شيخ يهَادن وشيخ يهَاجم . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

شيخ يهَادن وشيخ يهَاجم .

  نشر في 14 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

بالأمس طل علينا الشيخ محمد حسان موجهاً كلامه لمن يتهموه بالخذلان حين دافع عن تفجير القنصلية وحرمة دماء المستأمنين من السفراء ، في حين أنهم لم يسمعوا له صوتاً ، يطالب فيه السلطات الانقلابية أن تستأمن أرواح المصريين و تكّف عن القتل و الاعتقال والاغتصاب وتهجير وحرق وإشعال نيران الفتنة الطائفية ! . فالناس من حقها أن تأمل فيه و منه خير لأنه الشيخ محمد حسان !.

ثم قال بالحرف الواحد في الفيديو الذي ظهر بالأمس ، يعني الناس عاوزاني أجعجع في الإعلام وخلاص !!. وكأن الشيخ لم يسمع قال الرسول عليه الصلاة والسلام ( أمرت أن آخذ الناس بالظواهر وعلى الله البواطن ) .. 

ثم يشاء القدر ألا تمر سوى ساعات قليلة وخرج الشيخ الجليل محمد جبريل ويقف امام ربه (أميناً) وأماماً للناس لهم في صلاة التهجد في ليلة القدر في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك.

الجمع غفير والظرف خطير والنفوس واجفه ، هنا استشعر الشيخ الجليل عظّم الأمانة ، فالدماء رائحتها لم تجف والأعراض التي انتهكت لم يقتص لها و الضيق يملئ الصدور حتى وصل للحلقوم.

وهنا كان عليه أن يختار ..

هل يدعو للسلطان وتمر الليلة بسلام أم يدعو علي السلطان وتنتظره أنياب كلاب السلطان ؟.

هل يهادن السلطان و يتمنى عليه وتهلل له الفضائيات أم يهاجم السلطان وتنتظره المحاكمات ؟.

لكن الشيخ الجليل لم يدعو ولم يهادن ولم يهلل بل أعلنها مدوية ليسمعها من يسكن القصور و يلجئ للمبيت في القبور ، فدعى وبكي وابكى الحضور و هاجم واِشْتَدَّ هَدِيرُهُ و صَوْتُهُ وزَلزَل وكسرَ وحَطم قيود العبودية التي تريد السلطات الانقلابية أن تكبل بها حياة الناس ، لتعدد عليهم أنفاسهم وتضع علي أفواههم كمامات لا يمر منها سوى الشهيق والزفير وما تيسر من برسيم.

الشيخ أبى إلا أن يقول كلمة الحق وسط مئات الألاف وأمام الفضائيات ، لتزلزل عرش الحاكم وتردع القاتل والمغتصب والسّجان وتوقظ ما تبقى من ضمائر العلماء ومن مشايخ السبوبة الذين صدعوا رؤوسنا بأنهم لا يحبون الخروج الي الفضائيات للجعجعة ، بالرغم أن الناس لم تسمع لهم جعجعة ولم ترى لهم طحين .

نعم أعلنها مدوية أن لعنة الله علي الحاكم وأمرائه ومشايخه وعلمائه ، لعنة علي إعلامي الزور المنافقين ، يامولاني حسان ويا علماء السلطان هذا هو الفرق بين من يريد ألا يغضب السلطان فيهمس في أذنه و من لا يريد أن يغضب رب السلطان فصعق جسده .  


  • 3

  • رزق محمد المدني
    اتعلمون من انا؟؟اتجهلون من أكون؟؟ ... انا الذي علمتني سورة الصف النظام .. وللتوحيد وجهتني الاخلاص والأنعام.. والحجرات ادبتني بأخلاق الاسلام عــلمتني الحيــاة ، أنا لا أبيــع " هيبة الصمــت " بالرخيص من الكـلام ، فالكـلا ...
   نشر في 14 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

ابو البراء منذ 1 سنة
كلام جميل والله ولكن..!!
سيدي واستاذي الفاضل ليس دفاعا وربي ولكني اكاد ارى في مسيرة الشيخ محمد حسان كثير من الحكمة اكثر منها انحيازا للسلطان لا اكاد اقرأ مقالا او تعليقا والا وفيه هجوما على هذا الرجل !!
اليس هذا بعالم وان اصاب له اجران وان اخطأ فبأجر ؟؟
لما لا نأخذ الجانب الايجابي وانه يعلم علم اليقين ان له من المتابعين والتابعين من باشارة منه سينساق الكثير منهم من درى ومنهم من لم يدري فيخاف ان يكون سببا لفتنة لا اكثر او ان تعلق دماء في عنقه فيعزف عن الشجب او الاستنكار ؟؟ !!!
تقبل رأي وكل الاحترام لمقالك الجميل .
0
رزق محمد المدني
جزاكم الله خيرا أخي الحبيب . اولاً مقولة إن أصاب فله اجران و إن أخطأ فله أجر ، هذه حين يكون الأمر متعلق بالفتيى ، لكن يا أخي نحن امام مسألة واضحة لا غبار فيها ، رئيس منتخب شرعي حافظ لكتاب الله له في رقابنا بيعة هذا الشيخ سامحه الله هادن ووافق من خرج عليه وأنقلاب عليه ليس ذلك فحسب بل هادن وسكت عن كمية الدماء والاعراض والاشلاء !!! ثانياً يا أخي الكريم إن لم يقول العالم الرباني كلمة الحق وقت الشدة فمتي سيقولها ؟؟. إن لم يقف في وجه السلطان الجائر متي سيعلنها ؟؟؟ حسبنا الله وعنم الوكيل ... دمت بكل خير واهلا وسهلا بك دائما
ابو البراء
شكرا بداية ..
والله كلامك لا غبار عليه لا اجد حقا ما أناقش فيه او ارد !
نسأل الله العفو والعافية ونصرة امتة لا اله الا الله ...وكل عام وانت بالف خير

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا