ماذا لو لم نمُت؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا لو لم نمُت؟!

هل سألتم أنفسكم يومًا هذا السؤال؟

  نشر في 01 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 مارس 2017 .

أعيروني أذهانكم وأبحروا معي في فضاء الخيال،،،

هل سألتم أنفسكم يومًا هذه الأسئلة، ماذا لو لم نَمُت؟ ماذا لو لم يكن هناك حقيقة اسمها الموت؟ ماذا لو كُتب علينا أن نكون مخلدين في الأرض بلا يوم قيامة ولا حساب ولا حتى عقاب؟

هل تخيلتم ذلك؟؟؟ نعم؟

حينما سألت نفسي هذه الأسئلة شكرت الله على نعمة الموت، نعمةٌ لطالما تمنى الكثيرون من العصاة أن تزول، تخيلت كيف ستكون حياتنا بلا هدف، بلا مبادئ، بلا قيم سامية، بلا أخلاق، بلا محاسبة للنفس بلا ...

عندما يكون هناك شخصٌ فاسدٌ مستفحلٌا في الفساد أليس الموت هو الرادع الوحيد له؟
عندما تعجز المحاكم أن تتوصل إلى دليل تُنصف فيه أحد الطرفين المتخاصمين أليست تلجأ إلى حلف اليمين الذي بطبيعة الحال سيُحاسب عليه المرء يوم القيامة؟ 
عندما يترجل الخطباء إلى المنابر في صلاة الجمعة أو غيرها ألا تكاد لا تخلو أي خطبة من ذكر هادم اللذات (الموت)؟

تخيل كيف كانت ستكون حياتنا لو لم يكن هناك موت، الحقيقة التي لا ولن ينكرها أحد كان أو سيكون على وجه الكرة الأرضية.

وأنت أنت نفسك الذي تقرأ الآن إذا ذهبت إلى المقبرة لزيارة القبور أو صليت على مُتوفَى أو شهيد، أو رأيت الجثة يلفها الكفن خلف المصلين بانتظار الصلاة عليها، ألا تتأثر بهذه المواقف المهيبة وقتها؟ وتراجع حساباتك مع الله؟ بالتأكيد نعم إلّا إذا لم تكن إنسان.

ولكن قد يتساءل سائل، لماذا إذًا يعيش عالمنا العربي حالة الفوضى والفساد الواضحة هذه وكأن الناس يتوقعون فعلًا ما افترضته في مقالي هذا بأنه ليس للموت مكان في حياتنا؟؟؟

الإجابة أيضًا واضحة: أن الذي تغير في هذه المعادلة هو ابتعاد الناس عن الله وخوضهم في هذا الحياة الدنيا من أجل المال والمصالح الدنيوية التي تُلهي بدورها النفس عن ذكر الله وذكر الموت.

وختامًا أوصانا الرسول (صلى الله عليه وسلم) بالإكثار من ذكر الموت فقال (صلى الله عليه وسلم) : "أَكْثِرُوا مِنْ ذكر هادم اللَّذَّاتِ" لنتذكر دائمًا أننا نعيش هذه الحياة الدنيا استعدادًا وتجهيزًا لحياة آخرة أبدية، ونسأل الله أن يصلح حال أمتنا العربية والإسلامية وأن ينعم عليها الأمن والأمان.

أسعد بآرائكم :)


  • 12

  • علاء برهوم - Alaa Barhoom
    صحفي من قطاع غزة المحاصر بموقعه الجغرافي، ولكن هيهات هيهات للأفكار أن تُحاصر.
   نشر في 01 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 02 مارس 2017 .

التعليقات

مجرد فكرة عدم الموت مرعبة جدااا... فالحمد لله عدد حبات المطر على نعمة الموت... وتقول والدتي دائما " الموت غطاء من الذهب" .. أعجبني مقالك كثيرااا.. بالتوفيق
0
علاء برهوم - Alaa Barhoom
فعلًا (الموت غطاء من الذهب)... أحسنتي :)
.
.
شكرًا لمرورك.
جذبني عنوان المقال...راائع :)
1
علاء برهوم - Alaa Barhoom
مرورك الأروع أخت نور :) شكرا
كلامك صحيح الآن تغيرت حالنا ،، الناس لا يخافون الله ولاكن سيأتي اليوم الذي يحاسب كل انسان على م فعله في الدنيا .......... الدنيا فانيه وكل شي في هذا العالم فاني لن يفيدنا الا اعمالنا الدنيوية،،،
أحببت مقالك :)
دام قلمك ....
1
علاء برهوم - Alaa Barhoom
نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان، ولو جعل الإنسان الموت نصب عينيه في كل أموره لما وصلنا إلى هذا الحال، ولكن عزاؤنا أن يعود للإسلام مجده وللمسلمين دينهم يومًا من الأيام، وعسى أن يكون قريبًا.
.
شكرًا لمرورك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا