وباء العقول والحضارات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وباء العقول والحضارات

  نشر في 14 فبراير 2020 .

أما العالم اليوم فإنه يُهدد بما يسمى فيروس "كورونا"، وإنني لا أظنه بهذه الجدارة في خطورته وقوته، فقد حارب العالم ما هو أشد منه وطأة في الماضي حيثما لم يكن هناك التطور الطبي العظيم، وما وباء "الكوليرا" عنكم ببعيد ولا "الطاعون" الذي كان يجتاح جيوش بأكملها عن بكرة أبيه، وبرغم هذا فقد نجا العالم وتتطور ولم يُذهق سدى أو تأتي نهاية الجنس البشر.

لعلي أُدركُ خطورة هذه الأوبئة في أنها قد تقتل أشخاص وقد تمحي قرى وقبائل ومدن بأكملها، ولكنها في النهاية لا تقتل أفكاراً ولا تُهدم حضارات عظمى، فلا سيما ينقضي الوباء واذا بالحضارات تنهضُ من جديد.

ولقد_والله_رأيت وباءاً أشد خطورة من جميع الأوبئة السابق ذكرها والتي تقتل أشخاصاً، إنما هذا الوباء الدنيء يقتل أفكاراً ويحطم مبادئ بل ويُسقِطُ حضارات بأكملها لها تاريخ لاتزال تتغنى به كل يوم وكل ليلة.

"محمد رمضان" ومن على شاكلته من ذوي الوقاحة وصغائر العقول وإني لا أحسبهم بالأساس فنانين بل هم أقل من أن نحسبهم بشر فهم والله أقل من مرتبة البشر، تراهم يبثون سمهومهم في عقول من حولهم من صغار العقول والأحلام ولا يعبأون بما خلفوه ورائهم من حقارة وخلل في عقول الصغار..

علّنا الآن نرى كيف وقد انحدرت عقول الأكثريه من الشباب وأضحى المرء منهم لا يبالي بما يفعل قد يقتل ويزني ويفعل أمور نحسبها من كبرى الجرائم وهو لا يُبالي ولا يعتبر لأي من الدين أو الأخلاق أو حتى المرؤءة والشرف.

إن خطر الوباء الذي يصيب العقول والمبادء أعظم بمئات المرات من خطر الوباءات التي تصيب جسم الإنسان وتقتله..

ولعلي أُدرك الحلول الآن لهذه المعضلة المُستشري أمرها في المجتمعات، لقد بلغ السيل الذبى، وآن الأوان أن تتكاتف المجتمعات لقتل ودحض هذه الأوبئة المظلمة داعية الخراب والدمار، وإن تكالبنا عليهم جميعا فلا بأس بهم، فقد أرحنا العالم من خطر محدق يلوح في الأفق ويخبرنا بأن النهاية قد أقتربت ، ولا سبيل للخروج منها إلا بالعودة لرشدنا وعقولنا..

_انتهى

بلال القاضي


  • 2

  • بلال القاضي
    وفي الغالب هناك ثغرة كبيرة بين ما نفكر أننا قادرين أن نكونه، وبين ما نفعل.
   نشر في 14 فبراير 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا