اغفري لي غيابي واطمئني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اغفري لي غيابي واطمئني

الكاتب احمد جمال

  نشر في 29 يونيو 2015 .

لستُ مريضاً يا أمي .. لستُ بائساً أو محبطاً .. صوتي تغير قليلاً من قلة الكلام فقط .. لا عليكِ. قلة الكلام أفقدتني القدرة على التحكم في نبرة الصوت قليلاً .. الهاتف المغلق والعمل المتواصل باب خروج من أشياء لو تركتُ نفسي لها تلتهمني .. لستُ مريضاً يا أمي .. أطمئني ؛ كل ما في الأمر أن كل ما حولي يُصيبني بالحزن والقرف فأطوي نفسي على عملي لأقتل كل الوقت .. كل الوقت. كل شيء في هذا البلد يصيبني بالقرف ويزداد حُبي لها وخوفي عليها بقدر الرتابة والتكرار وتشابه الأحداث فيها .. وبقدر الجثث .. تعرفين يا أمي أن كل الكلام مكرّر ، ولون الدم لم يتغير ، وشكل المقتول هوَ هوَ مُلقى على الأرض ورأسه مائله على كتفه وعيناه شاردتان أعلى اليسار والقميص بلون الدم ولا أحد يعبأ لجثتة غير مصممي الصور بخلفيات سوداء لرفعها على الفيس بوك دقائق ويتغير الموضوع .. الجثة عندنا مجرد صورة .. حتى من توهمت فيهم خيراً رأيتهم يشمتون في قتلى لمجرد أنهم ليسوا منهم وأراهم والإنسانية ملأتهم عندما يموت منهم واحد أو يقتل على يدِ الخصم .. أصبحنا نفرق في ضمائر اللغة بيننا وبينهم يا أمي .. صرنا كمن يأكل جثث الكلاب ويقول أنها لذيذة جداً ليغيظ بها الشامتين .. إنحدرنا للقاع بمراحل .. ما فائدة صب اللعنات عليهم وهم لا يبالون على الإطلاق .. ما فائدة الكلام إذن عن كل هذا ؟! ما فائدة أن أحزن بصوت عالِ وأغير صورة البروفايل وأسجل رأيي في كل شيء وأستشهد بحكم استشهدتُ بها من قبل وأتوعد باستكمال المسير إلى النهاية وأختم "بحق الشهداء مش هيضيع" ؟! مُتنا عندما ماتت الأشياء الجميلة فينا يا أمي !!


  • 6

   نشر في 29 يونيو 2015 .

التعليقات

مقال رائع ..
0
Heba Hamdy منذ 1 سنة
أبدعت ، أعادتني إلى الذكريات المريرة ، أحسنت صياغةً
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا