أغيثو أمكم الإنسانية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أغيثو أمكم الإنسانية

الإنسانية تستغيث فهل من مغيث

  نشر في 01 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

              الإنسانية أم هذا الكون هي قاعدة بناء كل الأمم,عمهما كانت الأمم متطورة خالية من الإنسانية,التي تعتبر كل عاطفة حنون وشاسعة تلملم أطراف العالم المتناثرةفلن نستطيع أن تتقدم ولو بخطوة واحدة,ومهما كانت الأمم ضعيفة تحظى بالأنسانية فهي تشكل عملاقا ضخما بأخلاقها لبرهة تظن أنه يخطو الى الوراءلكن في الواقع هو يستعد للقيام بقفزة هائلة تصب به في مطب الأمم المزدهرة.

             أما في وقتنا الراهن فالإنسانية تستغيث فهل من مغيث؟ تشكلت مشاكل الإنسانية بدءا من ويلات الزلازل والبراكين إلى حروب وطواحين ألى أمراض وطواعين,فأصبح القوي منا يأكل الضعيف وكأن عقل الإنسان بدل تطوره قد رجع ملايير وملايين السنوات الى الماضي إلى قاعدة البقاء للأقوي,فهل تجد الإنسانية نجدة من منجد كريم عاقل وقوي,يالله يالله أصبحت الإنسانية على شفى خطوة من الموت اما كفتها مشاكل الطبيعة ومواردها المتضائلة حتى تزاحمها حروب الاستعمار والاستدمار,أصبح الفقير أشد فقرا والغني أكثر غنا واليائس أكثر يئسا,فبصيص الأمل في تناقص ,لم يعد أحد يلتفت الى الآخر وأصبحت أشهر كذبة هي مقولة أنا بخير.

صار المواطن يكره وطنه والعامل سئم عمله والداعي كره دعوته,ولم يبقى سوى الظلام ينتشر ويتفشى في الأجواء,صار طابور النقاد لا متناه وطابور المقترحين في تعداد وأما طابور العاملين بجد ينتظر أحدا ليقف أمامه,أما عن وقت الفرج الذي ينتظره الجميع بفارغ الصبر ,الوقت الذي يفشي فيه الجميع عن مشاعره ويولد بصيص الأمل من جديدفي عيون الجميع ,لاندري متى يحل ولا ندري لما لاندري ؟ ولوقته سيبقى الجميع منتظرين صامتين وخائفين من كربة جديدة كربة يمكن أن تصيب الإنسانية فتضعها موضع نسيان,موت,وقهر ,فالدول الظالمة والأناس المستحقرون وعباد المادة والمحسوس والروح صاروا في تزايد تناقص معه الحكماء والمفكرون وعباد العقل والمعقول فإن وجدت يوما طفلا ضئيل الحجم يبكي ويشتكي من ضرب طفل متوسط الحجم له وذهبت لتستفسر فأجابك بأنه عدل فالأكبر منه ضربه وهو يضرب الأصغر فاعرف أن في مقولته هذه حكمة وعبرة تلخص لك ولنا واقعا عشناه و نعيشه وسنعيشه في عالمنا .

                                                                                                   بقلم: مريم

               


  • 6

  • مريم الريم
    كالكل أقول دائما خير الكلام ما قل ودل أنا مريم من الجزائر عمري15 سنة أحب الكتابة لأنها ملاذي الوحيد عند كل الظروف وكل الحلات وفي أي شعور ينتابني ميزاني الخيالي هو قول ارسطو: ان اردت ان احكم على إنسان فأني أسأله كم قرأ وماذا ...
   نشر في 01 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 02 فبراير 2020 .

التعليقات

حياك الله
ما معنى قولك طابور العاملين بجد يحتاج احد ليقف امامه؟
1
مريم الريم
وحياك الله وحيا جميع أمة محمد .
أما بالنسبة لذلك الشطر من المقال فهو يحتاج لكثير من الشرح
نقول عن صدق تام أن الجادين في هذا الزمن قليلون وبما أنك جزائرية نتخذ معا الجزائر كمثال
في مظاهرات فيفري 2019 رأيت ماحدث كل يريد اثبات الحقيقة لكن؟ عندما عجت مواقع التواصل بكلمات لابد ويجب وابتعدوا كل يريد اثبات رأيه وفرضه عكانوا بالملايين انهم نقاد أما الذين اقترحوا حلولا حقيقية فكانوا قليلين.لكن هل كان الجميع مجدين في عملهم هل أمرهم متطوع وقال يجب أن تعملوا وتشقوا لخير البلاد لا أحد.
فبمختصر الكلام معظم شعوب العالم صارت هكذا لا أقول الكل فالانسانية تحتاج لعامل عليها وليس لناقد ومقترح.
أرجو أني لم أطل عليك كثيرا وانك فهمتي قصدي.
Aalia
أحسنتِ يا مريم....
مريم الريم
شكرا لتشجيعك ولمرورك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا