زينة الرياح (3) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

زينة الرياح (3)

  نشر في 12 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2019 .

عادت "أريس" إلى باريس بعد خمس أعوام من سفرها إلى ألمانيا.

.

عادت في أيام الكريسماس الجميلة لتقضي العيد مع عمتها، فهي لا تريد أن تتركها وحيدة هذا العيد بعد أن أصبحت أرملة.

نفذ السكر من البيت، ذهبت "أريس" إلى المتجر لكي تجلبه في ساعة متأخرة من الليل وإذ بها تلتقي بآلبرت هناك...

نظر إليها "آلبرت" وقال في ذاته قصيتي شعرك الجميل ولكنك ما تزالين جميلة، اقتربت "أريس" لتسلم عليه، مد يده وسلم عليها وقال لها ما تزال يداكِ تبرد! ولم يوجه لها أي ابتسامة، خرج "آلبرت" من المتجر، أخذت أريس السكر وخرجت من المتجر خلفه ثم قالت له بصوت مرتفع ممتزج ببكاء خانق: رسالة واحدة فقط.. رسالة واحدة!، اقتربت منه وصفعته بقوة ثم قالت له: سبعون رسالة أرسلتُ إليك ولم أتلقى أي إجابة، أتعلم ما حل بي بسببك، ألم تقل لي أنك لن تتخلى عن الشغف المرهون بيننا، فقد أصبحت أتفقد سذاجتي كل يوم وأوقظت بعض الهمسات المهملة لكي لا يفوتني أي تفصيل وذلك لكي أملك القدرة على استيعاب ما يحدث..

أمسك "آلبرت" معطفها بقوة .. ثم قال: ماذا هل تظنين أني أملك أخلاق القديسين، بعثت لك رسالة واحدة فقط نعم وتوقفت لأن عمتك أخبرتني أنك تزوجتِ... ماذا هل أبعث رسائل لأقدم تهنئه إليك مثلاً.... على كل حال لم أتلقى رسائلك يا أريس، أمي كانت تتخلص منها دون أن أعلم، ولكن هذا لا يهم لأنك أكذب من أي شيء بالعالم، ولم تكن أمك مريضة، ذهبتِ لتتزوجي.

صُدمت "أريس" وصفعته مرة أخرى وقالت له: بل كانت أمي مريضة وفقدتها بعد عام من سفري إليها وبقيتُ في ألمانيا لكي ... وضع "آلبرت" يده على فمها وقال لها: اصمتي لا أريد أن أسمع اعذارك الفارغة ولا كلماتك المزعجة، غيابك قد قتلني بهدوء وببطء شديد، والآن نسيتك تماما.

رحل "آلبرت" مسرعاً، وعادت "أريس" إلى بيت عمتها، كانت عمتها في هذه الأثناء تُحيك لها الصوف ، أخذت "أريس" الصوف وبعثرته على الأرض وبدأت تعاتب عمتها قائلة: لماذا كذبتي على "آلبرت" لماذا.. قالت لها عمتها أرجوكِ أهدئي وكفي عن البكاء لكي أفهم ما تقولين، حسناً سأخبرك يا عزيزتي هذا كان طلب أم "آلبرت" مني... أعتذر منك يا ابنتي، ردت عليها "أريس" غاضبة: أجل ماذا سأفعل باعتذارك هذا ماذا.!

في الصباح الباكر من اليوم التالي ذهبت عمة "أريس" إلى "آلبرت" واعترفت له أنها كذبت عليه وقالت له أن "أريس" بقيت في ألمانيا لأن أمها أورثتها المرض واحتاجت "أريس" إلى ثلاثة سنوات لتتعافى من المرض كلياً لهذا كانت تقص شعرها باستمرار.

انتظر "آلبرت" أريس إلى أن خرجت من المنزل الصغير ثم أمسك يداها بقوة ووضعها في معطفه لكي يدفئها، وقال لها: أنتِ زينة الرياح وزينة قلبي، لن أسمح بأن تخرج يداك من هذا المعطف مرة أخرى، وألبسها خاتمها ولكن هذه المرة بطريقة غير تقليدية.  


  • 1

  • سهام سايح
    ‏كاتبة‏ لدى ‏Mawdoo3.com - موضوع .كوم‏،، وكاتبة‎‏ لدى mqqal.com،،،،،،،، درست ‏‎Business Administration‎‏ نشرت لي العديد من القصص القصيرة
   نشر في 12 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 20 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا