ذكرى رحيلك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ذكرى رحيلك

  نشر في 13 فبراير 2019 .

قررت اليوم ككل سنة أن أحتفل بذكرى السابعة لرحيلك عني .. دائما ما كنت اعتبر هذا التاريخ مهم في حياتي.. فصففت قوارير المحرمات فوق الطاولة .. و صاحبهتم سيجارة مختلطة بين التبغ و قنب الهندي .. و بدأت بطقوس الاحتفال بعد ان شربت كؤوسا من القهوة الحمراء ..فرشت كل صورنا على القاع .. و بدأت بتمزيق وجهك ثم تشويهه بسيجارتي التي فضلتها عنك لأنها دائما ما تحرق نفسها تضحية من اجلي.. دارت كل تفاصيلك المثيرة في دماغي .. و تذكرت كل لحظة مرت و انت بجانبي، فوقي و حتى تحتي.. لم اعرف في تلك اللحظة هل يجب ان ابكي ام اضحك .. فتجدني اقهقه ألما.. سالت دمعة حارقة من عيني و كأنها حمة هربت من بركان.. احسست و كأنها تركت اثرا على وجهي .. فبدأت بتمرير يدي على خدي فما تحسست الا اناملك .. اعرفهم حتى و ان شربت كل قوارير العالم سأبقى اعرف ملمس يداك و افرز طعم شفتاك التي اغتصبت شفتاي حينها.. لا استطيع ان ارفضك الليلة و لا استطيع ان اقاوم اصابعك التي اخترقت شعري.. فتراني تحتك كالمومياء و انت الهة لا قوة لي امامك .. لكن لم تدم تلك النشوة طويلا.. فتحت عيناي طالبة رؤية عيناك الغائبان من سنين .. فلم اجد سوى جسدي ملقا و قد تكومت فوقه المحرمات.. حتى و ان سكرت اياما لن استطيع ان انسى حقيقتي .. انا تلك الروح الهامدة المتكسرة التي لم تتقبل وفاة حبيبها و انما تدينه بالهجرة و تنتظر موعد الرجوع ...


  • 1

   نشر في 13 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا