الدوغما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدوغما

حركة سينمائية ثائرة .

  نشر في 13 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

 حركة سينمائية جديدة سميت بالدوغما, كان هدفها التحرر من كل الشروط الإنتاجية التي تفرض على المبدعين في مجال السينما و الابتعاد عن جميع أساليب المؤثرات و الخدع و جعل الأفلام أكثر واقعية لدرجة تصل إلى حد الارتجال ,و صناعة أفلام راقية فنياً و بتكاليف منخفضة جداً .

كانت الفكرة التي قامت عليها جماعة الدوجما هي أنه يمكن صناعة الأفلام بدون الاعتماد على السلطات أو الميزانيات الضخمة، و تنقية صناعة السينما عن طريق نبذ المؤثرات البصرية الخاصة المكلفة، وعمليات التحسين التي تأتي عادة في مرحلة ما بعد الإنتاج Postproduction، والتركيز أكثر على القصة الفعلية وأداءات الممثلين، بما يساعد الجمهور على الاندماج أكثر مع عملية السرد والمواضيع المطروحة والحالة العامة للفيلم.

أسسها المخرج الدانماركي الشهير لارس فون ترير - الحائز على سعفة كان الذهبية عن فيلم "راقصة في الظلام" - مع زميله توماس فينتربرغ في 1995 في الدانمارك .

أول أفلام هذه الحركة هو فيلم (الاحتفال The Celebration) لتوماس فانتربرج الذي عرض في عام 1998 الذي نال مديحا نقديا كبيرا، وحاز على جائزة لجنة التحكيم من مهرجان كان السينمائي الدولي في نفس العام، ثم تلاه فيلم (الحمقى The Idiots ) للارس فون ترير الذي عرض للمرة الأولى في مهرجان كان السينمائي لكنه لم ينل نفس النجاح الذي حققه (الاحتفال)، وبعد هذين الفيلمين شارك عدة مخرجون آخرون في تشكيل حركة الدوجما من خلال أفلامهم، منهم جون مارك بار بفيلم (أحباء Lovers)، وهارموني كورين بفيلم (Julien Donkey-boy ).

تم الإعلان عن حركة الدوجما بشكل علني في الثاني والعشرين من مارس عام 1995 في مؤتمر أقيم في مدينة باريس، حيث اجتمع رواد السينما العالمية للاحتفال بالقرن الأول في عمر فن السينما ومناقشة المستقبل الذي ستؤول السينما التجارية إليه، وقد تمت دعوة المخرج لارس فون ترير لكي يتحدث عن مستقبل السينما، لكنه بدلا من ذلك وزع على الجمهور كتيبات حمراء لكي يعلن عن حركة دوجما 95.

وردا على الانتقادات التي وجهت للحركة أنها تهدف فقط إلى الجذب الإعلامي، قال كل من فون ترير وفانتربرغ أنهما أرادا أن يخلقا بعدا جديدا، حيث قالا: "في ظل صناعة تعتمد على الميزانيات بالغة الارتفاع، رأينا أنه يجب أن نحدث توازن في الديناميكية التي تعمل بها بقدر الإمكان".

قدم المخرجان 10 قواعد لصناعة فيلم دوغما .

القواعد العشرة لصناعة فيلم دوغما:

- التصوير يجب أن يتم في الموقع,لا يجب إحضار أي مواد تظهر في التصوير إلى الأستوديو, و عليه فإذا كان شيء سيظهر في المشهد يجب اختيار موقع تصوير يتواجد فيه هذا الشيء.

- الصوت لا يجب وضعه بعيداً عن الصورة أو بالعكس (لا يجب استخدام الموسيقى إلا إذا تم تحديثها و استخدمت وقت تصوير الحدث).

- يجب أن تكون الكاميرا محمولة باليد. وأيّ حركة أو ثبات في المشهد يمكن إدراكه بواسطة استخدام اليد أمر مسموح به.

- يجب تصوير الفيلم بالألوان. الإضاءة الاصطناعية غير مقبولة. (إذا كانت الإضاءة غير كافية لتعريض الفيلم يجب إيقاف التصوير أو إرفاق لمبة واحدة مع الكاميرا).

- الأعمال الضوئية Opticals أو المرشحات Filters ممنوعة تماماً.

- يجب ألا يتضمن الفيلم عنفاً ظاهرياً (القتلة و الأسلحة و غيرها يجب ألا تصور).

- الاغتراب النفسي أو الجغرافي ممنوع تماماً (يمكن القول أن الفيلم يحدث الآن و هنا).

- أفلام الأنواع النمطية Genre غير مقبولة.

- يجب أن يكون مقاس الفيلم المستخدم 35 مم.

- يجب ألا يذكر اسم المخرج في لوحة الأسماء Credit .

و كل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المقال تعريفي و كتب إعتمادا على قراءات حول هذه الحركة السينمائية .



   نشر في 13 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا