سمعة الجزائر كثيرا، الإساءة هذه ستعرقل لا محالة مطالب الجزائر الجريئة لاستعادة أموال وممتلكات سواء فريد بجاوي، أو شكيب خليل إذا ما ثبتت إدانتهم قضائيا، أو عبد المومن خليفة وغيرهم من الأسماء التي لازالت مجهولة إلى حين . هؤلاء هم جزء يسير من الجناة .. وهذه هي مليارات الجزائر المنهوبة .


  • 2

   نشر في 28 فبراير 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا