فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْت - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْت

أوامر الله عناية

  نشر في 28 أبريل 2019  وآخر تعديل بتاريخ 29 أبريل 2019 .

زمان قبل الإسلام كان العربي شديد الغيرة، عصبي الدم لنساءه، وأحيانًا بتوصل لجهل كوأد البنات، ولكنّ الشاهد معي في طبيعة الأصلِ فينا قبل الإسلام، والكل يعلمُ معي قصة (أوتزني الحرة؟!!)، وجاء الإسلام ليُشرّع لنا تلك الدخيلةُ فينا ويُقوّمُ فيها مِن حيفٍ ويُنّقيها من جهلٍ، فأضافَ إلينا حسن تسييرها بأحكام العِفةِ وتعاليم "الحجاب" بصورته العامة معنًا وسلوكًا ولِباسًا، وأُضيف إلينا ثوابَ العملِ بها من حسناتِ الدنيا والآخرة، ومن ثمّ تسرسبَ الإسلامُ منّا وضاع في قلوبنا وضَللناه في سلوكيّاتنا، ونسيناه في لِباسِنا، فانمحت العصبيّةُ تلك مِن طِباعنا بعدما كان قد حافظها لنا الإسلامُ فضيلةً حميدة حين حَفِظنا الإسلامُ في أعمالنا وضمائرنا....

فها نحنُ الآن ليس فقط ضيّعنا الإسلام في طِباعِنا، بل ضيّعنا طِباعنا ذاتها وأضعنا الأصلَ فينا، ضيّعنا طينتنا العربيّة، فأين الآن الغيرةُ منّا ؟!!! ومتى كنّا بتلك الميوعةِ والخلاعة وكيف ساد السفورِ عقولَنا!!! ومتى استباحت عيوننا راضيةً أعراضِنا؟!!

ولأن الإنسانَ هو أبعاضُ المجتمع، فأردتُ من سردي هذا أن أوصلك لنقطة (التنازل)، أمحضك النُصح ألّا تتنازل أبدًا عمّا تحمله في ضميرك من دين، فإن هداك اللّه -عزّ وعلا- لأمرٍ من دينه فأمسك به بتلابيب يقينك، وأريه لنفسِك في عملك تستقمْ عليه، وعضّ على أنامِلك قدر إلتزامِك به مهما جارت عليك أعباءُ الدُنيا، وأسأل اللهَ فيه الثبات والتمِس في رحماتِه زينة الإيمانِ به وحبَّ العملِ له؛ لأنّك إنِ سقطّت في إلتزامِك به، وأجَبرت منطِقك التنازل عنه، فلن تخسر العملَ وثوابِه فقط، سيُجانِبك من الخسائرِ ما حُمِلَت لأجله هذه الفضيلة في الحِفاظِ عليه وسيغيبُ عنْك وعن طاقتِك ما حمَلك للتّحلّي بهذا المبدأ الديني، فلا تعرفُ من جديد كيف تعودُ إليه، رغم أنّك ترى عواقبَ وبلايا تركه ولكنّك فقدّت هذا الجزء من نفسِك وانتهكت مِن روحِك العقائدية رُقعتَها في هذا الأمر الربّاني استأصالاً حتميًّا، وربما يتشابك هذا الأمرُ الربّاني بأوامر عِدةٍ أخرى، فتبدأ السِبحةُ في الإنفراط أمرًا بعد أمر وفضيلةً بعد فضيلة، فمُصيبتك مصائبٌ وبليّتُك بلايا كثيرة، {فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلَا تَطْغَوْا ۚ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [هود : 112]

ومُلتقى الطرق هنا لو لم توجد أحكامُ الله وشرائعه وتحكمنا آياته وأوامره كيف لنا أن نحافظ على فطرتنا من الميل والزيغ وطِباعنا المحفورة فينا من الإستغراق أو الإهمال، كيف لنا بإطارٍ ينبّه فينا ترويض فطرتنا السليمة إلى سليمها هذا؟!! كيف نجعلُ من عصبيّتنا تجاه عِرضنا هذا فضيلةً تجنّبُنا الإسرافَ فيها حدّ الجهلِ فنوأد بناتنا وتحمينا الإهمال والإستباحةَ فيها حدّ الفجورِ فنعرِض بناتِنا، كيف لنا أنا نصل إلى هذا الحدّ من الكمال ما يقرّبنا إليه فلا زيادةً ولا نقصان من دون شرع الله وأوامِره؟!!


  • 4

  • عبدالرحمـٰن علوش
    طالب بالفرقة الثالثة بهندسة البترول، أحب الهندسة إلي جانب الكتابة والقراءة، أجيد الكتابة إلي حدٍ ما
   نشر في 28 أبريل 2019  وآخر تعديل بتاريخ 29 أبريل 2019 .

التعليقات

Menna Mohamed منذ 3 أسبوع
اصبت تمامآ في كل ما قلت.. الدنيا دار بلاء ممر و ليست مستقر.. جهاد النفس عظيم و الانسان نفسه امارة بالسوء و لهذا فرض الله علينا الشريعة الاسلامية كما اسلفت حتي لا تسود الفتن و الذرائع التي يتعهدها شياطين الانس الذي يهون اضلال امتنا الاسلامية عن سواء السبيل.. الحجاب عفاف صلاح نفوس اهتدت بتقي الله سمو تام عن زينة الدنيا و هواها.. بالشريعة الاسلامية تقوم النفس تهدي القلوب تصلح العقول تتقي الله الامة.. عيوننا معلقة بالجنة و ارواحنا تسمو اليها.. فلا هدي الا بالله و لا سبيل الي الصلاح الا به.. رزقنا الله وياكم حسن الخاتمة و اكرمنا بالجنة .. شكرا علي مقالك المميز { و ذكر ان الذكري تنفع المؤمنين } بانتظار كتابتك الراقية دائمآ
1
عبدالرحمـٰن علوش
الله على كلماتِك الرائعة الله!!
تحياتي لمرورِك الطيّب
Menna Mohamed
تسلم يارب كتابتك الاروع اتابع بانتظار كتابتك الجميلة دائمآ تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا