"قمر توشح بالسحاب" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"قمر توشح بالسحاب"

لاحت في الأفق كريمة كأنها... قمر منير توشح بالسحاب

  نشر في 22 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2020 .

مَا كُلُّ النِّسَاءِ نِسَاءُ خَيْرُهُنَّ

                                                                مَنْ بَاءتْ بِخِمَارٍ وَحِجَابِ

لَاحَتْ فِي الْأُفُقِ كَرِيمَةً

                                                                 قَمَرٌ مُنِيرٌ تَوَشَّحَ بِسَحَابِ

لَعَمْرِي كَأَنَّهَا ظَبْيَةٌ أَطَلَّتْ

                                                                  مِنْ خَلْفِ أَعَالٍ وَهِضَابِ

كَوْكَبٌ دُرِّيٌ تَهَادى بَيْنَ

                                                                    عَتَمَةٍ حَالِكَةٍ وَيَبَابِ

قَمَرٌ تَدَلَّى مُشْرِقَاً كَدَوْحَةٍ

                                                                    خَلَّابَةٍ تَسْلُبُ الْقَلْبَ وَاللُّبَابِ

حِشْمَتُهَا طُهُرٌ وَعِفَّةٌ لَمْ تُبَالِ

                                                                     بِزَيْفِ الْأَحْلَامِ وَالسَّرَابِ

قَبَسٌ مِنْ نُورٍ طَلَّتُهَا ، عِزّةٌ

                                                                       وَفَخْرٌ وَضِيَاء كَالشِّهَابِ

تَحَجَّبَتْ وَمَا رَجَتْ لَحْظَةً

                                                                     إلَّا سِتْرَاً وَحِشْمَه وَثَوَابِ

نَفْسَهَا حَفِظْتْ مِنْ كُلِّ زَلَّةٍ

                                                                     نَسَلَتْ مِنْ رَحِمِ الْفِتَنِ وَالْخَرَابِ

وَطَنٌ كَأَنَّهَا ، جَمَعَ الْحَبَّ

                                                                      وَالْجَمَالَ والْشَتَاتَ وَالْإغْتِرَابِ

رُوحُهَا مُعَلَّقَةٌ بِبَارِئهَا خُلِقَتْ

                                                                       مِنْْ طِينٍ لَازِبٍ وَتُرَابِ

شَمْسٌ وَضَاءَة كَأَنَّهَا

                                                                       شَامِخَةٌ كَالْقِمَمَ وَالْقِبَابِ

صَفْحَةُ مَاء صَافِيَةٍ تَحَدَّتْ

                                                                       الْفِتَنَ وَالْمَعَاصِي وَالْصِعَابِ

كَشُعَاعِ شَمْسٍ أَسْدَلَ خُيوطَهُ

                                                                       شَقّ طَرِيقَةُ الْعَذْبُ فِي الضَّبَابِ

ضِحْكَتُهَا تَبَسُّمٌ لَا تَرَى مِنْهَا

                                                                      إلَّا مَرَافِئ بَيْضَاء كَالْرِحَابِ

وَرْدٌ فِي أَكْمَامِهِ ، كَانَتْ شِرَاعَا

                                                                      مَا تَأَرْجَحَ بِالرِّيحِ وَلَا بالْعُبَابِ

تَوَشَّحَت بِسَوَاد كَلِيل الدُّجَى

                                                                      كَأَنَّهُمْ يَرَوْنَهَا جِسْمَ الْغُرَابِ

الْغُرَابُ يَبْقَى غُرَابَاً أسوداً

                                                                     أَلَم يهد قَابِيلَ حُسْنَ الصَّوَابِ

أَنَّ تَحْتَ السَّوَادِ قَلْبَاً يَسْمُو

                                                                      وَيَزْهُوو بِرَفْعِه بِالْحِجَابِ

                                                      ماهر باكير


  • 11

  • Dallash
    كَمْ فِي الْعُمْرِ مِنْ أشَهْرٍ وأَعْوامِ وَالْحَيَاةُ قَصِيرَةً بَيْنَ ضَحِكٍ وَإِيلَامِ مَاهِيَ إلَّا سُوَيعَاتٍ مَضَتْ بَيْنَ وَلِيدٍ وَشَبَابٍ وَكَهْلٍ ثُمّ إهْرَامِ مَاهِر بَاكِير
   نشر في 22 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 10 يونيو 2020 .

التعليقات

منذ 6 شهر
ابدعت كعادتك اخي ماهر .
2
Dallash
الابداع هو حضورك
لاحت في الأفق كريمة كأنها... قمر منير توشح بالسحاب...
ان كانت كريمة فكيف لها أن توشح بالسحاب الا اذا كنت تخفي معنى راقيا جدا لم أنتبه له
شكرا جزيلا لك .
2
Dallash
اصبت كبد الحقيقة..شكرا لك
د.سميرة بيطام
و من الرقي ما كان بين ضمير الكاتب وقارئه..فالضمير يحمل الحقيقة بلا كلام و لكن بوعي و حذر .
أحسنت تفننا ..أدام الله عليكم نعمة الابداع .
Dallash
اختي الدكتورة سميرة
لا اعلم كيف اصف حروفك وكلماتك فكلها تزهو بالرقي والرفعة والسمو ادام الله حضورك العطر
§§§§ منذ 7 شهر
روحُهَا مُعَلَّقَةٌ بِبَارِئِهَا خُلِّقَتْ..مِنْ طِينٍ لَازِبٍ إِلَى التُّرَابِ

ما شاء الله. قصيدة جميلة في مدح الحجاب
2
Dallash
حفظك الله اخي احمد...بارك الله فيك وفي عمرك
هدوء الليل منذ 7 شهر
فِي حِجَابِهَا مَا رَجَتْ لَحْظَةً..سِوَى السِّتْرَ وَالْحِشْمَةَ وَالثَّوَابِ

نَفْسَهَا حَفِظَتْ مِنْ كُلِّ زَلَّةٍ..نَسَلَتْ مِنْ رَحِمِ الْفِتَنِ وَالْخَرَابِ

وَطَنٌ كَأَنَّهَا، جَمَعَ الْحُبَّ..وَالْجَمَالَ وَالشَّتَاتَ بَعْدَ الْاِغْتِرَابِ

روحُهَا مُعَلَّقَةٌ بِبَارِئِهَا خُلِّقَتْ..مِنْ طِينٍ لَازِبٍ إِلَى التُّرَابِ

رائـع .. أحسنت كالعادة
1
Dallash
ابهجني واسعدني جدا مرورك ..سعيد جدا أنها راقت لك ...حفظك الله وكل نساء المسلمين
أماني منذ 7 شهر
قمر توشح بالسحاب وبقي نوره موجود روعة التشبيه اخي
2
Dallash
حفظك الله اختي أماني الفاضلة الكريمة...اسعدني مرورك بحق ...تلك صاحبة الحجاب اختي ...ربي يستر على كل نساء المسلمين ..ننتظر جديدك اخت اماني
حياة محمود منذ 7 شهر
لن أعلق على الوزن أعلم أنك لا تحب ذلك سأقول لديك موهبة جميلة في انتقاء الصور الفنية كقولك كَأَنَّهَا ظبية أطلت مِنْ خَلْفِ الأعالي وَالْهِضَابِ وقوة تعبيرية في استخدام المعاني مثل بَاءَتْ وقصَدت بها الإعتراف بالخمار والحجاب و لكن لدي سؤال ما هو معنى هذا البيت لم أفهم كثيراً..رَمَقَتْهَا بِنَظْرَةٍ عَفِيفَة عَبَاءةٌ..سَوْدَاءُ تَلُفُّهَا كَعَتَمَةٍ فِي الْيَبَابِ
6
Dallash
يعني نظرت إليها نظرة ليس فيها أي سوء اختي ..فرأيتها تتوشح عباءتها سوداء كليل في الصحاري المقفرة ...والصحاري المقفرة هي حالنا في هذا الزمن
Dallash
وبالمناسبة هذه الأوصاف ليست من الخيال ..دون أي تفصيل ...شاكر جدا مرورك العطر اختي الفاضلة الكريمة..وسعيد بأن فكرتها أعجبتك اخت حياة ...
حياة محمود
حقاً ! وكيف ذلك ؟يعني بعدما قلت عنها كظبية تطل من خلف الهضاب والأعالي بالحجاب نظرت إليها بعباءة سوداء فحل السواد كعتمة الليل في اليباب او الخراب او الصحاري المقفرة كما تقول يا له من ارتفاع ثم هبوط ! ..سحبتنا فيه..يعني لا أعرف علماً أني أفهم مقصدك الرئيسي وهو قول أن الخمار والحجاب و العباءة السوداء ليست انتقاص لشأنها ولكنه نبض الشِعر يسري في دمي ماذا أفعل ؟ ولكن بغض النظر أتمنى أنك تتقبل مروري دون أي إنزعاج :) .. و بالتوفيق.
Dallash
اختي التصوير ليس لي بل كما ينظر الناس في هذه الفترة للمحجبات ..كثيرا ما سمعت تعليقات عن سواد العباءة ..لا اريد سردها هنا..كثير من الجاهلين وغير الجاهلين والمهرطقين يصفون صاحبة العباءة السوداء وكأنها شؤم وغراب وليل بهيم ...انا فقط صورت ما يراه العلمانيون والذين يريدون خلع المرأة من حجابها ودينها وحشمتها . سعيد بمرورك اختي..حملتك صحيحة سمعتها كثيرا فبعض العلمانيون الذين يدعون للحداثة وصفوها بنذر الشؤم والخراب ...
Dallash
جدا سعيد بتفاعلك اختي حياة ...حفظك الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا