تصريحات حماس الأخيرة (دراسة نقدية للعقلية العربية) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تصريحات حماس الأخيرة (دراسة نقدية للعقلية العربية)

مباركة إسرائيل للعرب بالمولد النبوي

  نشر في 24 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .


تشكل هذه الصورة ضربة قاضية، حرة ومباشرة لأمة المليار ونصف المليار ودليل واضحا على سذاجتنا وضحالتنا الفكرية.

مباركة صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" على الفيسبوك للمسلمين بمناسبة المولد النبوي

لا أظن أنه يوجد يهودي واحد إعترض على هذه الصورة، وأيضا لا أظن أن عموم اليهود يعترضون على قتل الفلسطينيين في الشوارع. 

هنا يتضح معنى الذكاء السياسي والإجتماعي لدى اليهود الذي لا نملكه ولن نملكه قريبا. كما ظهر جهلنا السياسي وقلة وعينا في ردود الأفعال على تصريحات حماس الأخيرة.

في الواقع -بعيدا عن دغدغة المشاعر- اليهود مجموعة من الناس خططوا، وعملو، وإجتهدوا، وأتقنو عملهم لذلك إستطاعوا أن يحتلوا ارض فلسطين نتيجة لتخطيطهم وعملهم الدؤوب لما يزيد عن المئة عام، وإستطاعت نخبهم أيضا إنتاج مجتمع واعٍ ومتحضر قادر على أن يحصل على ربع جوائز نوبل العالمية من غير أن يكون لهم ماض طويل أو تاريخ مليء بالإنجازات أو الحضارة.

أما نحن فقد كنا ومازلنا على مدى المئة عام الماضية مشغولين بفتاوى التكفير ومحاربة كل ما هو جديد و كنا مشغولين بقتل بعضنا البعض وحرمان المرأة من حقوقها ونحوها من الأمور المشينة والمخزية. وعلى صعيد آخر فقد كان الواقع العربي (داخل فلسطين وخارجها) قبل الإحتلال كان وضعا مزريا لأمة متخلفة لا تحوي أي مثقفين أو متعلمين حيث كانت نسبة الأميين في العالم العربي عام 1970 أي بعد عقدين من الإحتلال تشكل 70% من السكان (1). حين كان الغرب قد أنهى نقاش النظرية النسبية، وميكانيكا الكم، والتطور ونحوها من الأمور العلمية والمباحث الفلسفية، وأيضا كانوا قد أنهوا النقاش في مجال حقوق الإنسان الذي سبقونا به بسنين ضوئية، ثم ذهبوا يعلمونا أهمية الحرية ومنعونا من إستعباد بعضنا البعض.

ولكن إحقاق للحق فقد برعنا...

برعنا في إنتاج فوهات مدافع بشرية قادرة على الخطابة والصراخ و إلقاء الشعارات الرنانة والحقيقة أننا نبرع في هذا لذلك نتيجة لبراعتنا جمعنا حولنا مجموعة كبيرة من الناس يؤومنون بقضيتنا ولكن غير قادرين على التفكير أو التغيير.

لأن التغيير لا يأتي بالأماني، ولا بالوعود، ولا حتى بإستقراء النصوص.

الخلاصة أن رد فعل العرب عموما، ومناصرين حماس بالتحديد بعد تصريحاتهم اتجاه إيران وحزب الله مضحك ومبكي، حيث نرى إستنكارا شديدا، وتفذلكا رهيبا، وتأولا عجيبا، وعرضا لقيم مطلقة ومثل عليا في اللعبة السياسية حين أن السياسة لا تعرف الثوابت ولا المثل عليا، لذلك على الأمة ان تترك هذا التفكير الأفلاطوني وتعيد تقليب أوراقها وتغير أسلوبها الفكري.

وإلا فلن نسترجع فلسطين وقد نخسر مزيدا من الأراضي المقدسة فضلا عن الارواح البريئة.

فهذا العالم يسير وقف قوانين طبيعية وإجتماعية (من جد وجد ومن زرع حصد). فلو قررت دولة في أقصى الجنوب أن تحتل دولة في أقصى الشمال ثم خططت وعملت وفق خطة تضمن لها الوصول للهدف ستصل.

ملاحظة: هذا المقال لايؤيد ولا يعارض التصريحات الأخيرة ولكن يسلط الضوء على طريقة التفكير فقط.

المراجع 

1- http://www.bbc.com/arabic/interactivity/2013/09/130910_comments_illiteracy_arabs


  • 5

  • أحمد رشيد
    طالب هندسة مهتم بالشأن العام والعلوم عموما.
   نشر في 24 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 01 فبراير 2016 .

التعليقات

zakaria Moro منذ 11 شهر
هههههههه مقالك لا علاقة له بالعنوان
0
عمرو يسري منذ 11 شهر
الكلام جميل , لكن ما هي تصريحات حماس التي تقصدها اخي فأنت لم تذكرها في المقال ؟ و الرابط لا يعمل
0
أحمد رشيد
بداية اعتذر عن التاخر بالرد، أما التصريحات فالتصريح الأول هو فيديو مصور لإسماعيل هنية وهو يخاطب إيران. ثانيا التصريحات بخصوص سمير القنطار.
أما الرابط فهو يعمل عندي وعموما المعلومة موجودة على النت براوبط عديدة.

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا