قصص مأسآويه عن الأخطاء الطبية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قصص مأسآويه عن الأخطاء الطبية

حق المريض في التعويض عن الخطأ الطبي

  نشر في 17 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 مارس 2017 .

في الوقت الذي يهرع فيه المريض إلى المستشفى لطلب النجدة والرعاية من الطبيب يجد نفسه في نهاية المطاف أنه ذهب إلى الموت بقدميه بسبب شخص وثق فيه وسلّم له جسده. إنها الأخطاء الطبية التي أصبحت في إزدياد وهاجساً مرعباً يؤرق بال كثير من الناس. يحدث هذا الخطأ الطبي عندما يهمل أو يقصر الطبيب فنياً أو إجرائياً في بذل العناية اللازمة للمريض والتي نصت عليها أحكام المادة السادسة والعشرون من نظام مزاولة المهن الصحية (١٤٢٦) مما ينتج عن هذا الإهمال خسائر مادية وأضرار معنوية للمريض وذويه وقد ينتج عن الخطأ الطبي وفاة المريض.

آخر قصص ضحايا الأخطاء الطبية هي قصة الطفله ( حلا العتيبي ) التي أدخلها وآلدها مستوصف خاص بسبب إنفلونزا بسيطه لتخرج من المستوصف فاقده لبعض حواسها الإدراكية وهي البصر والسمع وفقدانها القدرة على النطق بالأضافه إلى ماأصابها وأصاب وآلديها من ألم ومعاناه نفسيه جرّاء ماحصل لها. وبعيداً عن ذكر تفاصيل الخطأ الطبي الذي حدث للطفله حلا والتي تناقلتها وسائل الإعلام المسموعة والمقروءه وعبر وسائل التواصل الإجتماعي كان أكثر مااستوقفني في هذه القصة هو ردَّة فعل الأب عندما طالب فقط بإيقاع العقوبة على المتسبب الذي أستهتر بحياة أبنته وكأن لسان حاله يقول لا حيلة لي ولا قوه مع ماحصل لأبنتي إلاّ الدعاء على من كان السبب ولم يذكر قطّ  أنه سيقاضي ويرفع دعوى تعويض على المستوصف أو الطبيب!  وأكتفائه بأن ماحصل هو قضاء وقدر فقط !! وهذا وأن دلّ فإنه يدلّ على قلة وعي المجتمع إتجاه حقوقهم في التعويض وقلة الوعي القانوني بالمسؤولية الطبية.

ولعل ماشدني أكثر لكتابة هذه المقاله هي المساهمة في رفع الوعي القانوني عند المتضررين من الأخطاء الطبية إتجاه حقوقهم في التعويض. ففي هذه القضية يحق لوالد حلا وغيره من ضحايا الخطأ الطبي المطالبة بالتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي تكبدوها نتيجة الخطأ الطبي الذي راح ضحيته أبنته. فالطبيب الذي أرتكب الخطأ الطبي قد يكون عرضة للمسآلة المدنية والجنائية والأدبية أيضاً. وتفصيل ذلك على النحـو التالي:

أولاً/ من ناحية المسؤولية المدنية فيحق للمريض رفع دعوى تعويض عن جملة من الأضرار التي لحقت به جرأء خطأ الطبيب إبتداء من التعويض عن الضرر البدني كذهاب منفعه ما في الجسم إلى التعويض عن الاضطراب العاطفي والألم النفسي. حيث أكد على ذلك نظام مزاولة المهن الصحية في المادة السابعة والعشرون ( كل خطأ مهني صحي صدر من الممارس الصحي وترتب عليه ضرر للمريض يلتزم من أرتكبه بالتعويض وتحدد الهيئة الصحية الشرعية مقدار التعويض). فيحق لوالد حلا طلب التعويض لأبنته عن فقدانها لحواسها الجسديه وهي حاسة البصر والسمع وايضا فقدانها القدرة على النطق. حيث ان لكل حاسة من حواس الجسم مبلغاً مقدراً من التعويض شرعاً. ففقدان اي حاسة بنسبة مئة بالمئة يكون التعويض عنها بمبلغ ٣٠٠.٠٠٠ ألف ريال. علاوة على ذلك يؤخذ بعين الأعتبار فقدان الأبنه حلا للكسب في المستقبل وحرمانها من منافع كثيره كالتعليم والوظيفة والزواج ...ألخ. فجميع هذه الأضرار هي من قبيل الأضرار أو الخسائر المادية القابله للتعويض.

أما من حيث الخسائر الغير المادية أو الأضرار المعنويه الناتجة عن الخطأ الطبي فأنه يحق للمريض أيضاً بالأضافة إلى التعويض عن الضرر البدني طلب التعويض عن الضرر المعنوي المتمثل في الألم والمعاناه التي مر بها. وبالرغم من إختلاف الفقهاء على جواز التعويض عن الضرر المعنوي كان للشيخ علي الخفيف قول في هذا الصدد ذكر فيه جواز التعويض النقدي عن الضرر المعنوي زيادةً على التعويض المقدر للإصابة البدنية وعلل ذلك أن فيه تخفيف ألم المتضرر وتخفيف ضرره وإذهاب غيظ القلوب وحقد النفوس. ومن هنا يعتبر الضرر المعنوي المتمثل في الألم والمعاناه نوع منفصل وقابل للتعويض لوحده ويرجع تقديره للقاضي حسب جسامة الألم.

بالإضافة إلى ذلك يحق لوالدي حلا طلب التعويض النقدي لهما عن الضرر المعنوي الذي أصابهما بسبب ما مرت به ابنتهما وماتجرّعاه من المر والأضطراب العاطفي. حيث أنه لايمكن إنكار تضرر الوالدين نفسياً ومعنوياً نتيجة ماأصاب طفلتهما من أضرار. كان ذلك على لسان والدة حلا عندما ظهرت في المقطع المتداول وهي تقول أنها " تبكي ليلياً من حالة ابنتها" أليس هذا بضرر نفسي طال والدتها وأسهر عينها حزناً وألماً على حالة ابنتها !؟ أليس من العدل إلزام المتسبب بالتعويض عن الضرر النفسي الذي طال والد حلا ووالدتها !؟ إن من أهم قواعد الشريعة الإسلامية التي تضمن مصالح الناس هي قاعدة " لاضرر ولا ضرار" وأن إصلاح الضرر المادي والمعنوي يكون بالتعويض النقدي في حالات يكون فيها المتضرر قد أعطي حقه.

ثانياً/ أما من ناحية الحق العام فيحق للمريض رفع دعوى جنائية وهي مسآلة الطبيب جنائياً من خلال إيقاع العقوبة عليه وأحيانا قد يكون ماأرتكبه الطبيب جريمة ضد المجتمع يتعدى إيقاع العقوبة فقط. حيث ذكرت المادة الثامنة والعشرون الحالات التي يعاقب عليها الممارس الصحي جنائياً ومنها على سبيل المثال تقديم جرعة زائده للتخدير أو في الأنسجة الخاطئة. أما بخصوص نوع العقوبة فأن المادة الثامنة والعشرون حددت الحالات التي يعاقب فيها الممارس بالسجن مدة لا تتجاوز ستة أشهر وبغرامة لا تزيد عن مائة ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين. أذكر منها على سبيل المثال مخالفة أحكام المادة السابعة والعشرون آنفة الذكر.

ثالثاً وأخيراً المسؤولية التأديبية والتي تهدف إلى ردع الممارس الصحي من العودة إلى نفس السلوك حيث نصّت أحكام المادة الثانية والثلاثون من نظام مزاولة المهن الصحية على العقوبات التأديبية التي يجوز توقيعها في حالة المخالفات المهنية وهي:

١/ الأنذار

٢/ غرامة ماليه لاتتجاوز عشره الألف ريال

٣/ إلغاء التراخيص بمزاولة المهنة الصحية وشطب الأسم من سجل المرخص لهم. وفي حالة إلغاء التراخيص، لايجوز التقدم بطلب ترخيص جديد إلاً بعد إنقضاء سنتين على الأقل من تاريخ صدور قرار الإلغاء.

وبذكر ماسبق يتضح أن للمتضرر حقوق كفلها وصانها له القانون من الأعتداء عليها. فمعرفة الحقوق لا تكفي اذا لم يطالب بها. فلجوء المتضررين إلى المطالبة بحقوقهم يردع المتسبب ويطور العمل في مختلف المجالات. كما انه لايفوتني ان أنوه بضرورة تفعيل الدور الرقابي في وزارة الصحة على جميع المستشفيات الخاصة والحكومية حيث تكون مهمتها مراقبة أعمال الاطباء بشكل دوري وإلا فإن وزارة الصحة مسوؤلة عن أعمال تابعيها. 

بقلمي / ماجد الشيباني


  • 1

   نشر في 17 فبراير 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 مارس 2017 .

التعليقات

rare person منذ 6 شهر
وفقت في الإختيار والإفادة وإيضاح الصورة واهمية الموضوع بشكل بسيط ومفيد ..
0
ماجـد بن نايـف الشيباني
الحمدلله . شكرا لقرائتك.
بسمة منذ 6 شهر
بارك الله فيك ..
0
ماجـد بن نايـف الشيباني
وفيك . شكرا جزيلا.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا