قلب المحيط - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

قلب المحيط

  نشر في 18 نونبر 2018 .

كنت من المحظوظين الذين تسنّى لهم مشاهدة فيلم تيتانيك في صالة سينما هيلتون رمسيس في أول عروض الفيلم في شتاء عام ١٩٩٧م.


كل شيء في هذه الليلة كان جميلا ومثاليا للغاية؛ وجبة العشاء snack التي تناولناها قبل الحفلة بمطعم كنتاكي و تكلفة الوجبة حينها خمسة جنيهات فقط. سجائر المارلبورو الأحمر التي كانت ممتلئة في جيب بنطلون الجينز وثمنها أربعة جنيهات لا غير -قبل أن أترك التدخين بحمد الله-، حفلة السينما وأحداث الفيلم الكارثية لغرق أكبر سفينة بالعالم والتي شاهدناها على شاشة عرض الصالة العملاقة في الكرسي المميز (بلكون) بتكلفة ثمانية عشر جنيها فقط للكرسي. للأسف الشيء الوحيد الذي ساءني جدا كوني أنا وصديقي العزيز الإثنان الوحيدان الّلذَان كانا (single) في حفلة منتصف الليل!! أتذكر أنني مازحت صديقي تلك الليلة فشتمته؛ فالفيلم شديد الرومانسية وكل من حولنا في الصالة (couples) فقلت له ماذا نفعل وسط هؤلاء المرتبطين يا كذا وكذا؟ 

على هامش الفيلم أحببت أن أسترجع أياما من الزمن الجميل مع أصدقاء كنا بمثابة الأسرة المتنقّلة مع بعضنا البعض في الجامعة والمنزل والمطاعم والخروج للتنزّه وكل شيء يفعله الشباب في سن الجامعة بعيدا عن المخدرات والأفعال التي تستوجب غضب الله أو معاقبة القانون.


أما عن الفيلم نفسه، فرغم تألق النجم ليوناردو دي كابريو في دور (جاك داوسون) الرسام المفلس، فقد لفت نظري التألق الغير عادي لروز والتي قامت بدورها الممثلة كيت وينسليت وترشحت لجائزة أوسكار أفضل ممثلة عن قيامها لهذا الدور.

بعيدا عن أحداث الفيلم الشيقة التي انتهت بغرق السفينة في اول رحلاتها عبر المحيط الأطلسي وبعيدا عن شخصيات الفيلم وأبطاله وكم الإنفاق والإبهار في الإنتاج والتصوير والإخراج، فمن وجهة نظري بطلة الفيلم (روز دويت بوكاتر) وقلادة الماس (قلب المحيط) بالنسبة لي كانا رمزان تحمّلا كل الأفكار الرئيسية للقصة كاملة كما سنعرف لاحقا.

روز والقلادة بداية كانا من ضمن الأسباب التي جعلتني أقدّم إقرارا وشهادة بأن الرجال لا يفهمون النساء، نعم أنا وأنت يا صديقي طالما اعترفنا بذلك فهذا أول الطريق لمحاولة معرفة الشيء اليسير عنهن إن كنت تهتم لذلك. النساء أيضا لا يفهمننا أبدا، ربما يعرفن نبذة صغيرة فقط حين نسعى خلفهن بداعي البحث عن الضلع المفقود في صدورنا كسفينة ضائعة في قلب المحيط والمتشكّل في هيئتهن فنبدأ بملاطفتهن للوصول إلى بر أمان يرشدننا إليه. لكن الرجل كبشر إذا تجرد من رغبته في المرأة فلا يفقهن مثال ذرة عنه.

من الأفكار التي أوحت لي بها كل من روز والقلادة؛ أولا الفكرة التي تقتضي أن النساء نعم ينبهرن بالأموال والغِنى ولكن إنبهارهن مؤقت سرعان ما ينتقل إلى الأشياء اللاتي تستهويهن، فإن لم تكن موجودة بالرجل فغالبا يرحلن، وفكرة أن المرأة كالمحيط في قلبها أسرار يعجز الرجال أبدا عن فهمها، فتعيش المرأة وتموت وبداخل قلبها أسرار لم تقصصها لمخلوق.

لا أذكر كم مرة هربَت روز من جنة خطيبها الغني لجحيم الفقر برفقة جاك الذي أنقذها من الإنتحار في بداية الفيلم؛ مرة حينما تركت الحفل الفخم ونزلت لترقص وتسمَر معه، ومرة حينما نزلت لملاقاة جاك على مقدمة السفينة و صوّرا مشهدا خلدته السينما لقصة حبيبين احتلا (أفيش) الفيلم فوق شبابيك التذاكر وأخذا مكان روميو وجولييت في القَصص الرومانسي الغربي. ومرة حينما قبضوا على جاك وقيدوه في أسفل السفينة بتهمة سرقة القلادة -ظُلما- وسرقة الفتاة من خطيبها -حقيقة-. ومرة أخيرة حينما أخذت السفينة في الغرق ولم يتبق سوى قارب نجاة وحيد يُشترط الركوب فيه للنساء والأطفال فقط من شدة الزحام، فاقتضى الموقف أن تركب روز ويبقى جاك ثم لحقهما خطيبها وألبسها سهوا المعطف الذي يحمل القلادة النادرة، فاضطرت روز أن تركب مع النساء وهي مذهولة غير مصدقة أنها تترك جاك ليغرق في السفينة وحده، وفجأة تقفز من القارب للدور الذي يلي سطح السفينة للبقاء مع محبوبها جاك.

هنا ظهرت لدي القناعة -حتى ولو من مجرد قصة في فيلم- أن المرأة بما جُبلت عليه من رقة مشاعر وأحاسيس إن أحبّت فهي تحب إلى حد الغرق، روز الغارقة في حب جاك رأت أن الغرق في المحيط أهون عليها من النجاة بدونه.

الحقيقة أن روز بطلة أحداث فيلم تيتانيك محظوظة بتسليط الضوء على قلبها الماسي (قلب المحيط) حتى وإن كانت من وحي خيال كاتب سيناريو الفيلم، فهناك مثلها ملايين النساء اللاتي أغلقن على قلوبهن أسرارا عن ربان سفينة غرق في محيطها بالماضي. أو ربابين سفن أبحروا في قلوبهن حتى تاهوا. أو ربابنة سفن أبحروا حتى وصلوا سالمين لشط النجاة.

#قلب_المحيط



   نشر في 18 نونبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا