في عمر الثمانين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في عمر الثمانين

  نشر في 08 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2018 .

خمسون سنة او تزيد ....


كَانَ النَّفْسُ بطِيِئَا جِدا وَكَأَنَّهُ ادْركَ انَّ الْعُمَرَ تَوَقَّفَ عن الرَّكْضِ وَصَارَت الْأيَّامُ أَلبُومَ صُورٍ جَمعتُها مُنْذُ كَانَ عُمُرُي أرْبع سنوَات وَ ياليتني اجالس مَنْ مَنَحُونِي الْحَيَاةَ لِأَسْرِق مِنْ ذَاكِرَتِهِمْ صُورَ اول كَلَاَمِي اول خطواتي وَ اول عَثْرَاتِي..

كَانَتْ صُورُ الْفَتَاةِ النَّحِيلَةِ غَرِيبَةَ الاطوار غَالِبَا صُورُُ لقصص كَتَبتهَا وَ اشياء كَثِيرَةٍ رَسمَتهَا صُورٌ لِطِفْلَةٍ تُحِبُّ كُلّ الالوان صُور كُرَّاسَاتٍ مُزَرْكَشَة وَ اقلام كَثِيرَةَ..صُورُ عِنَادِ صَارع كبواتها صَارَعَ فَشَلَا مَا تَوَقُّعَته و آخر اختارته حَتَّى اِنْه صَارِعَ أشخاصا بِصَمْتٍ..كَانَتْ فَقَطْ مفتونة و رَوْنَقُ الْحُلْمِ فَزَيَّنَتْ ذَاكِرَتهَا بِصُورِ احلام صبوحة جِدَا احلام صَارَتْ صُورَا فِي ذَاكِرَةِ ايامها ، صُورَ السُّقُوطِ الْحُرَّ وَ الصُّعُودُ الْمَدَوِيُّ..اخذت بَيْنَ يَدِيُّ صُورَة لِي اول أيَّامِ الْجَامِعَة هِي ذَاتُ الْفَتَاةِ نَفْسُ الْسناَ وَ نَفْسُ الْعِنَادِ لَكِنَّ الْجَامِعَةَ مَا كَانَتِ الاولى كَانَتِ الْأَخِيرَةَ كَمْ كَانَ رَائِعَا البدأ مِنْ جَديدٍ وَ لَوْ عُدْتُ لِأَخَذَت ذَات الصُّورَةِ فِي ذَاتُ الْمَكَانِ مَعَ نَفْسُ الاشخاص..

ملِئ الْمَكَانَ قَصَدَا بِصُورِ صَوْتِ جِدَّتِي وَ رَائِحَةِ عِطْرِهَا وَ شِعْرُهَا ضَحَّكَاتُهَا كَمْ كَانَتْ مَشْرِقَةٌ فِي صُورِ الافراح وَ كَثِيرُ ايامٍ اِجْتَمَعْنَا فِيهَا عِنْدَهَا كَمْ كَانَ بَريقُهَا يطَالُ السَّمَاءُ يَوْمَ وَدَعْتُهَا قَبَلتُهَا وَ خبأَةْ صَوَّرَهَا وراء قلبي تماما حِذْو أبْهَرِي..كُنْتُ اراها دَائِمًا كَمَا هِي فِي ذَاكِرَتِي كُلَّمَا اِشْتَقْتُ إِلَيْهَا..

 صُورٌ لَا اُقْدُرْ عَلَى وَصْفِهَا لَهُمَا وَ كَيْفَ اُصْفُ وَ انفاسي لَا تُسْعِفنَّي وَ لَا جَسَدِيٌّ يَقْوَى حَلَاَوَةُ الذِّكْرَى وَ وَجَعُ الْفِرَاقِ..صُورٌ لِمَلَاَبِسِ جَدِيدَة لأَلْعَابٍ وَ هَوَاتِفُ نُقَّالَةُ..لِجَوْلَةٍ بِالسَّيَّارَة لِضَحِكٍ امام التِّلْفَازَ وَ كَثِيرُ مِنَ الْكَلَاَمِ الْجَمِيلِ..صُورَةٌ لِلَحْظَةِ وَدَاعٍ لِلَحْظَةِ لِقَاءٍ لِعَطَاءٍ بِلَا حَدٍّ..صُورَةٌ لَهُ يَوْمُ دَفْعِ عَني أَلَم الْحَيَاةَ واخرى يَوْمَ قَالٍ لِي " أَنْتَ الْحَيَاةُ"

صُور تملئهَا الْغَمْرَاتِ وَ سَهَرُ كَثِيرْ أيَّام الْمَرَضِ وَ الْاِمْتِحَانَات وَ السَّفَرِيَاتُ الْبَعيدَةُ..

صُورَةُ نَظَرَةٍ وَ بَسَمَةٌ وَ دَمْعَةُ يَوْمِ النّجَّاحِ وَ الزَّوَاجُ وَ الْوِلَاَدَةُ صورة عناق طويل يوم الإنكسار..صُورُهَا هِي مَنْ كَانَتْ سَبَبَا لِهَذَا النَّفْسِ... حِسُهَا سجادة صلاتها حَتَّى حذَائهَا ..

هُنَا فِي هَذِهِ الصُّورَةِ كَانَتْ مَعْي....

هنا جمعت صور من شاركوني الدم و السقف سمعت بعض الصور تتشاجر و اخرى تحمل الكثير من الاسرار .. وجدت صور ايام الاعياد و صورهم يوم التخرج ,..اصوات ابنائهم كانت تنبض بها ذاكرتي كل مرة وقعت عيني على ألبوم الولادات ..هم هنا معي كلهم لنأخذ بعض من الصور الأخرى قبل ان يسرقني النفس او تغيب الإبتسامة عني كرها ..

 كَانَ النَّفْسُ سَرِيعَا جِدًّا حَتَّى اني نَسِيَتُ انَّ آخَذَ مِنْهُمَا صُورَةً كُلَّ ثَانِيَةِ كل جزءٍ من الثانية اُسْنُدُ بِهَا ذَاكِرَتُي الْهَزِيلَةُ عَلّني اقوى بِهُمَا كَمَا دَائِمًا ..لَكِنَّ صُورِيَّ كَانَتْ قَلِيلَةُ جِدًّا وَ كُلَّ الْفَوْضَى الَّتِي تَنَاثَرَتْ حَوْلِيٌّ..

 كُنْتُ قَدْ تَرِكَت صُورُ مَنْ تَقَاسَمَت مَعَهُ الْحَيَاةَ هُنَا بِجَانِبِيٍّ فِي صُنْدُوقِ صَغِيرِ جَمِيلِ بِهِ صُورُُ مُلَوَّنَةُ بِأَوَّلِ لِقَاءٍ و آخر كنف.. عُمر طَوِيلْ وَ صُورُ قَلِيلَة رَابِطُ لَا يعْكِسْهُ سكون الصُّور شَيْء خاص جِدَا الى حَد التَّمَلُّك.. صُورُ حُبِّ سَرَّعَتْ انفاسي الْبَطِيئةَ فَقَطُّ مَا إن لَمَّحَتْ ذَاكِرَتُي طَيفَ مَنْ عَلِمَنِي جَمْع صُورِ اخرى بِرَائِحَةِ اخرى بِصَوْتِ مُوسِيقَى جَمِيلَةِ جِدًّا كَانَ قَدْ تَرُكُّهَا فِي ذَاتُ الصُّنْدُوقِ قَرِيبَا جِدَا قَبْلَ انَّ يَرْحَلُ جَسَدُهُ وَ يُهْوَى عَلِيلَا جَسَدِي...

حَوْلَي كَانُوا يَأْخُذُونَ مَنِّيَّ الصُّور... مِنْ هُمِ اجزاء مِنْ رُوحِي صُورِيِّ معهم كَانَتْ طَاغِيَةٌ .. خَلْفَ كُلَّ ذِكْرَى ألْفِ صُورَةٍ، صُورٌ لِرُوحِيٍّ فِي اجساد اخرى صُور عِشْقٍ وَ فَخْر وَ رَوْح .. صُورُ لَهْفَةِ تغمرهَا

سنِينَ وَ ايام وَ سَاعَاتٌ وَ دَقَائِقٌ حَتَّى تِلْكَ الثواني الَّتِى كَانُوا فِيهَا نِيَامَ هُنَا او بَعيدَا جِدَا كُنْتُ آخَذَ لَهُمْ صُورٌ لِنظراتهم.. لِخَطَّ كِتَابَتُهُمْ.. لِذَلِكَ الْخَدْشِ فِي احدى اصابعهم كُنْتُ اِسْتَرَقَ النَّظَرُ خَلْفَ قَلُوبِهِمْ لِآخَذَ صُورٌ لِنَفْسِيٍّ لِعَجْزِيِّ احيانا عَلَى جَبْرِ خَاطِرِ اُحْدُهُمْ.. هُمْ مَعْي كَمَا دَائِمًا مع ارواحم الصغيرة فِي ذَاتُ الصُّورَةِ مَا فَارَقُوهَا ابدا وَ انَّ خَالَفَتِ انا الْوَعْدَ هَذِهِ الْمَرَّةِ..

 بِرُكْنِ خاص كُنْتُ أضع صُورَ حُلْمِي الْكَبِيرِ عَنَاوِينَ ضَخْمَةَ وَ الْكَثِيرُ مِنَ الْهُتَاف صُور       للاشخاص مِنْ كُلِّ الْجِنْسِيَّات صُور لافريقيا... صُورٌ لِتُونِس.. صُور لأطفال بِملابس رَثَّة وَ اِبْتِسَامَاتٍ سَاحِرَة صُور لِنَوَافِذ عِمْلَاَقَة يُعَبِّرُ مِنْ خِلَالَهَا صَانَعُوا الْحَيَاةَ حاملوا رَايَةَ الانسانية... بِرُكْنِيِّ الخاص كُنْتُ ارى شَغَفًا كُنْتُ ارى صُورًا سرمدية لَيْتَهَا تَكونُ سَطْرًا فِي التَّارِيخِ.

 آخِرَ صَفْحَةٍ فِي أَلِبُومِ صُورِيِّ كَانَتْ صُورٌ لِغُرَبَاءِ قَابِلَتِهِمْ مَرَّةً بَيْنَ ايام السِّنَّيْنِ كَانَتْ صَوَرُهُمْ بَارِزَةَ جِدًّا حَتَّى أَنَّنِي ضننتهَا صُورَ اصدقاء... بَعْضَهُمْ مَا عُدْتُ اذَّكر اسماءهم لَكِنَّ مَلَاَمِحَهُمْ مَطْبُوعَةَ فَوْقَ الصُّور بِمَكَانِهَا وَ زَمَانَهَا حَتَّى بِتَفَاصِيلِ تَسْرِيحَةِ شعْرِهِمْ وَ نَظَّارَاتهم الشَّمْسِيَّةُ..

فقط خمسون سنة او تزيد .




  • 1

   نشر في 08 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 09 أكتوبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا