في عالمي المنعزل - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

في عالمي المنعزل

أول محاولة لي في بحر الكتابة

  نشر في 10 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 15 ديسمبر 2017 .

منعزل عن البشر , نعم , فكلما سئل عني يقال أن ذاك الشخص غريب و منعزل .. 

حتى أصبحت حقا أؤمن أني لست كالبقية . صامت طيلة الوقت , أفكر في اللاشيء , ما يضحك الناس ما عاد يحرك مشاعري , أرى الآخرين كالحمقى غارقين في مشاعر الحب و التفاهات رغم إدراكهم التام بأنه سيأت يوم تنتهي فيه هذه العلاقة لأتفه الاسباب .. نعم .. نتعاهد أن لا يفرقنا شيء حتى نفترق بسبب لا شيء .. لأتفه الاسباب فجأة سوف تتلاشى جل الوعود و تذبل الورود مما سيبشر الشهود ..' إن تصبك حسنة تسؤهم و إن تصبك سيئة يفرحوا بها ' , فهذا حال الآذمي , و لهذا أوثر الانعزال و الابتعاد حتى لا تكون لهذا الآذمي فرصة يشفق علي فيها . فأنا تكفين و تغنين شفقة الرحمان بي , فما أصابن من ضر إلا كان هو  منجين و إن أشاك بشوكة إلا و غفر لي بها وزري , فمن ذا الذي يرحمك من ذونه .

فأشرس معركة ستخوضها في حياتك، هي أن تُحقق ذاتك كما تُريد، في عالم يبذل قُصارى جهده ليجعلك كالبقية , ليجعلك بدون عنوان , تجري وراء ما يسعون وراءه , لينتهي بك الامر في غرفة تحيط بك زوجة خامل و أبناء ينادونك ب أبي , حياة مملة مات عليها ملايير الاقوام من قبلك  .

تمضي أيامي ب نفس الرتابة , أذهب للثانوية ب صمت و أكتفي بالتأمل في الآخرين و ما يغمر تبسمهم لي من نفاق و أعينهم تكاد تنزاح عن موضعها من شدة البغظ و الكره , أمر وسط حشود من الشباب اللامبالين لواقع هذه الحياة المر , كالضل لا يبالي لأمري أحد . ألج الفصل وحيدا كالعادة منفردا في مقعدي , تمضي الحصة بدون التفوه بأدنى كلمة , أرقب ساعتي اليدوية بسأم , كل ثانية تطرق حركتها في أذناي , أرقب مضيها كأنها عام حتى يرن الجرس لينتهي بي الامر في ركنة معزولة داخل ساحة الرياضة , وتسير أيامي على هذا المنوال. 

لكن هناك ما يشعرني بإني لا زلت على قيد الحياة .. تلك الفتاة الوحيدة المنيرة و المتحجبة . تجلس بقربة من مقعدي , ألمحها كأني ألمح نفسي .. بسيطة في حركاتها تختلف عن الباقيات , متشبتة بدينها لا يتجرأ عليها أحد , نعم , تلك ع.أ , الفتاة التي أحببتها منذ أربع سنوات , إكتفيت بتلك المشاعر لنفسي , ها ذا أنا أرقبها الآن أمام أنظاري و لا أتجرأ حتى أن أطلب منها قلم , أخاف أن تحسبني كبقية الذئاب الذين أفسدوا صورة الرجل ذو النية الصافية , أصبح مشاع بينهم أن زمن الرجل الصالح ولى و انقضى ...


  • 14

   نشر في 10 ديسمبر 2017  وآخر تعديل بتاريخ 15 ديسمبر 2017 .

التعليقات

آيــة سمير منذ 5 شهر
لو أردت التعليق على هذه الخاطرة لاستهلكت مني طاقة كبيرة كحجم مشاعرك التي حاولت أن تفيض على سطح ورقة ، لابد أنك ستكتب مجدداً لأنني أريد القاءة لك مجدداً و فوق ذلك حينها سأكون متفرغة تماماً لكتابة كل ملاحظاتي و تشجيعكم إلى الأمام ، سلمتم .
1
****
شكرا جزيلا فهذا التعليق هو بحد ذاته محفز بما فيه الكفاية ..
فأشرس معركة ستخوضها في حياتك، هي أن تُحقق ذاتك كما تُريد.
بل أقول لك أن أشرس معركة هي أن تقاوم و أنت غير قادر صحيا و الضرف يلزمك بالبقاء قويا ، أشرس معركة هي معركة تسامحك و حلمك مع من خانك ، أشرس معركة بل أصعبها على الاطلاق هي : كيف تتخطى أعداء النجاح بدون اضرار على نفسك خاصة لما تكون مستهدف من كل جهة و من العديد من الأعداء..احسنت بما أنها محاولة في الكتابة كنت رائعا و ذكيا جدا لأنك لم تخلط الكلمات و الأحاسيس ، ممتاز لأنك باختصار كنت قويا في مقالك الأولي...استمر...ستصل ..ستفرض نفسك ..سيلتحقون بركبك ..هكذا اراك.
2
****
نعم بالفعل , فهذه الحياة بحد ذاتها معركة شرسة و كلنا مضطرين لخوضها , ولا ينبغي الاستسلام ما دمنا على قيدها , و ليس الناجي إلا من مات و انقضى أجله ..
و لك جزيل الشكر على نصحك و تحفيزك لي :)
رامي محمد منذ 5 شهر
أقدّر هذه المشاعر المتضاربة و أعرف ماهيتها بالضبط , ربما لأني مررت بها و أعتقد الكثير يمرون بها لكنهم لا يفصحون أو لا يستطيعون صياغة تلك "الدوّامات" .. لكن عليك أن لا تستغرق في هذه المشاعر .. أعلم أنها حقيقية و ليست مزيفة .. لكن .. عليك أن تستثمرها لصالحك .. حوّل "موجةَ" الغضب هذه إلى أهداف حقيقة تخدم شخصك .. تدفعك للأمام . لا تجعلها تأسرك كالسجين .
3
****
فالعجيب في الأمر أن هذه الحالة النفسية التي أعيشها هي سبب تفوقي الدراسي , فكلما ازددت بعدا عن العالم الخارجي كلما وفرت لذاتي و لحوائجي وقتا كثيرا ..
و شكرا على النصيحة جزاك الله خيرا .
رامي محمد
أتمنى لك التوفيق دائماً :)
رهام منذ 5 شهر
السلام و الرحمة و الاكرام و حسن الختام
اخي الكريم...رائع ما باح به قلمك..و جميل ما أتى به الأنا الاعلى و الحوار الفذ بين العقل و القلب...استمر..محاولة منيرة و معطرة بشذى صدقك...في المتابعة....
2
****
لك جزيل الشكر أختي الفاضلة , و ما أحوجني لمثل هذه الكلمات التحفيزية .. شكرا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا