ماذا لو قتلت ابنك بيديك؟! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا لو قتلت ابنك بيديك؟!

  نشر في 01 يناير 2019 .


نعم، هكذا سمعت أحدهم يقول بعد انتهائه من هدم بيته بيديه: "أنا كأني قتلت ابني بايدي." وتقطعت كلماته بالدموع المكتومة بالحسرة.

قشعريرة تصيب كيانك الفلسطيني عندما تتحسس هذه الكلمات، فتعلم أن البيت ليس بالأحجار المرصوصة الفارغة، البيت هو الوطن الذي يسكن قلبك وتحرسه جوارحك، في كل حجر ببيتك تعيش ذكرى وينمو حب.

فالمحتل يعلم الرابط القوي بين الفلسطيني وأرضه ففي 1948 كان الفلسطيني يبقى في بيته رافضاً الهجرة فيستشهد في بيته وتسقي دماؤه شجرات بيته وهذا أهون عليه من رؤية منزله مهدوماً أو رؤيته وقد حول لمنزل اسرائيلي.

قد تتساءل لماذا لا يقوم الاحتلال بهدم المنزل بدلاً من صاحب البيت؛ وذلك لأن التكاليف ستزيد إلى الضعف فالفلسطيني هو من يدفع إيجار الأدوات التي ستهدم بيته وسيدفع أيضاً لإطعام الكلاب البوليسية التي ستأتي مع الجنود ولا تستغرب من ذلك، فلهذا صاحب البيت هو من يقوم بهدم بيته بنفسه.

وبحجة "بناء غير قانوني" يجبره الاحتلال على هدم بيتك عنوة ليزرع الغصة في قلب أطفاله وقلبه.

هي حجج باهتة صنعتها قوانينهم ،قد يكون سبب هدم بيتك صورة لخارطة فلسطين من البحر إلى النهر تضعها على مدخل بيتك فينظر إليها كل من أتاك، وفي كل يوم تعيش وأبناؤك داخل هذه الخارطة وتتسابقون في ذكر أسماء المدن والحديث عنها.

لا غرابة في أن الصورة ترعبهم فهي تحمل ملامح الوطن الذي سرقوه، ومحتلنا يريد أن يقطع أي صلة لنا في الأرض.

يريد أن يشتت حبنا ووحدتنا الفلسطينية هو لا يريد بيتاً يحتضن فيه الأب أبناءه .

فرغم هذه السياسة اللعينة نرى الصمود الفلسطيني ترتفع وتيرته يوماً بعد يوم، نرى ذاك الفلسطيني ينصب خيمة فوق ركام بيته المدمر ليعلن أن الأرض لنا .

نرى الأب يربت فوق كتف أبنائه مشيراً إليهم أن الوطن يحتاج لقوتهم وصمودهم.

الله لقلوبنا جميعا ،إنها فاتورة التحرير لا تشترى بثمن بخس لا يظفر بها كل متهاون متخاذل من يستحقها هم أهل التضحية .


  • 1

   نشر في 01 يناير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا