القوات العربية المشتركة في سوريا .. بوادر حلول أم بداية حرب ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القوات العربية المشتركة في سوريا .. بوادر حلول أم بداية حرب !

  نشر في 20 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 أبريل 2018 .

العقل المدبر للولايات المتحدة الأمريكية و الدول التي تسبح في فلكها ، لا تتوقف عن التفكير و التدبير لإيجاد الوصفة السحرية التي يمكن من خلالها إنهاء صداع الأزمة السورية ، والخروج منها بأقل الأضرار الممكنة .

- في بداية هذا العام ظهرت فكرة إنشاء ما يسمى قوات عربية إسلامية مشتركة ، تحل محل القوات الأمريكية المحتلة لشرق سورية رفقة قوات سورية الديمقراطية الكردية ، بطلب أمريكي صريح و طبعا بتنفيذ و دعم عربي بالمال و السلاح و العدة والعتاد .

- المخططون و و المدبرون لهذه القوات رسموا لها طريقا و وضعوا لها أهدافا دون تحديد سقف زمني لهذه المهمة لتظهر بذلك ضربا من اللاممكن في ثوب المهمة المستحيلة و هي لا تزال في مهدها و لربما ستبقى كذلك الى أن تؤول الى وأدها و لحدها .

- مخترعي هذه القوات وعلى رأسهم مؤسس شركة بلاك ووتر ، اريك برنس ، أشاعو في مختلف المجلات الصحفية ، و المنابر الإعلامية الكبرى عدة أهداف لا يزال الكثير من المحللين و المنظرين يشككون في نية هذه الأهداف و التي سنذكر بعضها فيمايلي :

1- إرساء الأمن و تثبيت سفينة الإستقرار شرق نهر الفرات و ذلك لتحقيق شيئين إثنبن نذكرهما تواليا :

* أولا تخفيف العبئ المالي والعسكري و تقاسم المسؤولية مع القوات الأمريكية المختلة لخفض الإنفاق الأمريكي عدة و عتادا على حلفائهم الأكراد شرق سورية .

* ثانيا وضع قدم عسكرية للمشاركين مثل السعودية والإمارات و بالتالي تتعاظم مكانة حلفاء امريكا في أي تسوية سياسية ممكنة .

2 -قطع الهلال الذي يمتد من أفغانستان شرقا مرورا بإيران - العراق - فسورية - وصولا الى شواطء لبنان غربا ، الذي تم إنشاؤه من محور المقاومة لأسباب إستراتيجية ، جيو سياسية ، لربما نذكرها في مقال لاحق .

-3 إرادة أمريكا لإدخال هذه القوات العربية يهدف إلى توريط هذه القوات أكثر في المستنقع السوري إستعدادا لأي مواجهة إقليمية قادمة مع حلفاء سورية قد تأتي في قادم الأيام ، لإستعمالهم كوقود حرب لتقليم أظافر إيران في الساحة السورية ، و إحراج روسيا و تأزيم الوضع أكثر .

-4 طمئنة ما يسمى ( إسرائيل ) لعدم ترك المجال مفتوح لكي لا تتمكن إيران من السيطرة على المناطق التي تنوي أمريكا الإنسحاب منها ، باعتبار أن خطر داعش قد انتهى منطقيا و عسكريا ، و لا يوجد من يحافظ على ما تم تحقيقه من مصالح سوى القوات العربية المشكلة من محور الإعتدال المطبع مع الكيان سرا و علنا".

-5 إستعمال المال ، و السلاح ، و الدم العربي في بلاد عربية كذلك كحصان رهان في حروب أمريكا في المنطقة لتحقيق مآربها الخبيثة دون إنهاك جيوشها و دون انفاق فلسا واحدا ، فهي ( أي أمريكا ) لن تحارب مادام هناك من يحارب نيابة عنها .

- سلسة الأهداف تطول أكثر كلما تعمقنا أكثر في الموضوع ، و لكن المؤكد أن هذه القوات ستتكون من السعودية أولا التي باركت الفكرة ، و حليفتها الإمارات بطبيعة الحال التي نجدها على كل جرح نازف و دولة البحرين التابعة للسعودية ، و مصر بدرجة أقل التي لا ترفض طلبا سعوديا أمريكيا ، خاصة اذا علمنا أنها ستحصل على مساعدات مالية وعسكرية .

- أما بقية الدول العربية مثل بلدان المغرب العربي فلا نظن أنها ستشارك حالها حال لبنان و العراق ، هئا باعتبار أن الأردن و قطر محض قواعد أمريكية في المنطقة ولا مجال للحديث عن رغبتهم في المشاركة من عدمها لأن الأمر بيد العراب دونالد ترمب .

- كل ما ذكرناه من أهداف و رغبات أمريكية عربية شرق سورية يظل حديثا و تخطيطا لا غير لوجود صعوبات و عقبات ستحول دون تحقيق هذه المآرب ، و في مايلي بعض العقبات التي ستواجه هذا الكائن العسكري العربي ، على سبيل الذكر لا الحصر :

اولا : رفض سورية رفضا مطلقا لتواجد هذه القوات على أراضيها ، لكونها وليدة أياد أمريكية غربية التي لا خير فيها ولا صلاح و بالتالي ستعتبرها دمشق قوات معادية ، ما يؤدي بالتالي إلى مقاومتها شعبيا و عسكريا ، اللهم إلا اذا تم الإتفاق مع سوريا و حلفاؤها .

ثانيا : عدم تحديد سقف زمني لعمل هذه القوات يعتبر مجازفة عسكرية في ظل التطورات و المستجدات التي تطرأ على الساحة السورية يوميا ، و هذا مؤشر على أن أمريكا تنوي البقاء لأطول فترة ممكنة متخفية وراء قفازات عربية لتحقيق ما ترمي إليه .

ثالثا : روسيا و إيران لن تقبل ببقاء شرق سوريا خارجة على نطاق السيادة السورية خاصة اذا علمنا أن شرق الفرات غني بالنفط و الثروات ، ولا يمكن أن نتصور للحظة واحدة أن روسيا التي صرفت أكثر من 120 مليار دولار في حربها مع حلفائها ستبقى تتفرج على سيناريو المسرحية الأمريكية بالممثلين العرب من محور الاعتدال .

رابعا : من العقبات الكبيرة التي تواجه عمل هذه القوات هي من الناحية الإقتصادية التي ستكون مكلفة جدا فكما إكتوت أمريكا و خسرت المليارات الكثيرة في سورية سيكتوي من سيأتي بعدها من العرب ، خاصة إذا علمنا أن هذه الدول التي ستشارك تمشي عرجاء بسبب الصعوبات المالية و الأزمات الإقتصادية ، فضلا عن الحروب التي تخوضها على غرار السعودية و الإمارات في اليمن .

الروس و حلفاءها الإقليميين لربما ستوافق على تواجد هذه القوات إذا تم التنسيق معها وذلك لهدفين اثنين ؛

- الهدف الأول هو إفراغ الساحة السورية من القوات الأمريكية ، وهو الأمر الذي سيعطيهم ( سوريا و حلفاءها ) سهولة في التحرك و التعامل بشكل سلس مع الملف السوري و ذلك بالتخلص من الضغط العسكري الأمريكي في المنطقة .

- أما الهدف الثاني : اذا ما وافقت دمشق على تواجد هذه القوات فهو بسبب علمها أنه يمكن التفاوض و التواصل و التنسيق مع القوات العربية ، و من ثمة الوصول الى حلول وسط ، عكس الذي يحصل مع القوات الأمريكية التي تضع المنشار في عقدة الحل في كل مرة .

- ما يهمنا هو أن ترسو السفينة السورية على ميناء السلام بعد سبع سنوات من الحرب و الدمار ، و سواءا تكونت القوات العربية المشتركة ام لم تتكون فإن هذا يعد مجرد محطة لا غير ، نحو الوصول الى خط النهاية الذي نراه قريبا ، مثلما يراه الكثير من المحللين و المفسرين .

- المؤكد أن كل ما تقوم به أمريكا الآن هو مجرد رقصة من رقصاتها الخبيثة لا غير ، ولكن الطرب الذي ترقص به أمريكا على جراح الشعب السوري ، قد ينتهي عاجلا بفضل سواعد أهل العزم ، ليتحول رقص أمريكا الى كابوس بعد أن يتم وأد قواتها و اجهاض مشاريعها في سورية خاصة والشرق الأوسط عامة .

ختاما " نقول أن غدر أمريكا لا يمكن التنبؤ به و على سوريا و حلفائها الحذر من هذه الخطوة و التعامل معها بحزم لأنه كما علمتنا التجارب أن الغدار يمكنه فعل أي شيئ لتحقيق مآربه المنحطة ، ولكننا نعتمد على ذكاء سورية و دهاء الروس وخبرة الايرانيين لتفكيك شيفرة هذه الرسالة و الأيام القادمة ستكشف لنا الكثير وما علينا الا الإنتظار و إياكم .

والسلام


   نشر في 20 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 أبريل 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا