الهوية العربية و الدين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الهوية العربية و الدين

" لست متأكدة حيال أي شيء، عدا أننا جميعاً إخوة!"

  نشر في 22 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2018 .

أحسب أننا هرمنا نحن الشباب و لكن ماذا لو هرمنا و حملنا شوائب المجتمع معنا إلى جيلنا فالجيل الذي يلينا!

لم يعد يخفى على أي فرد واعٍ حسب ما أظن ظاهرتين،ظاهرة اغتراب المواطن العربي و الإلحاد و لم أتمكن من فصل الاثنين عن بعضهما لأنني أراهما متلازمتين فلا يحل واحد منهما بدون تطبعه بآثار من الآخر.

لن أعتمد على التحليل سأعتمد على التساؤل!

هناك إشكالية في الدين، هذه الإشكالية تخلق طائفية غير مبررة فالقارئ المثقف الذي اطلع على الكتب السماوية أو حتى الدينية عامة كالبوذية سيجد حقيقة واضحة و هي أن لا واحدة من هذه الديانات تدعو إلى قتل الآخر إذا اختلف معتقده عنا و أن من قال هذا الادعاء هم الدعاة كانوا شيوخاً،قساوسة،كهاناً ... إلخ!

كيف يمكنك أن تحل أزمة المنطقة العربية بمجرد البحث عن الديانة الأفضل لفكرة السيطرة على العالم!

هل منحكم الله عقولاً؟هل منحتم عقولاً؟! كلاكما .. أيها المتدين، أيها الملحد ..

ما الذي يهم في أمر معتقدك بالنسبة للعالم؟ إن مسألة الدين تنعكس على الفرد، فكل الديانات غايتها صلاح الفرد. ستقول لي و لكن الديانات اهتمت ببناء مجتمع قوي و فاضل سأقول لك ما هي وحدة بناء المجتمع ستقول لي الفرد!

إن التحدث في أمور الدين و السياسة هي لعنة هذه الحقبة الزمنية، و هذا الحديث ليس تحليلاً و ليس علماً و إنما هو بديهي و فطري أدعو به الآخرين إلى مشاركة نظرتهم و آراءهم حول الأمر.

عندما بدأت الحرب في سوريا،فقد الكثير من الأشخاص أهلهم بطرق بشعة حتى أن المشاهد الدموية حاضرة فيهم حضوراً متكرراً لا يموت بفناء لحظة الواقعة حتى توافيهم المنية، يمضي بهم العمر فإذا بهم يحملونه لعنة و يمضون بأعمارهم في هذه الدنيا اضطراراً لا أكثر.

متى تُحل الطائفية و العصبية الجاهلية في دماء العربي؟ 

تحل عندما تقرؤون و تفهمون ما غاية وجودكم في هذه الحياة، ألا تشعرون بالأسف تجاه ذواتكم كونكم ستموتون؟! و ماذا بعد ؟ دينكم لأنفسكم!

و معتقداتكم و تصرفاتكم! و رغم ذلك لا يخلو المجتمع العربي من " الناس"،" الناس هيقولوا ايه؟الناس هيعجبهم ايه؟ الناس و الناس "... تخيل أنك أنت  الناس بالنسبة للآخرين الذين يمثلون لك الناس الذين يزعجونك في ما يخص حياتك و لو حشر كل مرء رأسه في أنف أمره لما سمعنا له صوتاً!

حقيقةً، إذا أردنا التحدث عن العربي و الدين فسنناقش العديد من القضايا و سنقف على عدة حقائق و نقاط و لكن كل ما أريد التركيز عليه في هذه المقالة هو أن الدين ليس سياسة و ليس دولة و ليس تعدٍ على حقوق الآخرين و تقتيل لهم!

ثم من منح الآخرين حق التكفير و حق التقتيل، هل الإله عاجز عن أخذ حقه بنفسه؟!

و أتحدى أن يأتي احدهم بنص صريح من أي كتاب لأي ديانة " اقتل الذين لا يتبعون دينك"..!

لن أتناول قضية صلاح الفكر الإلحادي أو صلاح الدين،فكل مرء هو صاحب خياره الحر و لكن من آمن أو ألحد... لا طائفية و قد قالها أعظم المؤثرين من الأدباء و الكتاب على مستوى الوطن العربي و العالم ،أخرجوا الدين من فكرة منظمة الدولة و السياسة و أخرجوا ذواتكم من حلقات الطائفية و العنصرية المتزايدة و الأهم... أحبوا بعضكم بعضاً!




  • 7

  • آيــة سمير
    شخصٌ يحتضن ذاته برفق ~ طالبة جامعية في كلية طب الفم و الأسنان مهتمة بالفنون ككل و بالكتابة على الأخص ، أكتب لأحيا <3
   نشر في 22 يوليوز 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 شتنبر 2018 .

التعليقات

الحب في الله والبغض في الله ، ولا يوجد مفهوم اخر للحب ، وإنما سيكون حب للشهوة وحب للمال ، وحب للجمع ، إن هناك أساس يبنى عليه الحب ، فهو إما حب حق او حب باطل ، او حب ضال ، فجملتك احبوا بعضكما صعبة الحب يكون بين الاخوة ، كما قال الله تعالى إنما المؤمنون إخوة ، ولكننا اتجاه غير المؤمنين علينا ان نعاملهم بالعدل وبشرع الله .
0
آيــة سمير
نعم.. صحيح و لكن اعد تعريف المؤمنين.
محمود بشارة
في كتاب الله هناك سورة كاملة اسمها المؤمنون وتبدأ بعد بسم الله الرحمن الرحيم = بسم الله الرحمن الرحيم

قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ 1

الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ2

وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ 3

وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ 4

وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ 5

إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ 6

فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاء ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ 7

وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ 8

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ 9

أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ 10

الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ 11 .........وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ52
فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ 53.... قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ 112

قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ113

قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ 114

أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ 115

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ 116

وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ 117

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ 118
بارك الله تعالى فيك اختي الكريم…….وثقل ميزانك بما تفعله من
مجهود في الدعوة لدين الله تعالى
تقبل مني مرورا متواضعا
وأسأل الله تعالى أن يجازيك علي عملك هذا خير الجزاء..
لك جل تقديري واحترامي
2
آيــة سمير
أهلا بك ..
و بارك فيكم و سخرنا لما يحبه و يرضاه.
شكرا على المرور الراقي.
جميل جدا، ولكن أشير إلى أن الإسلام دعا للجهاد، وليس قتل الآخر، ودعواه هذه ليست طلبا لإزهاق الأرواح، والتشوف للقتل!!
ولكن تقوم دعوة الإسلام عند فتح البلدان بالدعوة إلى الإسلام، فإن لم يستجيبوا فإلى دفع الجزية، وإن لم يستجيبوا فالقتال، وليس القتال لذات القتال، بل لنشر الإسلام الذي منعونا عن نشره، وليس سبيلا لنشره إلا هكذا....
وقد قال الله تعالى في سورة التوبة: يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة.
0
آيــة سمير
بالتأكيد محمود، أنا لم أتحدث عن الإسلام إنما أتحدث عن من يتأولوا على الإسلام أحاديث الباطل.
كذلك، لا إكراه في الدين و هناك أسباب للجزية في ذلك الوقت إذ كان ذلك نظام البلدان و ليست الفكرة بالجزية و إلا فالقتل، إنما الجزية و هي كالضرائب و كما سبق أن ذكرت كان نظاماً لكل البلدان،سياسة دول .

إنما الجهاد لمن "يؤذينا و يقاتلنا" منهم و ليس لمن لا يسلم ^^
مسك الختام:أحبوا بعضكم بعضا..كفانا هذا الضرب الغبي في بعضنا لمجرد الإختلاف..شكرا لك
2
آيــة سمير
شكراً لك على التفاعل و على حضورك الجميل
Rami Mohammad منذ 2 سنة
النموذج العام الذي يمثل الدين هو من أفرز "بعض" من نسميهم "الملحدين" .. و هم في حقيقة الأمر ليسوا ملحدين .. إنما ممكن أن نسميها ثورة ضد معالم الدين المشوَّه الذي يُمارَس عليهم و يُطلب منهم اعتقاده و تبنيه كمذهب . أنا لا أبرر ما يمارسه الملحدون ضد الدين لكن أحاول أن أنصف هذه الفئة التي نراها بينهم ... إذاََ هم في حقيقة الأمر يثورون ضد " لا شيء" تتبعه الحشود و تدافع عنه بضراوة معصوبة العينين , لذلك نرى أنهار الدماء التي تراق بسبب ذلك "اللاشيء" .
2
آيــة سمير
" إنما ممكن أن نسميها ثورة ضد معالم الدين المشوَّه الذي يُمارَس عليهم و يُطلب منهم اعتقاده و تبنيه كمذهب "، بالضبط رامي أصبت في ما قلت و هذا ما أريده من هذه المقالة.
سلمت على التعليق الجميل ،فهذا التعليق خلاصة ما أريد قوله.
Rami Mohammad
العفو .. مقال جميل

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا