"حقق حلمك" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"حقق حلمك"

مقال تحفيزي

  نشر في 10 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .


              بقلم : حمدان بن إبراهيم الظاهري 

كونك تنظر إلى أسطري من الجيد أن نكون أنا وانت هنا في هذه اللحظة ، وإن لم تكن معي بشكل كلي أنا ادعوك لكي تشاركني هذه اللحظة الناعمة . لنتابع سوياً ما قد خطته أناملي لك في رحلة قبطانها انت نحو بحر من المعرفة . لطالما اخذنا الحكمة من أقوال الناجحين " كلما ازددت علماً ، كلما ازدادت معرفتي بجهلي " كما تعلم بأن العالم اليوم لا يتكيف مع الضعاف ولا يمكن لنا أن نغيره حسب ارادتنا ولكننا يمكننا أن نرتقي بمعرفتنا من رهيب تجربتنا لنصبح أكثر كفاءة وفعالية و نصنع لأنفسنا درعً للنجاح نصد به كل العقبات التي قد تواجهنا في مسيرتنا حول القمة . السؤال ، مالذي ستفعله لكي تصل إلى القمة !.

ابتكر لنفسك بعض الأسئلة ) أين أنا ؟ ) ، ( لماذا أنا هنا ؟ ) ، ( في أي اتجاه أنا؟ ) ، عندما تنتهي من طرح الأسئلة على نفسك ، إعلم بأنك في أول درجة من سلم النجاح نحو القمة ، وانظر إلى الحياة وما أنتجته انت قبل أن تركب السلّم . هل كانت تعطيك ما تريد ! هل لديك هدف ! هل تعيش من أجل حلم ! هل تنمي أفكارك ! هل الجميع يحبطونك ! هل تنظر الى المستقبل ! وماهي القرارات التي تتخذها الآن ! لا يهمني كم تتألم الآن ولا يهمني كم فشلت ، جميعنا ارتكب الأخطاء ولكن لو خيرنا في فعلها مرة اخرى لن نفعلها لأننا وقعنا في فخ الشعور بالذنب . يجب عليك أن تؤمن بقدراتك التي سخرها الله تعالى لك لكي تعيش حلمك وتحققه .

" كان هناك شاب يطمح إلى جني الكثير من المال فذهب إلى رجل حكيم وقال له : اريد أن أكون بنفس مستواك ، فأجابه الرجل الحكيم : إذا كنت تريد أن تصبح مثلي ، لاقني في صباح الغد على الشاطئ الساعة الرابعة صباحا . يقول الشاب بتعجب ، الشاطئ ! أنا قلت أريد أن أكسب المال ، لا أريد أن أسبح . قال الحكيم : إذا كنت تريد كسب المال سأقابلك غداً الرابعة صباحاً . وصل الشاب الى الشاطئ عند المكان والموعد الذي طلب منه الحكيم ليأتي إلية ، ومرتديا ملابس رياضية ، أخذ العجوز يد الشاب وسأله : إلى أي مدى تريد أن تكون ناجحاً ، فقال الشاب : بشده ، فقال له العجوز : أَمشي في الماء ، فبدأ الشاب يمشي في الماء ، فعندما وصل مستوى الماء إلى خصره ، بدأ الشاب يقول هذا العجوز مجنون ، أنا أقول له اريد أن أجني المال فإذا به يخرجني إلى هنا لكي أسبح ، لا اريد أن أكون سباح نجده أريد أن أجني المال ، فقال الرجل العجوز : سر نحو الأمام ( داخل الماء ) اكثر قليلاً ، زد أكثر ، وأحاط به الماء حتى وصل الماء إلى كتف الشاب ، فطلب أن يمضي قدماً أكثر فأكثر ، حتى وصل الماء إلى فمه فقال الشاب : لن أستطيع الرجوع إن اتبعت جنون هذا الرجل ، فاجاب العجوز : اعتقدت أنك تريد النجاح ؟ الشاب : نعم أنا أريد النجاح ، فقال له : إذا تقدم أكثر ، هنا تقدم العجوز وأمسك برأس الشاب وأغرقه تحت الماء وأستمر بذلك ، والشاب يحاول الإفلات من قبضة العجوز ، ممسكا برأسه تحت الماء حتى اللحظة التي كاد الشاب أن يلفظ فيها أنفاسه الأخيرة ، رفعه العجوز من تحت الماء ، فقال له لدي سؤال لك : عندما كنت تحت الماء ماذا أردت أن تفعل ؟ ، فقال الشاب : أردت أن أتنفس ، فأخبر العجوز الشاب : عندما ترغب بالنجاح بقدر رغبتك في التنفس ، سوف تنجح ".

إن الآلية التي سوف تعمل عليها لتحقيق حلمك هي الفكرة التي سوف تحددها لتحقيق حلمك ، فإذا كنت تريد أن تكون كاتبا ملهماً لا بد من ان تحدد وقت ما لايقل عن ساعتين في القراءة في اليوم الواحد ، ثم لابد لك أن تزرع في ذاتك الرغبة الشديدة لتحقيق حلمك ، وهو الأعتقاد بأن حلمك قابل للتحقيق من خلال تعزيز ثقتك بنفسك . إن تحويل الرغبة الشديدة إلى أهداف ، وهذا الجزء هو مدى التزامك لتحقيق حلمك بإعتباره الجزء الحساس ، خطوة إلى الوراء تأخرك عن تحقيق حلمك بينما الأصرار يحول هذا الجزء الحساس الى الأهداف التي سوف تكون بالنسبة لك رؤية لتحقيق حلمك ، وبعد ذلك يتوجب عليك وضع خطة إستراتيجية لإنجاز أهدافك وليست هناك إستراتيجية معينة عالمية ، إنما تعتمد على الشخص المعني والأهداف التي يرغب في إنجازها ، ووضع نقاط القوة والضعف وما هي الفرص والتهديدات وكيف يمكن لك تحويل نقاط الضعف إلى نقاط قوة والتهديدات إلى فرص وذلك يأتي من خلال الإدراك الحسي حول البيئة التي تتواجد بها ، أيضاً تحديد أهدافك على المدى القصير. تقسيم هدفك الرئيسي في التقسيمات الفرعية، وتحديد فترات زمنية لتحقيق كل من العناصر الموجودة في القأئمة ، فلابد من إنجاز هذه المهمة ببناء قاعدة قوية والتي تمنحك المهارات التي تحتاجها لتحقيق حلمك . كما هو معلوم بأن روما لم تبنى في يوم واحد ، إذاً عليك استعراض التقدم المحرز بإنتظام . إضافةً إلى ذلك أستمتع بالرحلة التي تقودك نحو تحقيق أحلامك واعلم انه من الصعب أن تجد السعادة مرة واحدة ، تصور النجاح ، أغمض عينيك من وقت لآخر وتخيل الصورة التي سوف تكون بعد تحقيق حلمك ، وحافظ على ثقتك بنفسك فلا تنسى السلبية التي سوف تواجهك وتغلب عليها ثم بعد ذلك وجه نفسك تخيل بأنك مديراً لمنظمة ما وترغب في توجيه الموظفين وتحسين ادائهم لا بد من تقيمهم وفق معايير محدده أخترتها أنت لتتماشى لصالح الخطط الإستراتيجية للمنظمة ، وأخيراً قيم حلمك حتى لو كانت نسبة الإنحراف ٥٪ فأعلم بأنك في الطريق الصحيح .




  • 7

   نشر في 10 مارس 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 مارس 2016 .

التعليقات

Nedal Abdullah منذ 9 شهر
مقال جميل جدا , وقصة معبره يعطيك الف عافيه ربي يسعدك
0
لميا عباس منذ 9 شهر
قيم حلمك حتى لو كانت نسبة الإنحراف ٥٪ فأعلم بأنك في الطريق الصحيح .


1
souha souha منذ 9 شهر
لقد ضغطت على الوتر الحساس فحلمي أن أكون كاتبة عظيمة وشاعرة، لا تنقصني الموهبة ولا ينقصني التشجيع ولكن تنقصني الشجاعة على الاقدام ومواجهة التحديات والصعوبات، وتنقصني ايضا اذان صاغية
1
مجلة العلوم الإنسانية والإدارية
بعد ملازمة الإستغفار وقيام الليل والدعاء انصحك بعدم إعطاء عقلك آوامر بأنه ينقصني التشجيع او التسويف هذه الأمور المحبطة راح تنسيك حلمك ، أعطي لنفسك دافع يقتل الآوامر السلبية . وقراءة الروايات امر مؤكد لكي تجلبين لنفسك الإستثناء .
اللهم وفقنا لما تحبه وترضاه
souha souha
أشكرك على نصائحك وعلى تنبيهي لذلك جزاك الله كل الخير وأرجو أن تفيدني بمقالاتك الرائعة




مجلة العلوم الإنسانية والإدارية
إن شاء الله نوافيكم بالجديد حول هذا المجال

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا