“فإنّهم صنفان: إمّا أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق” - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

“فإنّهم صنفان: إمّا أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق”

من عهد الامام علي عليه السلام لمالك الاشتر واليه على مصر

  نشر في 17 يوليوز 2018 .

الناس صنفان

صنفان، لا اكثر من ذلك ولا أقل، بدأها بأخ في الدين، دون شروط، قالها الإمام علي عليه السلام في زمنٍ كثرت فيه الخلافات والاختلافات، وظهرت فيه الفتن، وحملت السيوف بوجهه، وأدخلته حروباً مع أبناء جلدته من المسلمين، حاول ان يتفاداها، ولكنها حصلت رغماً عن كل محاولاته الإنسانية في إيقافها، فكلمته هذه لم تظهر في زمن الإسلام الموحد الواحد، بل جاءت في زمن الإسلام ذي المذاهب والأفكار والطوائف، ورغم ذلك، فهو يسميهم رغم خلافهم معه، واختلافهم الواضح لمنهاجه وأفكاره ومعتقداته، إخوة، نعم إخوة الدين، يتكلم بالمنهاج العام دون الخاص، وهو يعطي لكل إنسان حقه في الاختيار، حيث لا إكراه في الدين، فلا خطاب طائفي محرض، ولا عداء مسبق، ولا سم يتخلخل بين الكلمات.

وفي الصنف الثاني اهتم بغير المسلمين، كلهم على حد سواء، فهو ينظر لهم بشراً أحراراً، لهم كرامتهم، وحقهم في العيش، ولهم أيضاً كما للمسلمين حق الاختيار، واضعاً بذرة الإنسانية في الأرض الجرداء، عسى أن تنمو لتظلل الإنسانية، وتعطي اُكُلها لهم في كل حين.

حكمة الإمام علي رضي الله عنه

رغم أنه خطاب أمامنا، إلا أننا لم نعمل به، والمخزي أن غيرنا من عمل به، ما زال علي عليه السلام مختلف في علمه ومكانته بين المسلمين، ليتهم ينظرون ألى مقاله وأفعاله، ولمرة واحدة يكونون أحراراً في أفكارهم، لمرة واحدة فقط لا يقولون هكذا وجدنا آباءنا يفعلون، لمرة واحدة يتحكمون بعقولهم، دونما خوف أن يقال عنهم رافضة أو شيعة أو أي تسمية من تسميات أتباع علي عليه السلام، المتوهم من يظن أن كوفي أنان شيعي لأنه رشح عهد الإمام لمالك الأشتر بأن يكون مصدراً في تشريع القانون الدولي، والذي أصبح كذلك، في الوقت الذي لا تجد هذا الخطاب في مفردات مناهجنا التعليمية على مستوى المسلمين جميعاً.

والمخجل أيضاً، أن أتباع الإمام علي عليه السلام يخالفون منهاجه، فهم يطعنون ويلعنون من خالفهم أو خالف أئمتهم، ويسبونهم بالاسم علناً مجاهرين بذلك، رغم أنه عليه السلام في عهده لم يميز بينهم وبين أصحابه وخاصته، فليس هناك صنف ثالث في هذه الأصناف، صنفان أحدهما تجمع أوصاله كلمة التوحيد ونبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والآخر تجمعنا بهم أننا بشر على حد سواء، فلا وجود للطائفة والقومية والمسميات الأخرى التي تزعزع اليوم المجتمع، فقط هناك أخ في الدين أو نظير في الخلق. والحمد لله رب العالمين.



  • نجم الجزائري
    حاصل على شهادة دبلوم فني في تقنيات الهندسة المدنية فرع البناء والانشاءات، والبكالوريوس في ادارة الاعمال، حاصل على الحزام الاسود في احدى الفنون القتالية، لدي خبرة فنية وادارية في كلا الاختصاصين، من مواليد 1980، متزوج واس ...
   نشر في 17 يوليوز 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا