هل أستطيع مواجهة المشاكل ؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هل أستطيع مواجهة المشاكل ؟

الكاتب : أحمد الصالح

  نشر في 28 نونبر 2017 .

لا تجد الروح متنفساً لها إن ضاقت بها الدنيا ، ولكن كيف للأرواح أن تضيق وقد حيز لها هذا الكون ، وبسطت لها الأرض لتمشي في مناكبها وتبتغي من رزق ربها . 

أكثر ما يواجهنا في حياتنا ويكسر إراداتنا ليس المصاعب التي تعترض طريقنا ، أو المشاكل التي تعيق تحرّكنا وتؤخّر وصولنا ، إنما التردد في اتخاذ القرارات والخطوات المتأرجحة هي التي تجعلنا فريسة سهلة للفشل. 

لا أدّعي أنّ الحياة بسيطة سهلة متاحة بكلّ ملذاتها وطيباتها ، ولكن محور الكلام في تجاوز هذه المشاكل وثني المصاعب أو تخفيف وطأتها على حياتنا . 

فيأتي السؤال الذي طرحناه في البداية .. هل أستطيع ؟ 
جاوب بدون تردد : نعم أستطيع ، وفكّر جيداً في أسباب مشاكلك ، وناقش طرق مواجهتها ، ثم قرر واحزم أمرك لتتجاوز هذه المرحلة من حياتك .

المرحلة الأولى يجب أن تكون عن معرفة أسباب المشاكل  ، فالحكم على الشيء جزءٌ من تصوّره ، فلا ينبغي أن تطبّق حلاً دون دراسة أسباب المشاكل لكي تستجمع مكامن القوة والاستطاعة في نفسك . 

والحذر في هذه المرحلة من إلقاء اللوم على الظروف أو الآخرين ، وحتى إن ارتبطت بعض الأسباب بالظروف حقيقةً أو بأشخاص آخرين ، فقط حاول في هذه الفترة من تجميع الأسباب المرتبطة بك وحاول ألا تجد لها حلاً في البداية ... 

هذه المرحلة فقط لتجميع الأسباب والاقتناع بوجودها ، وتحليلها كأسباب دون تبرير أو سعي للحل 

أما المرحلة الثانية فهي عن مناقشة طرق المواجهة ، وهنا يجب أن تتحلّى بالصبر لتلقي الصدمة ، فلا تكون تصرفاتك ردود أفعال ، إنما تكون أفعالاً مستقلة . 

وهنا نطرح مثالاً ... احترق منزل فيه ثلاثة أشخاص ، الأول هرب والثاني سكب ماءً على النار فزادت اشتعالاً والثالث جاء بغطاء سميك وخنق به النار وأطفأها . 

الأول هرب من المواجهة والثاني تصرف بردة فعل والثالث استخلص طريقة المواجهة 

وثالث الأمور هو القرار الحازم الذي يبنى على التوكل على الله ابتداءً واستخارته واستشارة أهل الخير ممن هم على دراية بمشكلتك ، ثم استفت نفسك وانطلق نحو تجاوز القضية التي أثقلت تفكيرك . 

الذي يدفعنا لحل المشاكل هو الإيمان بأن الحياة يجب أن تستمر ونحو الأفضل طبعاً ، والذي يصبّرنا أثناء مواجهة الصعوبات هو اليقين بما زرعه الله فينا من قدرة واستطاعة ، فلا مشكلة بلا حل ولا عسر بلا يسر ، إنما هي تجارب تمر بنا فنحياها ونواجهها ونسعد بتجاوزها . 


  • 4

  • Ahmdalsalh485@gmail.
    أحمد الصالح مدرس مادة الكيمياء سوري الجنسية كاتب ومدون أحلم بأن أكون رائداً في الكتابة المقالية وما زلت مصمماً لتحقيق هدفي بعون الله
   نشر في 28 نونبر 2017 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 1 أسبوع
هل استطيع مواجهة المشاكل،حينما قرأت العنوان تذكرت نفسي،قبل سنوات عديدة كانت كلمة مشكلة تمثل كابوسا،لانني امضيت سنوات هادئة،ولكن هيهات فالدنيا لا تخلو من المشاكل ،تجربتي بينت لي بان الثقة بالله والتفاؤل ،يحلان اعوص المشاكل ،وتبقى دراسة اسباب المشاكل ،هي فعلا خطوة اهملناها ويجب ان ننتبه لها،فتخطي المشكلة دون فهم اسبابها قد يجعلنا نقع فيها مجددا،نصائح عملية،بالتوفيق ،دام قلمك.
1
Fatima Khatib منذ 2 أسبوع
أكثر من رائع
أتمنى لك التوفيق والتميز والتألق دمت بخير أستاذي الكريم
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا