"أطلق العنان للعملاق الذي بداخلك" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"أطلق العنان للعملاق الذي بداخلك"

في الغسقِ سناءك!.

  نشر في 01 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 03 يناير 2020 .

جميعنا نمضي على نفسِ المركبةِ منا من يُحسن الصُنع ويتجاوز دَرجات في سلم النجاح ومنا من يبقى على نفس درجة لأعوام ومنا من لم يصعد أبداً ؛ دائرة الزمنُ تمضي ولا تعود وعقارب الساعة تجري كَلمح البصر...

الحياةُ مليئةُ  بالفرصِ أغتنمها جيدا ؛ فلا بُد للحظِ أن يُحالفكَ أحداهن....وستفتح لك الحياة ابوابها...لا تيأس منْ أولِ  محاولة أذا فشلت ...فالفشلِ يُرشدك للخطأ الذي وقعتُ به لتُعيد تصحيحه...

<لا تقل لا أملك موهبة ...لا أملك شهادةٌ...لا أملك مالاً ...لا أملك عملاً... >

انت تملك عملاقاً بداخلك لم تخرجه ...لم تعطيه الفرص لتحليق بسماءِ ألابداع...لم تحاول أدفاعه لزهو...دفنته بكلمة اليأس وألاحباطِ .....

<جميعنا رزقنا بالعقلِ ...لا احد بدونه ... والذكاء ما هو الا اجتهاد شخصي >

أزرع شجرتك من ألان لتبدأ بالنمو من الغدِ ؛ ولتقطف ثمارها عما قريب ...ولا تؤجل عملك للغدِ فلا تعلم ما يواجهك ليؤخركَ لأجل غير مسمى .

واجه مصيرك ولا تدع للخوفِ محطةٌ ....ودع الماضي وعرقلاته خلفك ولا تلتف لها واصعد نحو قمة الجبال بعزيمتك وإرادتك وتوكل على الله ..

وأحسن اختيار طريقك من البدايةِ حتى لا  يَنجزع بكَ في المنتصفِ ...وكُن كَ سنا في الغسقِ!.


  • 15

  • Aalia
    سلاماً علينا حتى نغدو شعباً حراً ولِملة أبراهيمَ حنيفاً
   نشر في 01 يناير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 03 يناير 2020 .

التعليقات

Abdalrazak Alhusini منذ 5 شهر
ضاقت بنا الأرض بما رحبت، وضاقت صدورنا، وضاق أفق تفكيرنا، وضاقت ذات يدنا، وضاق كل شيء في عيوننا، نعم ، يوجد مارد بداخلنا، ولكن كل شيء حولنا يدفعه للرجوع، لا ندري لماذ؟ ومتى؟ وأين؟ وكيف، سيستطيع الخروج.
تحية طيبة.
2
Aalia
ما يؤلم اليوم سيهون غدًا والأمل بالله كبير.....شكراً لتعليقك
رائع
2
Aalia
شكرا لمرورك
عزة عبد القادر
لا شكر على واجب علياء ، منتظرين كتابات اكتر
Op_msameer منذ 6 شهر
كلمات جميلة كجمال سماء فلسطين
3
Aalia
شكرا لتعليقك ...
Op_msameer
لا شكر على واجب خيتا
صابرينا منذ 6 شهر
أرجو أن تسع السماء عمالقتنا إن أطلقناها جميعا.. ههه جميل ما كتبتي أعجبني تشبيهك كثيرا⁦
2
Aalia
هههه تسع ان شاء الله...حياكِ الله وبياكِ اختي صابرينا شرفني مروركِ الجميل .
صابرينا
لي الشرف أن أقرأ لك
Fatma Alnoaimi منذ 6 شهر
وكُن كَ سنا في الغسقِ!.
كلمات قليلة ولكنها عميقة تلخص تلك المحطات الإيجابية التي يجب أن نتوقف عندها ونراجع حساباتنا لنمضي بعزيمة جديدة وحسن توكل على الله.
2
Aalia
أسعدني مروركِ الكريم..وشرفني شكرا لكِ
مقال جميل... أستمري.
2
Aalia
شكرا لكِ...أسعدني مروركِ الكريم .
شروق منذ 6 شهر
لك وجود مميز اهنئك
3
Aalia
شكرا لكِ عزيزتي ...تحياتي .
Menna Mohamed منذ 6 شهر
مبدعة احسنتي خيتو
2
Aalia
أسعدني مروركِ ..شكرا لكِ
Onur منذ 6 شهر
جميل
1
Aalia
شكرا لك..
Dallash منذ 6 شهر
ما شاء الله تبارك الله.....حفظك الرحمن اختي
ابدعت بحق دام المداد
4
Aalia
شكرا لك جزيلا اخي الكريم ...شرفني ذلك حقا.
Dallash
حفظك الله اختي....ابدعت حقا وليست مجاملة ننتظر المزيد من الابداع ....غفر الله لنا ولكم
Dallash
الفقرة الأولى فيها الحبكة تشد القارىء مجبرا على اكمال المقال والاستمتاع بحروفه .... رائعة جدا
Onur
انت بتتشد لكل المقالات سبحان الله
Onur
ولكن انا اقول رايي الحقيقي كلماتك عميقة
Aalia
اعطيتني دعم المعنوي والحافز للاستمرار..شكرا لك جدا استاذنا الفاضل ....
Dallash
تحياتي أختي الفاضلة الكريمة...اتشرف بك
هدوء الليل منذ 6 شهر
رائع . أحسنتي نصائح مفيده من ذهب
تحياتي
2
Aalia
أسعدني والله ذلك حقا ...شكرا لكِ جزيلا.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا