بنو عبد كلب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بنو عبد كلب

  نشر في 02 ماي 2016 .

كل قلب مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إِلَى عُنُقِهِ ، مَا بَيْنَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى كَعْبَيْهِ بِالْحَدِيدِ إلا .. إلا قلبا صاح في الدجال : أنت دجال .. و قد كفرتُ أنا بجميع رجالك .. الذين يتوضؤون بماء البيت الأبيض و يصلون في حائط المبكى .. ثم يلبسون دينار الصلاة آخر الليل !

،،،

كنت أتعجب دائما ،، كيف أن إنسانا بكامل عقله .. يمكن أن يعبد أعورا ، و يسجد له .. إلها مسخا .. حتى شاهدتُ بأم عيني من يعبد كلبا .. سرق من الأسد اسمه و هرب .. و لا زال السبع يبحثُ عنه و في يوم سيجده و يقطع رقبته .. أدركت حينها .. أن العبرة بالفؤاد لا بالعقل .. لأن عقول من عبدوا العجل قبلا .. ليست أوهن من عقول من عبدوا الكلب ..

يا للقذارة .. يعبدون الأنعام .. و كل يعبد على قدر ارتقائه !

أدركت أخيرا أن العبرة بالفؤاد .. ففي يوم قريب .. سيقرأ أمي كلمة يعجز عن قراءتها بنو عبد كلب الذين تتلمذوا في مدارس العور !

...

ـ ويلك !!! ما أنت ! ؟

ـ قد قدرتم على خبري !

ـ أخبروني عن المنارة البيضاء !!

ـ عن أي شأنها تستخبر ؟؟

ـ أسألكم عن نورها .. هل يثمر ؟

ـ هي كثيرة النور !

ـ أما إن نورها يكاد أن ينطفئ بنور الملكين!

ـ أخبروني عن البيت الأبيض !!

ـ عن أي شأنه تستخبر ؟

ـ كثر عباده ؟

ـ عُبد حتى ثمل إلا من قليل !

ـ أما إن ذلك خير لهم أن لا يعبدوه !

وَإِنِّى مُخْبِرُكُمْ عَنِّي ، إِنِّى أَنَا الْمَسِيحُ ، وَإِنِّى أُوشِكُ أَنْ يُؤْذَنَ لِى فِى الْخُرُوجِ ، فأخرج .. فأعبد في الأرض إلا من عصابة .. كفروا بي قبلا .. و قالوا لرجالي :

اخسؤوا .. فلن يعدو قدره !

،،،

بلغني يا غثاء السيل .. أن من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ..

و أننا اليوم تحركت فينا النخوة بعد خمس سنوات عجاف أكلتهن تسع و عشرون اجلاف ,, حينما أتى الكلاب إلى أرض مأذنة المسيح .. و حكموها باليهود و النار .. و قالوا للناس فيها :

لا نريكم إلا ما نرى و ما نهديكم إلا سبيل الهلاك !

و حيث أنه لا يعنينا لا من قريب و لا من بعيد ما يحصل في حلب .. فمن حسن إسلامنا تركنا ما لا يعنينا !

إذا أن الأمر أكبر من مجرد صبغ صورة البروفايل بالأحمر أيها السادة !

الأمر يتعلق بالأساس بالكرامة ، و نحن قوم منها فقراء .. و فاقد الشيء لا يعطيه كما تعلمون !

و كما أن للبيت رب يحميه .. فلأرض مهبط روحه رجال يحموها ..

ما عبدو العجل و لا ألقوا حليه . و لا فتشوا في السر عن آذان الجذران مخافة أن تخرج إلى الأصحاب الحديد فتنم بما في خلجات قلوبهم !

حلب أيها السادة .. لا تحتاجنا في حقيقة الأمر ..

نحن من نحنتاجها ، و نحتاج من قبلها فلسطين .. من أجل أن تذكرنا .. أن كان بين أضلعنا قلوب لم تُمسخ بعد !

،،،

بنو عبد كلب : بكل احتقار .. في كل مرة أتذكر فيها أني أشارك الأوكسوجين مع عبدة الكلاب .. ينتابني الحزن .. أن العبادة أصبحت خرقة بالية تتقاذفها الأرجل !

و في الحقيقة . أعلم لماذا تتشبثون بحكم جرو أجرب مثل بشار الكلب .. فالإدمان صعب الإقلاع عنه .. و إدمان عبادة الطواغيت في هذا الزمان ، أصعب من إدمان الكوكائين .. و آثاره التدميرية أخطر من سرطان البروستاتا !

و لكن أبشركم .. اهنؤوا بالا .. فكلبكم الذي ظلتم عليه عاكفين .. سينسف في الفرات نسفا .. و يطهر الشام منهُ .. و تختبؤون وراء الشجر و الحجر .. فيشهد عليكم الشجر و الحجر : يا عباد الله : ورائي مخلوق بقلب كلب .. !

هذا و البقية تأتي بعد حين ..

ــــــــــــــ

بنو عبد كلب

يعقوب مهدي ٢ مايو ٢٠١٦ !



   نشر في 02 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا