إحتضِن مخاوفك - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

إحتضِن مخاوفك

بداخل الخوف .... يكمن القوة

  نشر في 04 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2018 .


تلك القاعدة أشعرتنى بقشعريرة تسرى بجسدى ... وأمل مشرق لخياراتى فى الحياة  تلك القاعدة " إحتضن مخاوفك " شعرتنى بالنشوة والرؤية الإيجابية ، أثارت فى نفسى التساؤلات ، وغيرت حياتى بأكملها 

: تعلمت من خلال تلك القاعدة أن أغوص فى سبر أغوار أعماقها ، وأكتشف من خلالها القوة النابعة بداخلنا ، والقفز بينها عبر أسوار المجهول لنكتشف من خلالها حقيقة آخرى من حقائق الحياة وغموضها ؛ نكتشف من خلالها الحياة الحقيقية والتى تكمن خلفها قوتنا الحقيقية ، والرؤية الغامضة للحياة بأبعادها المختلفة وطرقها اللامحدود 

يبدو أننا نحتاج لتلك القاعدة " إحتضن مخاوفك" معنا فى دروب الحياة التى نحياها ، نحتاجها فى أوقات الشدة والرخاء ، فى أوقات اليسر والعسر  ... نحتاجها مثلما نحمل ( بطاقتنا الشخصية ) معنا طالماً نحيا على هذه الأرض ، لأنها الشحنة النارية التى تدفعنا لمواجهة الحياة ... تدفعنا لإكتشاف قوتنا النائمة والتى تنتظر منا أن نوقظها من سباتها العميق وعيشتها الهانئة ؛ لتتحول إلى الحركة والإندفاع فى ميادين الحياة المختلفة ، نحتاجها لإكتشاف الفرص الغير مرئية أمامنا ورؤية الغموض التى تكمن خلفها وإكتشاف الطرق اللامتناهية واللامحدودة  

وقد عبر عن ذلك ببراعة كريم الشاذلى :

"إن لم نكتشف جانب من جوانب الحياة الغامضة ونفك شيئاً من طلاسمها الغريبة ، فإننا لانصح أبداً أن ندعى أننا عشنا حياة كاملة صحيحة "

  تلك القاعدة أن اغوص فى طرق الحياة وأكتشف أبعادها المختلفة ،تلك التجارب التى عشتها أنارت حياتى وتعلمت من خلالها حب الإبحار نحو المجهول ، 

أتذكر دائماً تجاربى الماضية ، تلك التجارب التى مررت بها  علمتنى من خلالها المغامرة نحو المجهول ، إحتضان مخاوفى وإكتشاف الطرق الغير مرئية ، وأتذكر التجارب التى عشتها وكيف كنت أخاف من فعل أشياء جديدة فى حياتى وكيف كنت أهابها ؟ كيف كنت أتعرق؟ كيف كنت متوترة وأتعرق بشدة ويحدث لى نوع من عدم الأمان؟ ، وكأن عقلى يخبرنى بأن أرجع لمكانى المعتاد ... فى الوقت نفسه كنت أسمع صوت عميق بداخلى بأن على أمضى وأكمل مسيرة الطريق  ؛ولحسن الحظ كنت أستجيب لهذا النداء والذى كان يلح على ويخبرنى بأن أستمر فى الطريق ... كان صوت الحدس يرشدنى أحيانا تجاه الحياة 
وبالطبع الخوف ، وأنت تعلم جيداً كيف هو شعور الخوف ؟ خوف من التقدم ؟ خوف من فعل الأشياء التى نهابها ؟ خوف من السير نحو الطرق المجهولة ؟ 

أشياء ومخاوف كثيرة قد تحدث لنا وتمنعنا من التطور والنمو ، وتختلف المخاوف بإختلاف درجة مخاوفنا 

: علينا أن نثق بحدسنا ونستمع له ، لأنه يخبرنا مانجهله ، إنه محور الكون فخلفه يكمن عالمنا الحقيقى ، إنه يوجهنا نحو طريق الصواب ...  ولو كان هذا الخوف بعيداً عن المنطق ، إذ يبدو أن هناك أشياء فى الحياة يكمن خارج إدراكنا المحدود ، يجب أن نواجه الخوف الذى يعترينا ، فبداخل الخوف يكمن القوة 

فما يعوقنا فى الحياة هو البناء المتمثل فى الخوف والذى يمنعنا  من تحقيق أحلامنا ورغباتنا ، أعترف بأن الخوف يتملكنا أحياناً ، لكن فى نفس الوقت أسأل نفسى ماأسوأ سيناريو يمكن أن يحدث لنا ؟ أن نفعل الأشياء التى نخاف منها أفضل كثيراً من البقاء بحجرة مغلقة ؛ فى اللحظة التى لم أكن أسمح لعقلى ومخاوفى بان تسيطر على حينها أدركت بأن الخوف ليس إلا اكثر من مجرد أوهام تعترينا ، فقط علينا أن نجلبه أمامنا ونرحب به وندعوه لفنجان من الشاى حينها سيتركك ويختفى 

ويظل الخوف يحكمنا ويتحكم بنا ويقيدنا داخل قوقعتنا الضيقة  وبالتالى يمنعنا من التحرر داخل سجننا المعتاد 

وعلى حد الكاتب روبين شارما : 
"المخاوف ليست إلا أكثر من مجرد وهم ومع ذلك تبقينا صغاراً ، تبقينا مقيدينوتملؤنا بالعجز بدلاً من الإمكانية " 

حين نفعل الأشياء والأمور التى نود فعلها ولا نسمح لهواجسنا وأفكارنا السلبية بأن تسيطر علينا ، حينها نكون قد فعلنا الشئ الكثير ... حين نعتاد على فعل الأمور المعتادة ونظل دائماً فى دائرة الراحة الخاصة بنا ، نكون قد خسرنا الكثير جداً


إذ تبدو أن المخاوف التى تعترينا كحبة ذرة صغيرة جداً بالمقارنة مع هواجسنا ، حين نتعلم مواجهة الخوف دائماً ، فإننا نكتشف من خلالها مواطن قوتنا ،  ونصبح جسورين وذى قوة وهكذا فإننا نتمكن من عيش حياة أحلامنا ؛ فى كل مرة نقوم فيها بما نخاف منه ، فإننا نستعيد القوة التى سلبها منا الخوف ؛ حيث إنه على الجانب الآخر من مخاوفنا  تحيا مواطن قوتنا . 


  • 3

  • Samah abd el kader
    ولأنك صديقى المثالى ، ولم تخذلنى يوماً ، فأنا أبداً لن أفرط فيك ، أنت لى ... أنت رزقى ... وهل يفرط أحد فى رزق أتاه ؟
   نشر في 04 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 أكتوبر 2018 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا