ما يطلبة المكتئبون(خواطر..ج1) - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ما يطلبة المكتئبون(خواطر..ج1)

  نشر في 26 شتنبر 2019 .

نك تعرف الجميع هنا، والجميع يعرفونك ، لكنك غريب، غريب ووحيد......أنطون تشيخوف)" 

******************

كم الساعة لديك الآن ؟ أفضل أنا أن تكون الواحدة بعد منتصف الليل أو أكثر قليلا ولكن علي أي حال هي ساعة جيدة بالنسبة لي ؛ كوني وقتها أكون قد حققت تقريباً السبب الرئيسي لكتابة هذا الكلام -مهما اجتهدت في إبداء غير ذلك -أما بالنسبة لك فأنت من يقرر إن كان حظك سيئاً جداً لقراءة نص كئيب مبالغ فية إلي حدٍ كبير , أو ليس سيئاً جداً لأن بعضا منه يتحدث عن بعض مما تشعر بة وتود لو تجد طريقةبسيطة للتعبير عنة .

أجد عزيزي القارئ - في بادئ الأمر وأهمة-أنه من المُحزن أنني لن أستطيع أن أنقل لك الصورة كما أراها وكما أتمني أن تراها ولا شعوري تجاة تلك الأمور ؛والأمر ليس لكوني غبياً وليس لعكسة وليس لأي سببٍ آخر...

****************

* علي المرء أن يبذل جهداً عظيماً لكي لا يخلط بين مفهوم (الأشخاص العاديون ) و(الأشخاص المستعدون لتقديم المساعدة )

*تفعل الحياة بالعقل ما يفعلة المُبرمج بجهاز الكُمبيوتر, وباستخدام كلاً من الرياضيات والفيزياء-أو دون إستخدام أياً منهما-يُمكن إستنتاج أن الإنسانية تتناسب عكسياً مع كلا من مدي مهارة المٌبرمج (الحياة) ومدي استجابة الكمبيوتر ( العقل ) له

*تفاديت الكثير من الأحاديث الطويلة والخلافات التي لا داع لها ,عن طريق قول ليس ما أود قولة ولكن ما يود المرء سماعة

*لقد ساهمنا(خصوصاً المراهقون منا) في جعل الحزن مفهوماً سخيفاً , واستعنا من أجل فعل ذلك بوسائل التواصل 

*في إحدي الأيام شاهدت أب يداعب طفلة صغيرة وعلي مسافة منه تراقبة الأم ,كانوا جميعاً مُبتهجين ,وقلت في نفسي (الله يُديم هذه البهجة عليهم كم هي حياة رائعة لهم) ولكنها-برغم ذلك-ليست حياتي ولا أرغب أبداً أن تكون

*لم أجد وصفاً للحياة أدق من كونها (مُرهقة )

*إننا جميعاً إستعراضيون بشكلٍ ما وبنسب متفاوتة , والحق أن لا شيئ أخزي وأدعي إلي إحتقار الذات من أن يكون المرء إستعراضيا

*لقد كانت تتوالي علي رأسي عديد الصور حول الطريقة التي أحيا بها وأتعامل ولكني كنت أنساها جميعاً في الفترة ما بين وضع رأسي علي الوسادة ورفعها عنها إلا صورة شخص يري بعض الفرح والأمور المُبهجة من نافذة حافلة تتحرك مُسرعة ولا تتوقف , وهو بين أمرين أفضلهم مُحبط لا هو يستطيع النزول ليشارك في الفرح ولا هو قادر علي تجاهل الأمر وعدم النظر 

*يسهل علي المرء العادي -مثلي- أن يكتب في سبيل حُب أمه القصائد -حتي الذي لا يعرف ماهي القصائد -بينما يشق علية أن يقول ذلك بصورة مباشرة أو أن يعمل بمقتضي ذلك الحب

*لقد بكيت كثيراً ولكن ذهب البكاء سُدى ولم يكن كافيا لأنه لم يكن علي شيئ يستحق البكاء حقا 

*الحُزن هو الحُزن ؛ مهما يكن فهو أمرٌ يكرة المرء  أن يصيبة , ولكن علي الإنسان كي يشعر بحقيقة كونه إنسان ألا يكون علي مسافة بعيدة من الحُزن والقلق والمعاناة ومن كل تلك الأمور 

*لقد ساعدتني هذه الحياة -ولها الفضل- في ألا شعر بأي قدر من الأهمية أو الإعجاب بالذات أكبرمن ذلك القدر الذي أعتدت أن أضعه لنفسي وأعتادت أن تضعني فية , حينما كنت أشعر -في لحظات قليلة جدا- أني فعلت شيئا ذا قيمة وأن علي أن أتصرف علي ذلك الأساس ,, كانت تُثبت لي العكس

*بإسثناء الخروج للعمل وقضاء حاجات البيت ,أوالقيام بالضروريات فإن لا داعي أبدا للخروج من البيت , يوجد الكثير من الشقاء بالخارج أو كما قال فرانز كافكا "الخروج من البيت مغامرة خطيرة "

*الساعة الآن الواحدة صباحاً,غداً يوم راحة ،الجميع بخير ولا يوجد مايثير القلق , لكن ماذلك الشيئ الذ يجثم فوق صدري, ما مردة ؟, وما السبيل إلي التخلص منه ؟


يتبع.....




  • 2

  • Abdulrahman Osama
    أكتب إليكم لأقول أني لا أستطيع الكتابة (فيرناندو بيسوا)
   نشر في 26 شتنبر 2019 .

التعليقات

DALLASH BAKEER منذ 3 يوم
فعلا ما يطلبه المكتئبون... رائع
0
Abdulrahman Osama
شكرا ،ربنا يبارك فيك .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !




مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا