حنينٌ إلى ما بعد النهاية.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حنينٌ إلى ما بعد النهاية..

حنينٌ تَيّبب

  نشر في 21 ماي 2018 .

لماذا نَحِن اليهم بعد هذا الخراب الذي استوطن بداخلنا؟

لماذا نَحِن لذكري جميلة بيننا؟

لماذا ننتظر كل دقيقه هذا الجهاز-المدمر-؛ليصدر صوتاً ؛لعلها تكون رسالةً او اتصالاً منهم!

لماذا نَحِن إلي ضحكاتهم وصوتهم وذكرياتهم؟

أليس لم يكفي ما فعلوه بِنا،أم أن القلب لم يكتمل تَشّوهه؟

أم أن العقل لم يستوعبّ عدم وجودهم؟

ظننا أن ابتعادهم سوف يُقلل من نزيف قلوبنا ..ولكن الحقيقة أن القلب نَزف أكثر في ابتعادهمّ.

لماذا نَحِن الي حديثهم وصوتهم دوماً؟

لماذا نَحِن الي صدرهم الدافئ رغم برودتهم،ولكن نستشعر ذلك.

ولكننا لم نَحِن اليهم لأجلهم،بل هذه تخاريف الوحدة!!


  • 2

   نشر في 21 ماي 2018 .

التعليقات

Lamis Moussa Diab منذ 4 أسبوع
نحن لا نحن لهم بعد كل هذا الخراب من أجلهم، بل نحن لأنفسنا في ذلك الوقت، لنفسنا القديمة التي كانت معهم، لعمرنا الذي سُرق منا مع من لا يستحق.
نحن لأنفسنا لا نحن لهم.
أجدتي الاستبطان والتعبير عن هواجس النفس... أحسنتِ ولا تغيبي عنا بجميل قلمك سيدتي.
1
تقى عماد
اشكركِ جزيل الشكر
دام الله علينا وجودك وكلماتك
في رأيى انك تحن لهم ... رغم كل هذا ..
لكونك تحبهم حقا
1
ابراهيم محروس
اشعر ان حبك دائما.. في صمت تجاه من تحب ؟؟؟
تقى عماد
لستُ دائماً
جميل إبداعك..راقني
1
تقى عماد
❤اشكرك شكرا جزيلا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا