الذَّوقُ العَام وَ الطَبَقِيَّة المُجتَمَعِيّة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الذَّوقُ العَام وَ الطَبَقِيَّة المُجتَمَعِيّة

مَن يَتَحَكّمُ فِي الذَّوقِ العَام ؟ العَرضُ أَم الطَلَب أَم الاِثنان نَتيجَة لِبَعض ؟

  نشر في 02 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

يَسهُل خِداعُ الشّباب لِأَنَّهُم يَستَعجِلونَ الأَمَل.-أرسطو

لِلأَسَف المُجتَمَع العَربي أَصبَح طَبَقات وَ بَين كُلّ طَبقةٌ و طَبقَة مَسافَةٌ كَبيرةٌ جِدًا كَفَنارِ الاسكَندَرِيّة في عصرها .

فَلِما يَختَارُ البَعضُ تِلكَ الموسِيقى التِي نَستَمِعُ لها في الشّوارِع أو في بَعضِ الأَفراح الشّعبِية ؟ 
بِبساطَه لِأنّها  ما يَقدِرُ على شِراءِها أَو اِحضارِ مَن يُغنِّيها , 
فَهل تَعتَقد أن شَخصٌ ما يَعيش في عَشوائيّات يَقدِر أَن يَتعاقَد مع عمرو دياب مثلا أو أن يشتري ألبومه ؟  ليحيي حفل زفاف ابنه ؟أو أنه يراه في فيديوهاته و هو يغني في رفاهية و حوله الحسناوات هل يجد أي علاقة تشده لمشاهدته ؟
  بالطّبع لا................. و لَهذا يَختار البَديل المُتَوفّر لأن اِحضار مُغني في فَرَح اِبنَه يُعتَبَر رَفاهِية بِالنِسبَة لِمُستَواه الاِقتصادي المُنعَدِم الذّي يُلامِس الفَقر اِن لَم يَتعدّاه لِما هُو دُونَه لِلأسَف لَكِنّه مُغني يَعرِف مُعاناتِه وَ يَذكُرها في أَغانيه بِأُسلوبٍ دَارِج لَكِنّه لَم يَتعَلم في معهد الغناء العَربي . 

المُنتِجون لِلأَفلام المُسِفّة و الرَخيصَة كَما كَان يَحدُث في السِّتينات و السّبعينات و الثمانينات و حتى الآن , كلهم من نفس الفكر  ......

 اللّحم الرَّخيص و إثارَة و الأَغاني الشّعبِية 

لِأنّ هَذا ما سَيُقبِل عَليه و يَلتَهِمَه بِنَهَم هُم المُحتاجِين لِلهُروبِ مِن واقِعِهم المُؤلِم بأي مُخدِّر لِيَنسوا وَاقِعَهُم , ولِأَنّ تِلك الشَريحَة أَصبَحَت عَريضَة فَلم يَعُد أَحَد يَهتَم لِاَي شَخصٍ اَخر يَدعو لِلسُمو بالثَقافَة العامَة , لِأَنّ ما الأَسهَل اِحضار رَاقِصَة تَتَعرّى امامَ الكامِيرا و مُغني فاشِل يُغَني بِجوارها , أَم عَمل قِصّة و حِوار و تَكليف مُؤلِّفين وَ اِنتاج و و عَمَل تَجرُبة سِينِمائية هادفة لها قصة و تُعلِّم المُشاهِد شَيئًا مُفيدًا , 

بِالطّبع الفُحشُ هُو ما سَيكسِب في تَوفِير المِيزانِية . 
و المُراهقين و الشّباب الذّين يُعانونَ بِسَبَب الظُروف الاِقتِصاديّة المُذرِية و البَطالَة يَجِدون  في تِلكَ الأَفلام مُتَنَفسٌ فاسد للأسف لهم,  بسبب علمهم   جيدا أنهم لا يَملِكونَ ما يَكفي لِلزَواج اِلّا قَبل سِن الأربَعين . 
وَ سَيُطرَح سُؤالٍ آخَر اذا كَان هَؤلاءِ الشّباب يَعلَمون أَّنّهم يُستَغلّون و يُثارون بِقَصدِ الاِتجار وَ كَسبِ المَال مِن ورائِهم فَلِما يُنجَرّونَ خَلف تِلك المَوجاتِ الفَاسِدة ؟ 

الاِجابَه بِبَساطة لِاَنّهم لَم يَجِدوا احدًا يَهتَم بِهِم لا بِحُسن ولا بسوء اتجاه من الاساس , انّهُم مُهَمّشون مُجتَمعِّيًا و عائِلِيًّا و بالتِالي أي شَخص يُعطيهم وَلو ذَرّة اِهتِمام بِهِم يَلهَثون وَراءَه .

فِي النِهاية لا تَستَهينوا و لا تَسخَروا مِن أَذواقِ البسطاء ,

  لأنّ مُجتَمعاتِنا لَم تَمنَحهُم أَفضَل مِن ذلك , و ذَلك ذَنبِ المُجتَمعِ نَفسُه , كَذَنبِ المُجتَمَع في وُجودِ أطفالِ الشوارع أو لُصوصٍ فُقَراء أَو عاهراتٍ للأسف . 

لَقد أخذَ مِنهُم الخيار و ترِكوا لِيَبحَثوا عَن ما يُبقيهم و يُشعِرَهُم أنهم بَشر مثلهم مثل باقي مَن يَرونَهُم حتى لو كان سُمًّا ما يَتَناوَلون. 

الخُلاصَة ... اِجعَلوا الفُنون وَ الثّقافَة مَجّانِية للفقراء و المُحتاجين , لَكِن لا تَنسَوا  

 لا يَستَمِع لِموسيقى جَمِيلة مَن يَستَمِع لَانِين مِعدَتِه مِن الجُوع و المَرَض .
 ثانيا ... اشغَلوا فَراغَ الشّباب لِانَها مَدخَل لِفسادِهِم والكَثير مَن يَستَفيد مِن فَسادِهم دَاخِل و خَارِج مُجتَمعاتِنا لِلأَسَف .

طوبى ...

لِمَن جمع بين هِمّة الشّباب و حِكمَةُ الشّيوخِ 

(طه حسين)


  • 1

   نشر في 02 شتنبر 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا