تريد النجاح .. تجنب قول هذه الجمل السبعة ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تريد النجاح .. تجنب قول هذه الجمل السبعة !

تجنب هذه الإجابات السبعة

  نشر في 17 يوليوز 2014 .

تريد أن تكون ناجحا... جميل جدا، فالجميع يطمح للنجاح. لكن بعض الأجوبة التي قد تعطيها لزملائك أو مدراءك أثناء العمل بإمكانها تقويض فرصك، و ترقيتك في المهام أو السلم الوظيفي. و التي قد تجعل طموحاتك بعيدة المنال . فهل تقوم بمراقبة أجوبتك و كلماتك خلال العمل؟

أكيد أن لكل شخص حياته المهنية التي لا تخلو من الجمل السلبية، و هي عديدة، و قد تتفاوت في الحدة و التأثير. لهذا ارتأيت أن أسوق لكم  سبعة إجابات ملغومة تجب عليك تجنبها أثناء العمل إذا كنت ترنو للتميز و النجاح .

1 - " هذه المهمة ليست وظيفتي "

عند بداية العمل و قبول موقعك الحالي، لا بد أنه كانت لديك فكرة ما عن حجم العمل و المسئولية المترتبة التي ستوكل إليك.

هذه المهمة ليست وظيفتي

 و بعد مرور وقت قد يتوسع دورك و يتغير شكل مهمتك. هذا التغير قد يكون إيجابيا لتعلم و تجربة أشياء أخرى. لذلك حاول تجنب الشكوى من خلال هذه الإجابة، التي قد تجعلك تبدو كسولا و غير متحفز. لكن إذا شعرت بأنك لست الشخص المثالي للمهمة قم بإختيار الوقت المناسب للتحدث مع رئيسك في العمل عن دورك الجديد.


2 - " هذه المهمة مستحيلة "

هذه المهمة مستحيلة

معظم المديرين و المسؤولين يريدون حل المشاكل لتسلق سلم ريادة الشركات. قول هذا يجعلك تبدو مثيرا للشفقة، عوضا عن ذلك يجب عليك إيجاد حلول بديلة لإنجاز العمل و إنجاح المهمة.  إذا أردت أن ينظر إليك كعضو في الفريق، يجب عليك تقديم الحلول عوض الإستسلام .

3 - " هذه ليست غلطتي "

هذه ليست غلطتي

عليك أن تشارك لحظات الخطأ و الفشل مع الفريق، كما تريد أن تشارك النجاح. فلا أحد يريد أن يعمل مع شخص كثير اللوم و غير متحمل لأخطائه أو أخطاء زملائه . إن الإعتراف بالخطأ و التعلم من المشاكل و هو سبيلك للنمو . إشارتك بأصبع الإتهام لشخص آخر تعني عدم تقبلك للنقد و بالتالي عدم إستعدادك للتطور .


4 - " هذا سهل و سيستغرق دقيقة "

ما دمت شخصا مبتدئا، تذكر أنه لديك الكثير لتتعلمه قبل إعطاء الأجوبة السريعة. لا تقم بإستسغار المهام الموكلة إليك و تعطي تقديرات خاطئة ، لتبين لمديرك كم أنت جدير و منجز للعمل. ستحتاج وقتا كبيرا لإكتساب الخبرة و الفطنة المهنية التي قد تجعلك تنجز العمل بسرعة. فحتى بعض المهام التي تبدو بسيطة قد تأخذ وقتا طويلا في بعض الأحيان.

5 - " لست بحاجة للمساعدة "

لست بحاجة للمساعدة

أنت خاطئ و متهور إذا قلت أنك لا تحتاج المساعدة، لذا لا تلعب دور البطل المنقذ في شركتك، و تعتقد أنه بإمكانك الذهاب وحيدا في المشروع أو في حياتك المهنية. العمل الجماعي كفريق هو من سمات الناجحين، بل هي السمة المميزة للقائد الجيد الذي قد تجعله يترقى لأفضل المناصب المهنية.


6 - " هذا ليس عدلا "

من قال لك إن الحياة عادلة ؟ كما أن حياتك المهنية في كثير من الأحيان لن تكون عادلة. لذلك بدلا من الشكوى عليك إيجاد الحلول القابلة للتنفيذ. هذا هو ما سيميزك عن باقي العاملين، و سيمنحك فرص الترقي.

7 - " هذه الطريقة التي تحل كل شيء "

لا توجد طريقة تحل كل شيء، و في كل وقت . بل عليك إيجاد طرق شخصية مبتكرة لمشاكل جديدة، و الإبتعاد عن التقليد، إذا أردت الإقتراب من مركز القائد و البقاء بين المنافسين. التكيف مع السوق و مقارنة إستراتيجيتك مع الآخرين هو حقا سبيلك للبقاء.

 خلاصة                                  

الجميع يريد أن يكون ناجحا، لذلك راقب و إجعل كلماتك آمنة و إيجابية عن طريق تجنب هذه الإجابة السبعة المتهورة. و أنت ماذا تظن بخصوص الإجابات التي ينبغي تجنبها في العمل ؟

مقالات للكاتب

7 مهام تحتاج القيام بها يوميا لتكون متميزا

7 مواقع تحتاجها أكثر من الفيسبوك و التويتير

7 أمور تحتاجها لترك وظيفتك المملة والعمل على مشروعك الناشئ


  • 6

  • عبد الله العبُّوس - Abdellah El Abbous
    شريك مؤسس لمنصة مقال كلاود، وشركة خدمات الويب ديفين ويب - مهتم بخدمة الويب + المحتوى العربي الإليكتروني + القراءة + ريادة الأعمال - أنشر بين الفينة و الأخرى بعض الخربشات
   نشر في 17 يوليوز 2014 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا