مشاعر حقيقية .... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشاعر حقيقية ....

  نشر في 24 فبراير 2015 .

جلست تبكي ...

وهي تتذكر ..كلمات الطبيب لها ...

كم كانت الصدمة رهيبة ..بل و . كم كانت المفاجأة صادمة ...

*( أنتي يا مدام .. عندك عيب ...هيتسبب في حرمانك من الانجاب والاطفال )*

الدكتور : كل التحاليل اللي قدامي بتأكد ده ..

ظلت تشاهد شريط الاحداث ...امام عيناها ..الممتلئة بالدموع ...

و كلمات الطبيب ...تتكرر في مسامعها ...بلا رحمه ولا شفقه ...

و بشكل لا أرادي ... وضعت يدها علي بطنها ...وهي تقول لنفسها ....

يعني اية !!!

خلاص مش هسمع كلمة ماما ... من طفل جميل ... او بنوتة صغيرة ...

خلاص يعني ... دي النهاية بالنسبة ليه .... انا كدة انتهيت ...

و ذرفت عيناها الدموع اكثر و اكثر ... بحرقه شديده ...

بلا توقف ...

وقد شعرت ان يداها ترتعش ..بشده ....

فخرجت من غرفتها ..وهي تهرول ...في أروقة المنزل...,وهي تحاول غسيل وجهها ...وفي مخيلتها زوجها ...أكرم ..

ماذا ستقول له ...؟؟؟؟ و أمنيتة في الحياة ..الانجاب و الاطفال ؟؟؟؟

ماذا سيكون مصيري ؟؟؟؟ يبدوا ان كل شيء جميل في حياتي ...أنتهي ...أنتهي

وما ان حاولت ان تشرب كوب من الماء ...حتي سقط الكوب من يدها التي ترتعش... علي الارض ..

ثم ..شعرت ..ان الارض تدور بها ...

فسقطت علي الارض ..

و حل الظلام

علي كل شيء ...

...........................................

نـور ... نـور

ظل الاسم .. يتردد علي مسامعها ....

وما ان فتحت عيناها ..الا وشاهدت امامها ..زوجها ... أكرم وهو يحاول جاهدا الاطمئنان عليها ...

ثم تنفس الصعداء ..عندما قالت ...انا بخير يا زوجي الغالي .... لا تقلق ...سأكون بخير

أكرم بعتاب خفيف: برضه كدة ..تخضينا عليكي ....اية اللي حصل ؟؟؟ طمنيني عليكي ؟؟؟؟؟

الدكتور بيقول انك تعرضتي لصدمة عصبيه .....في حد من أهلي زعلك ...؟؟؟؟

نـور : لا لا والله ابدا ...أنـا بس تعبانه شوية ... وهبقي كويسة ... ممكن من مجهود البيت

أكرم : لا خلاص ان كان كدة ... انا هجبلك خادمة ... صحتك اهم حاجه عندنا ..ثم قال بهزار

شدي حيلك كدة ..يا أم عتريس ...

قالها وهو يضحك : ثم غادر الغرفة ...

ولم يكن ليشاهد ... خيوط الدموع ..الساخنه ...علي الوساده ... وهي تبتسم بحزن و تقول

عتريس ...ما خلاص ...أنتي كل شيء ... أنتي الحلم الجميل ..

...............................................................

يعني اية يا ماما ....يعني اية أخبي علي أكرم .... !!!!! أية الكلام ده ...

الام : زي ما بقولك كدة .... ده الحل الوحيد ... ولو طلب كشف علشان الانجاب اتأخر ..قوليله أي حاجه

لازم ... تعملي اللي عليكي يا بنتي ....

نـور بأستنكار : بالعكس ..انا و اكرم من اول يوم واحنا عايشين بالصراحه والوضوح ...

انا عمري ما هخدعه ...ده حقه انه يعرف ... و حقه انه يختار شريكة حياة جديدة ...

رغم ان التفكير بس في الموضوع ده ...بيجنني بس اعمل اية ... دي مشيئة ربنا و ربنا يعوض عليه بقي

الام : هقول اية بس يا بنتي .... شوفي اللي يريحك واعمليه ...ولو ليكي نصيب هتشوفيه ...

نـور : الحمد لله علي كل حال ... انا عشت مع أكرم ..سنتين في الجنـة ...

و حان وقت الخروج .منها ... ربنا يستر

........................................................

أكرم متسائلا : نعم ... يا نور ...شكلك كدة متغير اليومين اللي فاتوا ...

وفيكي حاجه متغيره ...اية هيا بالتحديد ...؟؟مش عارف بصراحه .... بس فين روحك الحلوة و ضحكتك ...

نـور بأرتباك : كنت عاوزك في موضوع كدة .... ؟؟؟؟؟ ممكن ؟؟؟

أكرم : اتفضلي طبعاا ... تحت امرك ... خير بقي ؟؟؟؟؟

نـور بتردد: والله مش عارفه ان كان خير ولا حاجه تانيه

أكرم : ليه بس كدة ..قلقتيني ...في اية ؟؟؟

نـور : انا كنت من فتره عند الدكتور ..... و

أكرم مقاطعا : أكيد في اخبار حلوة ... هاااا قلك اية ... نقول مبرووووك ...

ثم مسكها من يداها وهو يدور بها في مرح و ضحك

نـور : بس بس ..يا أكرم الموضوع مش زي ما انت فاكر ...

أكرم : هيكون في اية تاني غير الموضوع ده يعني ...

نـور تبكي : في اني مش هقدر ....

أكرم بذهول وهو يتراجع خطوتين للخلف : مش هتقدري ....اية .؟؟؟... مش فاهم حاجه

ثم قال : أوعي يكون اللي في بالي

نـور تشير براسها بالايجاب وهي تبكي ... لا اللي انت فهمته صح ...

انـا ...مش هقدر أنجب أطفال ...زي ما كنا بنحلم .... و أنا بحررك من أي ألتزام نحيتي ...

حياتك ... ملكك انت بس ... ومن حقك .. تختار اللي تجبلك عيال ...

أكرم : اية الكلام اللي بسمعه ده ... انتي اهم حاجه عندي طبعاا

نـور : انا عارفه انك مش عاوز تجرح مشاعري ..بأخلاقك العالية و ذوقك ..بس صدقني خلاص

كل شيء راااح و انتهي ...

أكرم : هو اية بس اللي رااح وانتهي ... لو انتي عاوزة شريك حياة غيري ..ده موضوع تاني ..

انا عن نفسي ...اختارتك انتي ... ومتمسك بكي للنهاية ...

نـور : ما دي النهاية يا أكرم ...

أكرم : لا متقوليش كدة ..فين أيمانك بربك و الصبر علي الابتلاء ....

احنا معانا فلوس ...و هنعيش حياتنا و وعد عليه ...هفسحك و هنشوف العالم كله مع بعض ...

هنشارك في جمعيات خيرية للايتام .... وحياتنا هتبدا من جديد ... وهتكوني انتي زوجتي و بنتي و صحبتي ..

نـور بحب : أنت بجد ...أعظم زوج في العالم ....

...............................................................

بعد يومين ...في الشركة ... في شغل أكرم

معقووول ...الكلام اللي بسمعه منك ده ياا أكرم ...

يعني اية ... مش عاوز تتجوز تاني ... علشان مراتك متتجرحش ...ده اسمه كلام برضه

قالها علاء ....صديق أكرم

أكرم : هو اكيد قرار صعب ... بس انا هعمل اية يعني ... بيني و بينك ..نفسي يكون عندي زرية ...

بس برضه مقدرش اسيب ...مراتي ..دي عاشت معايا الحلوة والمره ...وأوقات صعبه كتير في بداية حياتنا

اول ما اكبر في السوق ..اتخلي عنها ....

علاء : ومين قال بس انك هتتخلي عنها ..انت هتتجوز ده شرع ربنا ... وهي متقدرش تعترض ....

أكرم : تفتكر كدة يعني ... طيب حتي بعد فتره ..ابقي افاتحها في الموضوع و اشوف رائيها ...

علاء بتعجب : انا لو مكانك ... مكنتش فكرت ..ولا لحظة واحده ... قال تزعل قال

أكرم : طيب الحمد لله اني غيرك ...

علاء وقد جرحته الكلمة : بقي كدة يا صحبي ... طيب براحتك

أكرم : معلش ..اناا اليومين دول متلخبط ... ومش عارف بقول اية ..اعذرني

علاء بشفقه : بصراحه ..معااك حق ... ربنا يكون في عونك ...

..................................................................

بعد أربع شهور كاملة

في اثناء تناول وجبة العشاء ...في منزل اكرم مع زوجتة ....

أكرم : تخيلي علاء ..صحبي عمال يكلمني في مواضيع ..عجيبة كدة

نور تصمت ثم تتوقف عن تناول الطعام : ما انا قولتلك ...تقدر تختار شريكة حياة ..جديدة ..ده حقك

أكرم : انا يعني ...مش اقصد اقول

نور مقاطعه : يا أكرم ..انا فهماك و بلاش تحاول تخبي ..انت مش كنت هتعرض عليه الموضوع من الاساس ...الا لو كان موافق لشيء جواك .... ربنا يوفقك في حياتك ...

قالتها وهي تضع الطعام و تغادر الحجرة ...

أكرم بلهفه : نور ..نور ...انتي رايحه فين بس ...

نـور : معلش ..تعبانه شوية ..وعاوزة اروح الاوضة بتاعتي ..

أكرم : متزعليش مني ... انا ممكن يكون بس الزن الكتير من أصحابي و اهلي ... أثر عليه

بس كان في سؤال ..علي بالي ...هو لو انتي في نفس مكاني ...كنتي هتتصرفي ازاي ...

نـور تضع عيناها في الارض : مش هقدر اجوابك ...لانك بسؤالك ده ..واضح انك ..متعرفنيش او بمعني اصح

محستنيش و حسيت باللي جوايا ...

قالتها وهي تصعد علي السلالم ...لغرفتها ... ثم أغلقت الباب ... و أرتمت علي السرير ...وهي تبكي في حرقه ..

....................................

بعد شهر و نصف ....

والله زي ما بقولك كدة ..... النتائج المرة دي كانت ايجابية ... في الكشف والتحليل ... وان شاء الله ... خير ...بس

نـور : بس اية يا دكتور ؟؟؟

الدكتور : بس للاسف ..نتائج ...زوجك أكرم اللي قدمها ... من يومين ...اثبتت انه غير قادر علي الانجاب ...

انا بعتذر اني ...بحمل ليكي الخبر ده ... بس ده حقائق طبية ومقدرش اخبيها عليكي ... خصوصا ان النتائج بتعتك أيجابية ...

نور تنظر وهي شارده : الان ...هيعرف الاجابة علي السؤال ....

الدكتور : نعم يا فندم ..حضرتك بتقولي حاجه ...

نـور : لا لا ... ولا حاجه يا دكتور ... ده موضوع كدة معايا ...

طيب هستاذن من حضرتك ....

........................................................................

أكرم ... أكرم ..

نعم يا زوجتي ..العزيزة ....

كنت بقولك ...النهاردة كنت عند الدكتور ... ودي نتائج التحليل بتاعتي و بتاعتك ...

أكرم وهو يغادر المكان : ما انا قولتلك الموضوع ده خلاص انتهي ...انا مش هشوقف حاجه ..

نـور في أصرار : لا بس ..اقرأ التحاليل ... الموضوع مختلف ...

أكرم وهو يتناول الورق : مختلف ... مختلف ازاي يعني؟؟؟؟ ...

نـور : التحاليل ..بتقول اني اقدر اخلف ...

أكرم وقد اتسعت عيناه : اية ده ودي نتيجة التحاليا بتاعتي ...انا ..انـا .... يا نهار أبيض ...

نـور : قولي صحيح ...كان في سؤال ..سئلته ليه من فتره ..من شهر تقريبـا

أكرم وهو مرتبك : اهاا فاكرة ... سبحان الله ...حصل بجد ..

ثم قال بلهفة وترقب ...

وفي انتظار الاجابة منك

نـور : شوف أنت .!!! ..انا اقدر اسيب حد بعد ما حارب الدنيا كلها علشاني ....

شخص حنين و طيب ... بيحافظ عليه من نسمه الهواء .... معتقدش اني عاوزة حاجه تانية في حياتي ...

او اتمنيتها من ربنا اكتر من كدة ....

أكرم بأمتنان : ربنا يخليكي ليه ....

نـور : ويخليك ليه يااا رب ... هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ....

....................................................

قال الله تعالى

لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ

أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ

صـدق الله العظيمـ ...

تمـت بحمد لله ..... أحمد الشـريف



   نشر في 24 فبراير 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا