يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِه .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِه ..

فَلْسَفَة تَخَلِّي ..

  نشر في 07 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 مارس 2019 .

تَحت هَذا العنوان :

أُحب أن أنَوِّه أنَّنِي دائِمًا ما أدعُوا للحب، والتَّماسُك والقبول ..

ولَكِن في حَالَات، يُصبح الفراق هُو الحل

الحل للمُحافَظة على قُلُوبنا، على أرواحنا، على سَلَام أنفُسنا ..

حتَّى خالِقنا العَلِيم، يَعلَم أن بَعض الحالات حَلّها هُو الفراق ..

وفِي هذه الحالة قَد طَمْأَن :

{وَإِن يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِّن سَعَتِهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا}


ولكِن لِماذا نَرى نماذج سَيِّئة للإنفصال ..؟


البَعض سَبَب شَقاءُه :

هُو أنّه يتمنّى أن يَرى مَن فارقه بحالة مُتردِّية !!

فَقَط كَي يشعر : أنّه هو الأفضل وأن الطرف الآخَر يَجِب أن يَندم على فراقه !!

وهذا يَستحيل أن يعيش الإطمئنان والسلام النَّفسي ..


{إِن يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا}


كَلام خالِقنا يَجعلنا ننتهي من هذه النّقطة

مُدرِكين أنّنا لا يُمكن أن نُؤتَى الخَيْر

والخَيْر لَيس في قُلُوبنا لأحد من النّاس ..

والمَقصود بالخير الّذي نُؤتَاه هو انشراح الصدر والسلام الداخلي.

وليس خَيْرًا من أي نوع آخَر ..


ومن جِهة أُخرى :

الذي لا يتمنى الخير لِمَن فَارَق

لا يَعِي أنّه بذلك يُخالِف قانونًا مِن قوانين خالِقه

وَوَعدًا قَطَعَهُ على نَفسِه ..

بِأنَّه سَيُغْنِي كُلًّا مِن سَعَتِه ..

ومَن يُرِيد الغِنَى والخير له وَحده

ولا يَقْبَل بِه للشخص الآخَر

فسيذهَب عمره حسَرات ..

والله مُتِمٌ وَعدَه، مُتِمُّه ..

وسَيُغْنِي مَن عَلِم في قلبه الخَيْر

وإن لَم يَكُن في قَلب أحدهم خَيْر

فالله أعلَم بِمَا سَيَقضي ..


وبَعد ذلك ..

فإنَّه قَد رَبَط الغِنَى بِاسْمِه : الواسع

هَل نُدرِك سَعَته ؟

وهل نُدرك أن كُرسِيُّه وَسِع السَّمَاوات والأرض ؟؟

هل نُدرِك أن الكُرسي هُو جزء صَغير أسفل العرش فقط !!

وليس هُو كامل العَرش !!

عِندما يكون كُرسِيُّه قَد وَسِع السماوات والأرض

فكَيْف تَكُون سَعَته هُو !!؟

سَعَت مَن وَعَد أنّه سَيُغنِي كُلًّا مِن سَعَتِه !!

وكَان هُو : واسِعًا حَكِيمًا ..


كَيْفَ هِي ؟

كَيْفَ هِي ..؟


  • 7

  • صالح الطويّان
    مُدَرِّب وكاتِب | ‏‏‏الحَيَاة الطَّيِّبَة، هِي مَا أُرِيدهَا لِنَفْسِي، ولِلْعَالَمِين ..⚘
   نشر في 07 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 08 مارس 2019 .

التعليقات

أجدت و أصبت و أبليت حسناً... شكراً لك حسناً
0
صالح الطويّان
جزاك الله كل خير أستاذي
مُمتَن لك ..
مقال جميل فعلا ...موفق ان شاء الله
1
صالح الطويّان
أشكرك أستاذة لينة
سهام سايح منذ 7 شهر
ما اجمل هذا الكلام يريح القلب
0
صالح الطويّان
جزاك الله كُل خير أستاذة سهام
سَعِيد لأن كلماتي لَاقت إستحسانك ..
ما اجملها من خاطرة.. موفق أستاذ صالح ..
0
صالح الطويّان
مُمْتَن لك كثيرًا أستاذ إبراهيم
كُل الشُّكر والتوفيق لَك ..

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا