الحقيقة المخفية للوجوه الأنثوية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحقيقة المخفية للوجوه الأنثوية

ربما نعيش بسلام و اطمئنان و راحة نفسية إذا فهمنا بعضنا بشكل أفضل .

  نشر في 10 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

خرجت إلى المحيط أنظر في وجوه الناس. فأرى في استكشافي ألوان مختلفة من الملامح والانطباعات. فأما ما يكون من الناس في غالب الأحوال تراه ظاهرا في وجوههم. وخاصة الرجال فإن كان مهموما بان في تجهم وتكدر وجهه. يكون حينها رافعا عضلات جبينه فترى تجاعيدها. وإذا كان ملانا أو زهقانا تعرفه من تحركاته المتلكئة، وتأففه المستمر. وأما إذا كان غاضبا رأيت عضلاته مقبوضة يهدم بها ويضرب. فضلا عما تسمعه من صراخه و زعاقه يملأ الآفاق. وفي الجانب الآخر. فأن الرجل إذا كان سعيدا رأيته مبتسما، مرتاح المزاج. في عضلات جبهته ارتخاء. وفي خديه غمازات البسمة.

أما المرأة فهي عالم آخر بمعنى الكلمة. فإن صحت الكلمة فإن المرأة عالم مبهم. فمن عينيها ترى أفكارا كثيرة وتداخل عجيب محير في الأحاسيس. إذا دققت النظر في العينين تعرف أخبارها ومزاجها. والحقيقة أن المرأة قادة بشكل عجيب في إخفاء مشعرها وأمزجتها للوصول إلى أغراضها المنشودة. وعلى الرغم من خفاء الاحساس الداخلي، إلا أنه يتبين للفطن الخبير في عينيها أو نرة صوتها أو في مشيتها أو في فرط إظهار المزاج المعاكس لمزاجها الحقيقي. فربما أظهرت اهتمام شديد في وقت الكره والبغض لشخص معين للحصول على منفعة معينة. و ربما تكون المرأة في غضب شديد لشخص ما، و لكنها تظهر له المودة و الحنان، حتى يأتي الوقت الذي تستطيع فيه أن تقتص منه. ولربما أظهرت خشونة وجمودا في التعامل مع من تحبه وتعشقه. وذلك لسببين أولهما أن تعرف مراد وغرض ذلك المحبوب أن كان صادقا أو ذو مصلحة عابرة. والثانية هي الفطرة المليئة بالحياء والخجل التي تحث المرأة على انتظار المحبوب حتى يخلصها من القيود، فتفتح له قلبها إلى اليوم الموعود. ولكن الحصيف بفطنته يقرأ المشاعر الحقيقة للمرأة إذا ما دققت في عينيها اللتان هما مرآتها في الكلمات المخفية وفي التورية المستخدمة في الكلام. فبذلك تعرف ماهية المرأة. مثال ذلك أن ترى المرأة قد أنزلت عينيها عندما ينظر إليها المحبوب ,على الرغم من رغبتها فيه ,و سبب ذلك الخجل ربما تشتاق المرأة إلى محبوبها و لكنها لا تبادره بالكلام أبدا, فإذا نظر إليها ابتسمت وضحكت لأنها كانت تفكر فيه. وفي ابتسامتها تجذب المحبوب وتوقعه في شرك القدوم إليها المشاعر مفتاح القرب. فإذا صرحت المرأة بمشاعرها لك فذلك دليل قربك منها واطمئنانها لك. والكلام الطيب هو ما يحرك ويؤجج المشاعر والأحاسيس. فهو أهم عامل للتقرب من المحبوب وزيادة الألفة والمودة، حتى وإن كانت الأوضاع المادية متدهورة.

والمرأة كائن سماعي يتأثر بالكلام كل التأثر. فإن حسنته ملكتها. وإن شوهته جرحتها. مثال ذلك أن تأخذ إليها صخرة من النهر صغيرة، وتهديها لها مع كلام معسول جميل. فإن ذلك أحب إليها من سيارة أو منزل مع كلام جارح. فإذا أخبرتها بأن هذه الصخرة أعجبتك وقد فكرت طويلا فيمن هو أقرب إلى قلبي فأهديها له. فما وجدتني إلى مفكرا فيك. لأنك أهم شخص في حياتي. وكل ما تذكرتك انجلت أحزاني. فهل تقبلي هذي الهدية مني؟ هذه الكلمات فقط ستغير مجرى التفكير لدى المرأة. وستأخذ الصخرة الصغيرة لا لجمالها، ولكن لأنها تذكرها بتلك العبارات المفعمة بمشاعر المحبة التي اجتاحت أعماق وجدانها. والسر ليس في الكلمات. ولكن في المحبة والمودة الصادقة المصاحبة لتلك الكلمات. المرأة هي كائن مكون من الأحاسيس والعواطف الجياشة. لذلك ترى المرأة متأثرة بموقف ممثل في التلفاز يشد عواطفها فتبكي وتنتحب. وكأن تفكير المرأة محاط بعواطفها. والمرأة لا تكشف عواطفها إلا لمن تثق بهم. وو لكن وقوع المرأة كفريسة لكل من لديه لسان جميل وعبارات مؤججة للعواطف هو أمر كثير الوقوع وسهل الحدوث. إلا أن شخصيات المرأة مختلفة كما الرجل. ومع اختلاف شخصياتهن يكون مجرى سلوكهن مع الرجل اللعوب المتجسس الخبيث كلما تكلمت المرأة مع المحبوب ارتاحت سواكنها وكلما سَكَتَت تَعِبَت عَوَاطِفَها الكامنة لحد الانهيار الباطني. لذا يروق للمرأة التعبير عن تفاصيل مشاهداتها و أحلامها و تعاملاتها .و هذا يحتاج الكثير من الكلمات لإيضاحها مما يجعل المرأة معروفة بثرثرتها .و الأفضل للمريد أن يكون مستمعا جيدا حتى لا تكره المرأة مجالسته .و على جانب آخر ترى المرأة تصغي لتوجعات و شكاوي المحبوب .فتمتص صدماته التي يمر بها . فلذلك قال بعضهم زوجتي تكون لي أما في وقت العسرة.

أما ما يكون من الخروج العاري للمرأة فهو لجلب الأنظار حتى تشعر المرأة بأهميتها. والخلل هنا عدم المراعاة للمشاهدين لها من الشباب المتوقد الشهوة لا يجد لها مخرجا. فهي بكشف مفاتنها تهيج عواطف ذلك الشاب. وحتى لو كانت شريفة في طبعها، عفيفة في أصلها إلا أنها تغربله وتبلبله. فيلجأ الشاب بسبب ما شاهد منها إلى الوقوع في امرأة أخرى فيخدعها بكلامه المعسول المغشوش. فتقع فريسة له. فيصيب منها. أو أنه يقوم باغتصاب المرأة بالجبر حتى يطفأ لهيب الشهوة واضطرامها.

وربما تكون المرأة المغتصَبة متزوجة فيطلقها زوجها دون سماع أي تبرير أو تفكير. وهذا يعود لجهل الرجل بكيفية نجاح العلاقات الأسرية. واتباعه الأعراف التقليدية الموجبة لطهارة شرف المرأة دونما اكتراثٍ للأقدار الحتمية الجابرة لِفعل عكس المراد. ولربما كانت المرأة المغتَصَبة ابنة فيرفضها أبوها وترفضها أسرتها ويحتقرها المجتمع أيما احتقار. ناهيك عن وصول الأمور الى القتل المسمى بقتل الشرف والدفاع عن العرض. والخطأ في هذه الحالات ليس خطأ المرأة المغتصَبة ولا الرجل المغتصِب. مع حَملِهِمَا جُزئاً من الوِزر والإثم. إلا أن معظم الغلط سببه المرأة العارية الفاتنة، الرافعة لشهوة الرجال المتوقدة.

وربما كان الرجل متزوجا فيرى ما يغريه ويستثير دواخله. فيظل يقارن بين تلك وزوجته. فيرفع تلك العارية ويُسقط زوجته من مرتبتها العالية المفروضُ عَلَيه احترامها. فيزدريها ويَخُونُهَا وقد يطلقها وهي أم لعياله. وربما غارت المرأة من امرأة شبه عارية في التلفاز يشاهدها زوجها ويتابع أخبارها فتطلب منه الطلاق. هذه الحالات وغيرها الكثير تتواجد في كواليس حياتنا. ونتائجها هي الخلافات الزوجية والنزاعات العائلية ودمار البيوتات وتشرد الأولاد. وتبدد الطاقات. وابتعاد الذهن عن اسعاد الزوجة الحلال. وانغماس الفكر في حبك العبارات الغرامية لإنشاء علاقات محرمة. وجل هذه المشكلات تعود إلى ظهور المرأة عارية كاشفة مفاتنها. وجزئ كبير من الحل في يديكِ أيتها المرأة. فهلا أرحت ذلك الرجل!


هذا ما تسنى لي قوله في هذا المقال .متأملا أن لا يكون جارحاً لمشاعر البعض .فلربما كان المقال كله عبارة عن ترهات للبعض . و لربما كان جوهرة تنير الأذهان و تحرك الأفهام .و تستلذ بها المشاعر اللإنسانية . و إني لأقبل النقد الشديد المتوقد .و أقبل أيضاً تصحيح عرجي . و تعديل كسري .و إني لأرجو مجتمعا تسوده الألفة و المودة بين ذكوره و إناثه . و الله أعلم و أجل و أكرم.


  • 3

   نشر في 10 غشت 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا