فاعمل ..إنا عاملون .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فاعمل ..إنا عاملون ..

  نشر في 31 غشت 2015 .

لا يفتأ المجتمعون في مجلس من المجالس في التحسر على أوضاع بلدانهم أو مجتمعاتهم أو أمتهم العربية جمعاء ،ويبدأ الجميع في الحوقلة ولعن الظروف والأوضاع والمؤسسات والبشر ... إلى آخره ،يتبارى بعضهم في إلقاء التهم على المحيطين وعلى الشعوب والمجتمعات والحُكام والحكومات وهكذا ...

الجميع يتطلع حوله ويلقي اللوم والذنوب على جميع المحيطين به ،يرى الجميع مذنبا إلا هو ،الكل يتطلع في مرآة الآخرين يرى أخطاءهم وينسى التطلع في مرآته هو ليرى أخطاءه وعيوبه التي أودت بالأمة والمجتمع الذي ينتمي إليه.

أتساءل ،مذ متى تردى حالنا هكذا ،مذ متى تغيرت مفاهيم الصحة والاعتلال ،ربما منذ تقاعست أنت عن آداء وظيفتك بحرص وإتقان ،عندما سايرت الركب وقلت تلك الجملة الشائعة "يعني هي جت عليا" ،فتساهلت في آداء واجبك ورأيت الخطأ فأدرت ظهرك ولم تحاول التصحيح أو تغيير الخطأ ولو بالقول.

تُفاجئ دوما بتلك الكلمة المعهودة "يعني انت اللي هتصلح الكون" أقول نعم وحدنا قادرون على إصلاح كل ماحولنا لو أصلح كل فرد نفسه ودائرة صغيرة من حوله اثنين أو ثلاثة قطعا سينصلح الكون.

العجزة وحدهم هم الذين يمكثون في ندب الأوضاع وإلى أي حالٍ وصلوا ،دون محاولة للتفتيش عن سبب ما يحدث ومحاولة الإصلاح ولو بأقل القليل ،لا أعلم على وجه اليقين لم وصلنا إلى هذا الحد كشعوب عربية ومجتمعات اسلامية لكن قطعا لسنا مولودين بتشوهات خلقية ستمكث معنا أبد الدهر.

العاملون حقا بعيدون عن الثرثرة والشجب والندب ، يبحثون عما يقدمونه يسهم ولو يسيرا في التغيير والإصلاح ،يفتشون في سير السابقين يتفحصون المشكلة محاولين إيجاد حل لها ،لن تستقيم مجتمعاتنا دون ان يكون فيها مصلحون وإلا فالهلاك لنا فقد قال تعالى "ومَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ " مُصلحون وليس صالحون أصلح نفسك ثم من حولك .

قد يكون الأمر شاقا والطريق طويلة عاثرة ،لكننا خلقنا لنعمل ،لنغير ،ولو حتى لنلقى الله بأمر ولو وكان يسيرا صنعناه .

انظر في مرآتك ،مرآتك أنت تطلع لثقوبك ،ثقوبك أنت لُم نفسك أولا فلولاها ما وصلنا لتلك الحال المتردية التي صرنا لها على شفا جرف هار .

جل ما علينا التيقن منه أنه ما من أحد سينتشلنا من ذاك القاع الذي سقطنا فيه وأن انتظار المهدي لن يجدي ، فقط العمل والاجتهاد وحدهم سيساهمون في الخروج من ذاك القاع ،انقضى أوان الثرثرة الفارغة التي لا تسمن ولا تغني وحان أوان الغرس والعمل .


  • 1

  • Heba Hamdy
    الكتابة صرخة ،نطلقها بعد أن تروض الحياة أحبالنا الصوتية على الصراخ المكتوم ...
   نشر في 31 غشت 2015 .

التعليقات

هذا الكلام صادق نظريا ولكنه عمليا قد لا يصدق في بعض أجزاءه وخاصة في مجتمعاتنا العربية ..فهناك من يعمل على النحو الذي يرضي الله ثم ضميره إلا أن يد الهدم تمتد إلى عمله من أناس في موقع المسئولية وفي يدهم الحل والربط.وهناك من ينوي العمل ويسعى في إنجازه فتوقفه بيروقراطية عقيمة مفلسة تودي بأحلامه إلى مهب الريح وتترك في نفسه أثرا سيئا محبطا سيما وهو يرى الأمر يتكرر مع أمثاله من مريدي العمل والإنجاز ..الوضع في بلادنا يا عزيزتي متأزم لدرجة يعن على أولي النهى تفكيكها ..غير أني أشد على يدك على ضرورة المجاهدة والمثابرة والمصابرة حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا ..تحياتي
0
Heba Hamdy
كلامك صحيح أيضا ومعك كل الحق ..لكنني لا زلت أصر أن الحل في يد الشعوب أولا حتى مع وجود الأنظمة الديكتاتورية فمثلا الحل في مشكلة القمامة ينبع منا نحن عندما يكف الجميع عن القاء قماماتهم في الشارع سيصبح الشارع نظيفا هكذا ببساطة .. قرأت عن تجربة تفهنا الأشراف وهي قرية مصرية تجمع أهلها لإصلاحها بنوا مدرسة وجامعة وعمل جميع من في القرية بامكانة القراءة عنها ...أقول لن تصير بلادنا على ما يرام طبعا مع وجود أنظمة مستبدة لكنها ستصبح أفضل .. ممتنة لمرورك
أبوسلمى عماد حمدي
من السهل إقناع الناس بضرورة الكف عن إلقاء القمامة في الشوارع , حينما يكون هناك أمكنة مخصصة لإلقائها ويتم رفعها - أي القمامة - بشكل متتابع ..وجود المكان المناسب ومتابعة سير العمل هو مسئولة الحكومات وليس الناس .وبالنسبة لتفهنا الأشراف فقد زرتها أكثر من مرة حيث أن أحد أصدقائي من الجامعة يعيش هناك ...هناك أربع كليات تابعة لجامعة الأزهر , ملحق بهما سكنين للطالبات والطلاب المغتربين ..والقائم على هذا الأمر هو شخص واحد من محبي الخير وهو من الأثرياء واسمه الحاج صلاح ..وفيباقي البلدة ترى الريف بمشاكله والمدنية المجتزءة بعقباتها ..سعيد بما تكتبين ..وفقك الله

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا