قم للمعلم وأبد الصوميلا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قم للمعلم وأبد الصوميلا

كاد المعلم أن يعمر الزعبولا

  نشر في 16 غشت 2014 .

- قيل قديما في شعر أحمد شوقي

قم للمعلم وفه التبجيلا ... كاد المعلم أن يكون رسولا

أعلمت أشرف أو أجل من الذي ... يبني وينشئ أنفسا وعقولا

- قلت جديدا في شعر العنتيس

قم للمـعـلم وأبد الصوميلا ... كاد المـعلـم أن يـعـمر الزعـبولا

أعلمت أنسب أو أولى من الذي ... يبلع العام بكل سهولا

هم أساتذة جامعيون، بشهادات في دراسات عليا، دكاترة ودكاترة دولة، أساتذة محاضرون، باحثون، ممن ينتظر منهم خشية الله، ولكنهم لا يعرفون لله طريقا في أعمالهم. هم أساتذة تحصلوا على شهادات مزيفة بعد قيامهم ببحوث مزيفة، ذوو مستويات أكثر انحطاطا من مستوى الشارع، سواء في تعاملاتهم فيما بينهم، أو مع الطلبة، قد لا يفقهون فيما درسوا شيئا، ويدرسون ما لا يفقهون في الأصل، "حاشى القلال اللي يخافو ربي".

ليس الموضوع جديدا على أي منكم، خاصة من درس في الجامعة، ولكن ككل مرة أكتب فيها، هناك سبب دفعني لكتابة هذا الموضوع، ففي جامعتنا الـ"وقورة" جدا، ليس في القسم الذي أدرس فيه وإنما في قسم "اللغة العربية وآدابها"، أجد أن أحد الأساتذة الموقرين والمحترمين "الله يبارك" (والمصدر جد موثوق) قد قال لطلبة درجة الماستر "نتوما كاملين لازم تبلعوا العام، بالسيف عليكم تبلعوا ... علابالكم شحال راني حاط {رشوة} باش حليت هاد التخصص؟؟؟"، ونعم الأستاذ "الله يكثر من امثالك".

هذا ليس أول ولا آخر أستاذ يفعل شيئا مشينا لهذه الدرجة، ولكنه أول أستاذ يجرؤ على الاعتراف بما فعل جهرا أمام جمع من الأساتذة والطلبة كما يقال "جهار النهار"، يعني بطريقة أخرى، هذا الأستاذ مع أساتذة آخرين (كأولئك الذين يستخدمونه) مثال للفساد الاجتماعي والأخلاقي والديني.

بعد هذه الحادثة حاولت التحقق من خلفية هذا الأستاذ، لأعرف مدى تورطه في مثل هذه الأعمال المشينة، فصعقت بوابل من الــ"يا لطيف اللطف من عندك" و الـ"الله لاتربحه" كردود من قبل كل من أسأله عنه، وتأكدت أيضا أنه قذر لدرجة أن كل من يريد تخفيف حدة المناقشة والنقد في رسالة الدكتوراه من الأساتذة، يختاره ليكون أحد المناقشين لأنه متعارف على صفة الـ"زايد ناقص" في مناقشته، حيث أنه يخرج دائما عن المواضيع ويتجه إلى شكر صاحب العمل والتفاخر بزمالته له و...و...و...إلخ.

ما يشرفخ نفخشة شراخف عقلي في هذه القصص، أن هذا النوع من الناس ينهي مساره المهني دائما بالذهاب إلى الحج والعودة بمسبحة وقميص أبيض ولحية ويسمى الحاج "اللي منه مكانش" مثال الصلاح في الدنيا، "زعما نتوما فاهمين، تكذبوا على ربي وتأمنوا رواحكم".

في جامعتنا المطرطرة أمثلة أخرى عن هذا النوع من الأساتذة أذكرها بدون تفاصيل، فقط لمعرفة مدى الانحطاط، فأحدهم يصادق الفتيات ولا أحد يكلمه لعلو شأنه، كان يدخل إلى المدرج في الامتحان ويضع ورقة الإجابة لصديقته أمام أعين الزملاء بدون حياء، وآخر يجد نشوته في زجاجة خمر من النوعية الرفيعة، والآخر يـ"ترشق" على الطلبة ويذلهم ويستمتع بتذللهم له، وما إلى ذلك من أيقونات الفساد ...

في المقابل يوجد أساتذة يستحقون الاحترام التام لنزاهتهم وحسن معاملتهم مع الطلبة، ولكن لسوء حظهم نظام الجامعة كنظام السجون، فإن لم تكن معنا فأنت علينا، لذا فحضهم العاثر مع رؤوس الفتنة يوقعهم في مواقف لا يحسدون عليها، ويقصيهم من الاستفادة من عدة حقوق هي شرعا لهم، كان الله في عونهم أينما حلوا.

أخيرا، لا أظن أن للقضية أي حل، عدا الحل الجذري الذي يقضي بــ"فركتة" النظام المرتشي ككل، والذي له نهايات وحدود سياسية 'الله يعافينا" وأنا لست بسياسي والحمد لله، أنا حشيشة ... طالبة حبر وريشة (أو فقط لوحة مفاتيح وكمبيوتر).



   نشر في 16 غشت 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا