فلسفةُ الحبّ .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فلسفةُ الحبّ ..

  نشر في 02 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 06 ماي 2016 .

هل يمكن أن نعيش شيئا دون عبرة ؟ .. دون أن نستفيد شيئآ تمامآ عدآ الألم و الحيرة .. عدآ طرح أسئلة و إعادة صياغتها في حلقة مفرغة بل ربّما حلقة استغبآء .. ما الحكمة ؟؟ .. هل ربّما أن تتأكّد من أنّ كلّ الطّرق تؤدّي إلى الألم؟؟ .. و كلّ النّاس هم مجرّد ضيوف في طريقك تماما مثلك .. مجرّد مـآرّ .. ما الحكمة ؟؟ .. بقدر ما تتشبّث بالأمل سيتشبّث بك اليأس و القنوط .. بقدر ما تعزم على السّعادة سيعزم عليك الحزن .. بقدر ما تحبّ حدّ الجنون ستخيب حدّ الجنون فيصير الجنون جنونين .. جنون الحبّ و جنون الخيبة .. بقدر ما تحنّ ستٌنسى كأن لم تكن يوما .. بقدر ما تتذكّر ستٌنكر .. بقدر ما تصادق ستٌعادى .. بقدر ما تكون جيّدا ستكون سيّئا .. و ستجد السيّء فالأسوأ .. نعم تشاؤم و يأس لكن لا تفضحونا ..هي مجرّد مجازفة في تضيع عمر و حرف علّها تملّ القوانين من المجاراة و تنقلب .. فتصّح


لطالما ارتبطت قصص الحب بالخيال لا أعرف لماذا لكن هذا ما قد قدمته الأجيال لبعضها البعض .. قصصا و حكايا أقرب للخيال من الحقيقة .. قد كانت منذ الأزل ربّما سراج الأمل للبعض لكنها مع تقدّم الزّمن و اليوم صارت مجرّد خرآفآت و خزعبلآت لا تحيي الأمل بقدر ما تحطمه .. لا تنال التّقدير بقدر ما تنال السخرية .. ذلك الكمّ من الحبّ في تلك الحكايا سواء قد كان حقيقة قد نسجها الواقع أو خيالا نسجتها الأفكار و القلوب .. ذلك الكمّ من الحبّ هو ما يعنيني .. أنّه موجود .. ربّما قد وصلت لمرحلة أن لا أؤمن بشيء و خصوصا الحبّ .. و صار كل ما أراه مجرّد واقع مجرّد حقيقة تخلو من الآمآل و التّفاؤلات .. فصرت منجّمة حبّ تبحث عنه في الثّنايا و بين السّطور .. تتلقّف أثره في حكايا الماضين و قصصهم في أقوالهم و حكمهم .. كالمهوسة إن لم نقل تلك الكلمة التي تشتمل على الجيم و الميم .. أتحرّى عن الحبّ بين الحقيقة و الزّيف و كلّ ما يتكشّف عنه واقعي هو كتلة إحباطات .. لا أعلم إن كان هذا ما يزيد من فضولي .. فقد تعلّمت أن لكلّ شيء وجهين و مجرّد رؤيتي لوجه واحد تشعل نار فضولي للوجه الخفيّ .. أم أني قد فقدت الأمل حتى صرت أتسوّله في كلّ حين .. في قصص الحاضرين و حتى الماضين ..


يتبع ... 


  • 4

   نشر في 02 ماي 2016  وآخر تعديل بتاريخ 06 ماي 2016 .

التعليقات

أحببت هذه العبارة كثييييرا".. بقدر ما تحبّ حدّ الجنون ستخيب حدّ الجنون فيصير الجنون جنونين .. جنون الحبّ و جنون الخيبة .. بقدر ما تحنّ ستٌنسى كأن لم تكن يوما .. بقدر ما تتذكّر ستٌنكر "
ووجدت نفسي في الكثير مماكتبته خاصة في الفضول لاكتشاف الوجه الثاني ،و في البحث المستميت عن حقيقة الحب هل هو موجودأم زيف؟ في انتظار التتمة
2
قَمِـــيـــــــرْْ
ان شاء الله وبإذن الله .. شكرا جزيلا ^^
فدوى منذ 7 شهر
وفقك الله والى الامام في الكتابة.
في غمرة كل هذا الاضطراب الحرب في فلسطين والتشرد اعتادت أمي أن تخبرني حكايات وانا طفلة لا تدور حول طفولتها فحسب، بل أيضا حكايات حب خيالية تنسيني الحرب والموت لا تخبرنا أمهاتنا وجداتنا هذه الحكايات ليكذبن علينا، بل ليمنحونا الأمل ويجعلونا نؤمن لبرهة بأن حياتنا في عمر البلوغ ستكون حياة ساحرة وما علينا الا أن نكتشفه بأنفسنا هو كيف نحيي هذا الشعور بالأمل عندما لا تتحقق أحلام طفولتنا.
3
قَمِـــيـــــــرْْ
نعم هو كذلك تلك القصص تهدينا الأمل اللامتناهي .. في غمرة الأحزان و اليأس لكن يجب أن لا تبقى مجرّد أماني مجرّد قصص يتلوها الكبار نستقي منها بعض الأمل لنعيش و حسب بل يجب أن تتعدى ذلك كأن نمنح الحبّ و نعيش عليه .. كأن نؤمن به و نطهّر قلوبنا به و نحاول أن نكون أفضل لغيرنا لا أن ننتظر الأفضل ..
ربّنا يخلّيك شكرا جزيلا .. ^^

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا