الأمور التي عليك التركيز عليها للحصول على حياة أفضل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الأمور التي عليك التركيز عليها للحصول على حياة أفضل

أكثر الناس ينتظرون شيئا ما ليتغيروا ، و آخرون يتغيرون عندمـا تحدث لهم صدمة ، أو تتغير أدوارهم في الحياة ، لكن أعظم التغير هو التغير المقصود الواعي النابع من التأمل و الإرادة و الشعور بالمسؤولية .

  نشر في 14 يوليوز 2022 .

من مسؤوليتنا تحسين أنفسنا و تحسين الحياة التي نعيشها بدلا من أن نكون السبب في هلاكنا, و في عصرنا هذا أين تضاعف عدد الأحداث و الأشخاص الذين يتهاتفون و يتصارعون للحصول على انتباهنا ووقتنا الذي نستطيع أن نستغله في القيام بأشياء أخرى، يأتي دورنا نحن أن نقرر ماالذي سنقوم به في اللحظة التالية، يأتي دورنا نحن أن نقرر ما الذي يستحق اهتمامنا،تركيزنا ووقتنا،

يأتي دورنا نحن أن نختار التقدم أو الركود

أن نختار العمل أو الخمول,التحسن أو التراجع

أن نختار مستقبلا أفضل أو حاضرا أفضل

أن نختار أنفسنا أو العالم المحيط بنا

و القيام بخيار ما ليس بالشكل السهل الذي يبدو عليه لكن الأمر يستحق, لكن نحن نستحق أن نركز على حياتنا و على الأمور التي ستساعدنا ,التي  ستدفعنا نحو الأمام و ستكسر كل الأغلال التي تمنعنا من استشعار النعم و الأمل و تمنعنا من الأخذ بزمام الأمور.

إذا ما هي الأمور التي ستضمن لنا تغييرا إيجابيا في حياتنا إذا ما ركزنا عليها و سعينا لتحسينها؟

-علاقتك مع خالقك:

كلنا على معرفة تامة بحقيقة هذه الحياة, بحتمية موتنا, مهما فعلنا أو نحن في خضم فعله, مهما كان عمرنا, مهما كانت أحلامنا مهمة للبشرية.

فحري بنا أيضا أن نحاول الفوز بخاتمة حسنة لنا, خاتمة تنسينا كل مشاق الحياة و صعوباتها, كل الأحداث و الخيبات و لتحصل عليها عليك أن تحسن علاقتك بالله, عليك أن تسعى للحصول على رضاه, عليك أن تسعى للقيام بكل ما أمرنا به و الامتناع عن كل ما نهانا عنه و عدم الاستسلام بعد كل عثرة و كل خطأ.

و هذا لن يكون سهلا أبدا و لكن ليس مستحيلا فكما جاء في الحديث النبوي:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ذكر فيما يرويه عن ربه، قولَه: (إذا تقرّب العبد إليَّ شبراً تقرّبت إليه ذراعاً، وإذا تقرّب مني ذراعاً تقربت منه باعاً، وإذا أتاني مشياً أتيتُه هرولة) متفق عليه

أن تفوز بالجنة ليس أمرا مستحيلا, أن تتقرب من الله ليس أمرا مستحيلا مهما كان ماضيك أو حاضرك, نعم سيكون عليك مواجهة العديد من العقبات و التحديات سيكون عليك مواجهة كل ما يمنعك و يدفعك للوراء كل ما خطوت خطوة في طريق الإيمان, سيكون عليك دراسة تعاليم دينك من البداية و محاولة العمل بها, بعض الأشياء ستستنفذ من طاقتك ربما و لكن النهاية تستحق.

ستنسى و ستزل أحيانا و لكن لا تكف أبدا عن البداية من جديد.



-علاقتك مع نفسك:

مهما كنا محاطين بأصدقاء رائعين و عائلة دافئة و محبة إلا أنهم لن يظلوا معنا للأبد سيصبحون ذكرى و لو كانت روحهم جميلة أو سيبتعدون بسبب ظروف الحياة.

المهم هنا هو أن نفسك هي الوحيدة التي ستظل معك في هذه الرحلة و من الذكاء أن تطور علاقة صحية مع نفسك, أن تكون صديق نفسك, أن تحرص على أن تقدم لنفسك ما تريد أن يقدمه الآخرون لك من حب, احترام و ثقة, أن تشجع نفسك على القيام بأشياء ستعود بالنفع عليك, أن تصغي و تهتم بما يزعجك و يؤلمك و إيجاد حل له, أن تنتبه لما يجعلك سعيدا و لما يعزز طاقة إيجابية في حياتك.

نحتاج أن نحسن من هذه العلاقة بسبب نضوجنا في بيئة إلى حد ما غير صحية و ما نحن عليه اليوم ما هو إلا انعكاس لتصرفات و عقليات الأشخاص الذين نشأنا بينهم و المحيط الذي عشنا فيه.

فمن حقك أن تبني علاقة جيدة بقاعدة قوية, بمعتقدات و أفكار تؤمن بها, علاقة مبنية على أساس الاحترام, التفهم , و الرغبة في أن تكون أفضل و أن تحصل على الأفضل

-الحصول على المعرفة:

المعرفة قوة, المعرفة سلاح في وجه الجهل, الكسل, العجز و في وجه الضعف.

كل معلومة, كل مهارة تعلمتها ستحتاجها يوما ما:

ستأمن لك عملا, سترفع من درجاتك, ستضمن لك ترقية, ستحل لك مشكلا, ستحسن علاقة ما, ستدفعك للكف عن التأجيل و التسويف, ستدفعك خطوة نحو تحقيق هدفك.

إذا تستطيع تضييع وقتك في التذمر, في خلق الأعذار و السقوط أكثر نحو الهاوية, أو تمضية وقتك في تعلم شيء سيضمن لك الحصول على ما تريده و تحتاجه و سيفتح لك آفاقا و فرصا جديدة.



-تطبيق ما تتعلمه:

تكلمت فيما قبل عن أهمية الحصول على المعرفة, أهمية بذل جهد في التعلم, و لكن معرفة شيء دون تطبيقه ما هو إلا مضيعة للوقت.

أن تمضي فترة من يومك تطبق شيئا ما أحسن من أن تمضي كل يومك في تعلم العديد من الأمور التي ستنساها في اليوم الذي يليه.

صحيح أن المعرفة أساس التغيير و لكن التطبيق هو التغيير الذي تبحث عنه.

التحسين الذي تريده في أي مجال يبدأ و ينتهي بالمحاولة, بالتطبيق, بالعمل و بذل جهد.

توقف عن البحث عن أفضل حل, أفضل طريقة, أفضل فكرة لتبدأ بالقيام بما تريد القيام به, و ابدأ بتطبيق أي شيء تتعلمه, أي شيء يثير اهتمامك و ستتضح الأمور مع الوقت.

و نعم, إياك و الاستسلام, فلا شيء و لا أحد يتغير و يتحسن بين ليلة و ضحاها.



  • 1

   نشر في 14 يوليوز 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا