القمر يسطع دائما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القمر يسطع دائما

  نشر في 19 شتنبر 2021 .

ظهور جديد،كالقمر الذي يتولد كل يوم في تلك الصور المهيبة التي طالما نالت منا ،نالت من انبهارنا وإعجابنا ..كالقمر الذي يصرّ على الإختفاء كي يلفت الأنظار،أو أنه يصر على الإختباء كي لا يلفت الأنظار ،في كلا الحالين إنه ينال منا دائما ،حيث لا يهم ما نقول أو كيف نفسر كل تلك التقلبات التي تعتريه .ما يهم فعلا هو ما يناله منا من ذلك الإنبهار .

ظهور يطغى على تلك الأحداث المقيتة فيحور الأفهام والأنظار ويجلي شيئا ما من تلك البصائر المصرة على التوغل في الغبش والعشى ..ولأن الإجابة عن السؤال الأحمق الغبي الذي يتبادر إلى الذهن أكثر حمقا وأغرب من أن تلقى على الأسماع عفوا و دون ترتيب لمركبتها الطبيعية أي مركبة سين جيم ،فلا بد إذن من استكمال دائرة الغباء والحمق وطرح السؤال الأول إبتداء وتفاديا لمزيد من الإستغراب المفرط في النشوز والتطرف عن العقلانية المعتدلة المتقبلة لتداول الفكرة دون التورط الزائف بادعاء تبنيها أو رفضها.

إذن ما الملفت في الإنتباه لظهور القمر و توالده وما الدافع الضروري لذلك الظهور وما الرفض الذي يصيب البصائر في غبشها وعشاها حتى يحول دون اقتباس نورٍ منه جدلاً أو حتى ربما تتمكن منه وهماً ، بالطبع لا علاقة للقمر بهذا الحديث كله فهو مجرد مثال تشبيهي، والأمر يخص الظهور الملفت فقط أو لعله يخص البصائر المتزمتة العنيدة

فإذا ما ظهر ..فلا يهم تساؤلٌ أو انبهار أو إعجاب ،المهم نفضة ما تهز الجموع ،تصدمها ببعض وتعيد ترتيبها في صفوف وعلى مسافات ،مسافات تقاس بعمق الفكرة ودرجة الوعي ،كذلك تحدث شيئا غريباً..

تنبهها إلى نقاط استقطابها ،حيث أنها متمركزة حول أقطابٍ ما تجذبها إليهاوتتحرك حولها في اضطرار غريزي أو آلي غائب كليا أو جزئيا عن وعيها وإرادتها العاقلة

أو لعل الأمر غير ذلك ؟

ماذا عن الظهور ،عن النفضة وعن الجموع هل من رابط بينهم يجمعهم كسبب ومسبب ونتيجة

هل يكفي التسليم بعفوية كل ذلك الظهور وكل تجدده وكل ذلك الإنبهار والإعجاب بذلك الألق والرونق، هل تكفي تلك النفضة كرد فعل عادل له وهل تقبل نتائجها وما تحدثه من تغييرات ، وماذا عن تلك الأقطاب والتعلق بهاوالتمركز الغريب حولها

الوعي الغائب إبان هذه أحداث يجعل من التفسير والتتبع والإستقصاء أمرا مستحيلا وكلما حاولت تلك الجموع استحضار وعييها في تلك الأثناء جعلت من نفسها هدفا للإستقطاب في ناحية أخرى ،وكأن وعيها سبب لمجريات كل تلك الأحداث و الحدث الرئسي المتجدد ليس هو ذلك الظهور وإنما الوعي به وبما يرافقه من أحداث ،فهو الذي يجعل منها هدفا للإحتشاد ولممارسة سيطرة إضطرارية لا تتفكك أو تنحل عنها ، خلقتها سلطة نخبوية و استحكمت حلقاتها بطرق غير قابلة للتقصي ،صدها و تجنب الإذعان لها مجرد وهم تتلوى و تصارع من أجله يستحيل عليها إدراكه،و الحديث عنها تاريخاً و استقراءا يعم ويصم ويتهيه بل يتحول إلى مجرد هرف وهذيان بلا معنى ولا طائل ،وتقبل الأمر على ما هو عليه أجدى و أذكى الخيارات حتى  و إن صيغت له أسطورة كأساطير الخلق والنشأة كما في أساطير الوثنية القديمة،مع ذلك ها هي صورة من صورها الصغيرة 

لم يكن ذلك الظهور الموصوف سوى زيف تمارسه تلك السلطة لتسبر غور الوعي تخوفاً واستشعاراً بالخطر ، محدثة إستقطاباً ضرورياً يحد ويحجم الجموع ويفصل بينها كي تتخللها وتمضي في وسطها تيارات العبودية والخنوع المحظية المرضية،على يقين منها أن موجة الإنبهار به عارمة تجرف و تغرق كل فرصة للوعي الرافض أو الثائر وأن تلك القطبية المتعددة كفيلة بجذب كل انتقاد أو اتهام إلى بعضها البعض مشتتة بذلك قوة الإندفاع القادر على التحرر وكسر القيود

ستواصل الغوغاء التكتل الغبي وتمضي في انبهارها وتبقى على عشاها وتستمر سلطتها في حشدها وسوقها وكلما حان موعد الظهور الألق ستحضر وتفقد ما تبقى من وعيها وتلتفت إلى بعضها تمزقها وتهدر قواها وتنهك عزيمتها ثم تذعن وتخنع ويبقى قمرها أوأقمارها متجدداً منبعثاً كل مرة من رماد فكرها وعقلها المحترق لوعة وحزنا عليها


  • 4

   نشر في 19 شتنبر 2021 .

التعليقات

Dallash منذ 4 أسبوع
لكن يبدو أن بينك وبين علامات الترقيم عداوة ... هههههههههههه
1
حكيم عدة
لعلك تصلح بيني وبينها
Dallash منذ 4 أسبوع
رائع بكل معنى الكلمة اخي حكيم..دام المداد
1
حكيم عدة
أطلت الغياب حتى هممت بأن أراسلك لأسأل عنك ،دمت بخير وعافية
Dallash
بارك الله فيك...مشاعل الدنيا اخي حكيم
دمت وفيا دوما ...دمت دوما بخير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا