الغرور وعبور عتمة المحظور - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الغرور وعبور عتمة المحظور

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 01 أبريل 2022 .

الغرور وعبور عتمة المحظور

***********************

هيام فؤاد ضمرة

**************

غرور البعض ستار شفاف ليس يصلحُ له دثارا، استغراق للعمق المُعتم يُعيق الخطو تقدما ويسدل حواجز الفصل دون وعي ودون الرشد مسارا، مرآته لصيقة ملامحه لا تجافيه ولا تخبره من حقيقة الواقع أسرارا.. لا يكفي المرء جماله وأناقته إن تقلص عقله في جيب الجهالة وناء وهج الروح في محابر الغباء أخبارا، وانصهرت معالم الحسِّ في متاهات البلادة وصارت كما الثلج قالباً مُتجمداً منهارا.

الغرور شوفة حال تتضخم وتتفشى كخلايا الورم الخبيث، تتلف كافة أجهزة الشعور وتقلب موازين مفاهيم الحياة، تزيِّف الرؤيا فيرى صاحبه هلوسات داخلية تغيبه عن الحقيقة، ليعيش بوهم رؤياه العمياء، فيتصرف المغرور بعقليية طفولية بالغة الوضوح، يغيب فيه نضوج الفكر فلا يرى أبعد من قدميه، فدائرة نظره تتقلص كأنما هي شريط مطاطي لا يمد له امتداد يتجاوز الإدراك المحدود، فيرى الناس من حوله بغير أحجامهم الحقيقية، متقلصين حجما قياسا إلى حجمه المُتسامق الموهوم، فيراهم أقل منه حجماُ وأدنى منه قيمة ونضوجا، فيغشاه زيف التقدير حد استغراقه في اغتراب نفسي حاد، تضيع فيه ملامح الأشياء من حوله، فتتغير موازينه وتضيع مقاييسه.

فالغرور مَعبَر ضيق إلى محتوى فارغ كبير، يُعبِّر عن تضخُّم مريض بحالة الثقة بالنفس حد المبالغة في حدود الرؤية وحدود النفس الانسانية، تنعدم لديه حالة التوازن فيفقد الأمان الداخلي، وتتدنى نظرته لنفسه إلى حدود غير أمنة، فيتشبث بحالة الغرور كما التشبث بدولاب الانقاذ المفرغ من الهواء للوصول إلى حالة الطفو، مما يجعله يزيف نفسه بالأوهام والأحلام، ويرتدي من الأقنعة ما لا يتخيله عقل عاقل، وهو لا يرى أنه بذلك يصبح شخصاً ظاهر التزييف غير مُقنِع لمن حوله وغير موثوق.

والمغرور شخص مهووس بحب الظهور حد النرجسية، يهتم بشكله الخارجي دون الاهتمام بصورته الداخلية وصحته النفسية، فيغشاهُ نوع من عمى الألوان والأحجام وتتدني قدراته على التجاوب والتواصل بمشاعر طبيعية، فيتبدى في شكله المظهر الساحر لكنه في حقيقة الأمر إن هو من صنف السحر الموهوم الذي سرعان ما تتساقط عنه علامات أناقته وتجمله بمجرد الحديث والتصرف منذ لحظته الأولى في التعامل والحديث.

والنفس البشرية بطبيعتها الخلقية تمج هذا النوع من الغرور، ويشتد حذرها من المغرورين، وسرعان ما تستنفر دفاعاتها النفسية ضدهم وتسقطهم ببساطة من حساباتها، فالعادة أن العلاقات البشرية تحكمها مشاعر عميقة، في حال ما لم تحسها وتقنع بها، فإنها سرعان ما تنفر من صاحبها وتستنفر دفاعاتها ضده، وترفض نرجسته وتنكر عليه استحقاقه، بل وتدفعه خارج حساباتها منبوذا حماية لأمنها العصبي.

فهل النرجسي يُعاني اعتلالاً نفسيا يجعله شخصاً سيكوباتياً مُضطربا، وحالة عقلية مريضة تشعره بالنقص لدرجةٍ تجعله يسعى إلى تضخيم ذاته حد الغرور؟

وهل المغرور شخص عنيف بطبعه يخفي عنفه بطبقة رقيقة من تزيين الذات باللطف المصطنع؟ وتقليد طفيف لحالة الشخصية المتحضرة تلك التي سرعان ما اضطرابها يستعيد حالته الأصلية فينقلب بزاوية كبيرة تنفرج عن حقيقته غير المتوازنة، فمثل هؤلاء يفتقرون إلى شعور العطف والرحمة ولا يعتريهم الندم، ويؤذون أنفسهم بقدر أذيتهم لغيرهم.

فالشخصية السيكوباتية شخصية متقلبة غير مستقرة، وحين تجتمع الشخصية السيكوباتية بالشخصية المغرورة، يصبح الحال مُزريا بحيث يُساهم هذا مساهمة عظيمة في الإرباك العقلي والعاطفي ويفقدها حالة السيطرة على المشاعر وعلى التصرفات، وتقودها إلى ارتكاب الحماقات.

الشخصية السيكوباتية شخصية ساحرة بشكل لا يصدق، تتمثل حالة اللطف إلى حدود قصيرة لا يمكنها البقاء عليها لمدة طويلة وهي تخفي حقدها وغيرتها وغرورها، لهذا اضطرابها النفسي يجعله تنقلب بسرعة عجيبة وبطريقة غريبة.

هذه الفئة من الناس في الواقع هم مختلون نفسيا وعقليا بقدر ما لا يمكن تقديره إلا من قبل مختصين عالمين، فالمغرورين يتشابهون في عشق أنفسهم وحب تخصيصها بالشيء الأفضل، لكنهم يختلفون بوسائل تعويضهم عن النقص الذي يستشعرونه، ويحاولون من خلال ممارسة التواصل الإجتماعي تعظيم الأنا فيهم لتأمين حالة الترقيع لاهتراءاتهم الداخليو بهدف التخفيف من حدة المرض وليخففوا حقيقة النقص بهم.

ويلاحظ أن هذا النوع من المغرورين هم أكثر الناس جبنا عند مواقف المواجهة الساخنة، وغالبا ما يبحث الواحد منهم عمن يكون بالنسبة له مجرد أكمة يتدارى خلفها في هذه المواقف الانفعالية لينافح عنه بالنيابة، ويخرجه من حالة الغرق بالمياه رغم ضحالتها، فغالبا ما جبنه يوقف آليات الذكاء عنده حد الشلل، فتراه مسكينا مكسوراً مهيض الجناح، يحدث معه هذا رغم جرأته الغريبة عند التعبير عن مطالب الانتفاع.

عجبت لقدرة المغرورين على ممارسة الكذب وتكذيب أقوال الآخرين، فسلاحه في حال المواجهة بالإنكار والتهرب والتكذيب، وإضافة الكذب على الكذب من باب اعتقاده أن الكذب قلعته الحامية رغم كون كذبه مكشوفاً، ويميل إلى تكذيب غيره معتقدا أن الآخرين لا يختلفون عنه بالكذب فحتما هم في نظره كاذبون.

النصائح للمغرور في غالبها نصائح منتفشه لا ينفع أثرها على المغرور، لأن عناده غالب عليه من باب احساسه بأنه الأعظم فهما وعلماً، ويستهجن أن يمتثل لنصح من هو دونه حسب رؤياه، وأفضل معاملة تستخدم مع المُغالين بحب ذاتهم واستكبارهم على غيرهم هو اتخاذ وسيلة إهمالهم، فالتجاهل هو استصغار واضح لهؤلاء يكبح جُماح تضخيمهم لذاتهم، كحلٍ نافع.


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 01 أبريل 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا