وتسأليني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وتسأليني

هيام فؤاد ضمرة

  نشر في 15 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

وتسأليني..

هيام فؤاد ضمرة..

وتسألينَني.. أينَ موقِعكِ مِنْ اعتمالات نبضي ورَبطي؟

وبأيِّ شيءٍ يَستهويني، فيكِ عقلي وذوقي ونُطقي؟

وأنا الغارقُ ببحرِ الهوى، فيكِ وجدتُ عمري، وكلّ ما تبقي منى وعِتقي!

وللغِوَى أقمتُ فيكِ مَحفلي، ومِحرابُ طاعةَ قلبي ومُقلي

تتوغلين العبور بين عصبي وفؤادي، لتُقيمي على مَشارفِ اعتمالي وصِدقي!

ففيكِ أسهَمتْ الرُوحُ لهفةَ وِدَادي، ومَسيلُ مَدادي وكلّ إمدادي

وإليكِ جعلتُ مسافاتَ هجرتي ولوعتي وامتدادي

وكلما ناطَقْتِ هَمسي واحتدامي، استفاقتْ سَحائِبي وانهمَلَ مطري واعتدادي!

أنا يا عصفورتي أراقصُ طيفكِ، كلما دندن عزفي، ومدَّ إليكِ ترانيمَ غنائي

فأسعَى بين قلبكِ وشفاهك ليُسعفَني قولي القصيدَ فيكِ باعتدادِ

لأنثرَ حولَكِ أزهاري وأشعاري، وأشعلُ في حَضْرتِكِ مَحارِقُ ناري!

أروي اليراعَ دفقَ أحاسيسٍ، وأقلّمُ أوراقي مِنْ فرطِ اخضراري!

فاستظلّي بي فاتنتي، وأظليني بمعرشِ كرمِكِ، ليخْضَلّ خَمري ويَشتدُّ بكِ انجذابي!

وعانقيني سِندانةً أبداً، ليس يُطاولها بالشقو عنواني ولا حتى سِلواني

وامسكي سيدتي عَني مِحبرتي، إني بكِ داهَمتُ حُروفي بمنجلِ حَصادي!

وألقيتُ بين كفيكِ قلبي المُعنى، ومَسَحتُ من قائمةِ عشقي كلُّ النساءِ!


  • 2

  • hiyam damra
    عضو هيئة إدارية في عدد من المنظمات المحلية والدولية
   نشر في 15 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا