المشاعر العابرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المشاعر العابرة

نعم سوف نشعر وما خلقنا الا لنحظي بتلك المشاعر العابرة لنعيشها حتي النخاع

  نشر في 09 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 29 ديسمبر 2018 .

اذا علمنا ان كل شعور يدق قلوبنا ويجتاح كياننا ما هو الا ثورة بلا قائد مصيرها الخمود.. هل نفرح ؟ هل نحزن ؟ هل نتألم ؟ هل نيأس؟ هل نعشق ؟ هل نخون ؟ هل نضحي ؟ مئة سؤال والاجابة واحدة .. نعم سوف نشعر وما خلقنا الا لنحظي بتلك المشاعر العابرة لنعيشها حتي النخاع. تلك المشاعر التي اماتت من كنا وخلقت من اصبحنا غير مكترثة اذا كنا تعساء نحن او سعداء. تسافر بنا في انحاء انفسنا حتي نري بلاد ووجوه تسقط من ذاكرتنا في حياتنا اليومية ولكنها استعمرت وجداننا. نسأل انفسنا كل يوم لما نستيقظ  مثقلين بتلك المشاعر المختلطة ما بين الاسود والالوان ولكننا البشر لا نري الا السواد. نتمني في  اعماقنا كتابة راوية حياتنا لكي نعرف الاجابة لسؤال وجودنا وما اهميتنا ؟! نبذل ذلك المجهود الخارق طوال حياتنا في هذا البحث حتي نفوت احيانا فرصتنا لعيش تلك المشاعر  بحلوها ومرها ! لعل الحياة ابسط من ذلك ولا تحتاج الي هذا السؤال او الي هذا البحث فقط تحتاج ان... تعاش !


  • 1

   نشر في 09 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 29 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا