حدَّثَنَا شيخُنا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حدَّثَنَا شيخُنا

عن التاريخ

  نشر في 16 يونيو 2017 .

حدَّثَنَا شيخُنا – أطال اللهُ عمرَه – ذات يومٍ عن شَخصَين من القُدماء , أمَّا أحدُهما فكان – رَحِمَه الله – نابغةَ عصره , ذَكيَّاً , قَويَّاً , صَالحِاً , لم يترك طَريقَاً للحَقِ إلا سَلَكَه , و لم يَسعَ في شرٍ مُطلَقَاً , و قد كَانَ وَسِيمَاً طَويلاً يشعّ نورُ الإيمانِ من وجهه .
أمَّا الآخر فَكَان – لَعَنَه اللهُ – خَبِيثَاً , فَاسِقَاً , فَاسِدَاً , لم تُروَ عنه مَأثَرَةٌ قط , و قَد كَان قّبيحَاً دَمِيمَ الخِلقَة كأن وّجهَه وّجه شَيطَان .

ربما تلخّص هذه الجملة الكثير من كتب تراثنا العربي و طريقة تفكيرنا بالشخصيات التاريخية , فنجد الأشخاص ينقسمون إلى نصفين : نصفٍ طيبٍ وسيم و آخر شريرٍ قبيح , و كأنه لا يوجد أشرار وسيمين مثلا !

و حقيقةً , فإني لم أؤمن قط بمثل هذه القِسمة , فالبشر أعقد من هذا التقسيم الساذج , بين خيرٍ و شرٍ , ملاكٍ و شيطان , و للأسف فإن مثل هذه القسمة قد نغّصت علينا ليس فقط ماضينا بل حاضرنا و مستقبلنا أكثر , فصِرنا نُقدّس بعض الشخصيات رغم ما إرتكبوه من أخطاء , و نلعن شخصيات أخرى و نتجاهل ما فعلوه من إنجازات .

لا تُصدّقني !!

حسناً , إليكَ هذان المثالان لمزيد من التوضيح .


المعتصم

" وا معتصماه "

من منا لا يعرف تلك الصيحة الشهيرة التي يُروى أن إمرأة مسلمة أطلقتها لتستنجد بالخليفة العباسي المعتصم الذي زحف على عمورية و قضى على الرومان و نجد المرأة !

حسناً , هل تعرف أن الخليفة المعتصم الذي نجد تلك المرأة هو نفسه الذي أمر بتعذيب الإمام أحمد بن حنبل !

نعم , ففي عهد الخليفة المأمون ثارت فتنة خلق القرآن حيث إدّعى بعض المعتزلة أن القرآن ليس كلامَ الله بل هو مخلوقٌ كباقي المخلوقات سيموت يوماً ما و مال الخليفة إلى ذلك الرأي , و تصدّى بعض العلماء على رأسهم الإمام أحمد بن حنبل لهذا القول فأمر المأمون بتعذيبهم حتى يقولوا بـ (خلق القرآن) .

و بعد أن مات المأمون و تولّى بعده أخوه المعتصم إستمر على نفس النهج في تعذيب الأئمة خاصة الإمام ابن حنبل و لم يرحم ضعف هذا الشيخ الكبير فكان التعذيب يتم بالسياط أمام عينيه حتى يحمله على تغيير رأيه . (1) , (2)


الحجّاج

من منّا لا يعرف الحجاج بن يوسف الثقفي ؟ ذلك الرجل الذي قتل عبد الله بن الزبير و قتل المئات من أهل العراق ؟

حتى إن لم تكن تعرفه فلربما تكون قد كرهته بسبب الجملة السابقة .

حسناً , قبل أن تكرهه أريد أن أخبرك شيئاً بسيطاً , هل تعرف أن من قام بتجزئة القرآن الكريم إلى أحزاب و أرباع هو الحجّاج فكما قال ابن تيميه في "مجموع الفتاوى" (13/409(

" قد علم أن أول ما جُزِّئَ القرآن بالحروف تجزئةَ ثمانية وعشرين ، وثلاثين ، وستين ، هذه التي تكون رؤوس الأجزاء والأحزاب في أثناء السورة ، وأثناء القصة ونحو ذلك ، كان في زمن الحجاج وما بعده ، وروي أن الحجاج أمر بذلك ، ومن العراق فشا ذلك ، ولم يكن أهل المدينة يعرفون ذلك ."

هل تعلم أن الحجاج هو من وجّه القوات بفتح بلاد ما وراء النهر التي خرج منها عظماء مثل الإمام البخاري و الخوارزمي و الترمذي و ابن سينا و الفارابي , كما أنه قام بالعديد من الإصلاحات في العراق رغم ما فعله من مذابح .

لعلك الآن اختلط عليك الأمر و تتساءل , ماذا عليّ أن أفعل تجاه الحجّاج و المعتصم؟! هل أحب المعتصم لأنه فتح عموريه أم أسبّه لأنه عذّب الإمام ابن حنبل ؟! هل أمجّد الحجاج لأنه افتتح بلاد ما وراء النهر أم ألعنه لما قام به من مذابح بحق أهل العراق و ابن الزبير ؟!

و ماذا أفعل تجاه جميع الشخصيات التاريخية الأخرى ؟!


هل لي أن اقترح عليك أمراً , ما رأيك ألّا تمجّد أحداً ولا تلعن أحداً ! أن تتعامل معهم أنهم مجرّد أشخاص لهم ما لهم و عليهم ما عليهم .

فما فائدة أن تلعن شخصاً مات منذ مئات السنين أو تمجّد آخر و ترفعه لمصاف الآلهه لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه !

ما فائدة أن نثير صراعاتٍ و حروباً بسبب نزاعات حدثت منذ مئات السنين و مات أصحابها !

أتعلم لماذا لا نتعلم من التاريخ رغم أنه يعيد نفسه ؟! لأننا نتعامل مع التاريخ بالمشاعر , نحب هذا الشخص فنبرر له أخطاءه و نكره هذا فلا نتعلّم من إنجازاته بل نشكّك فيها , فتكون النتيجة أننا لا نتعلّم شيئاً .

قد يقول قائل , و ماذا تقول في الشخصيات التاريخية المثيرة للجدل ؟! ألا تسبّهم أو تلعنهم ؟!

فإني لا أقول فيهم إلا ( إلى الله مرجعهم و على الله حسابهم ) 


المراجع : 

(1) ابن حنبل - محمد ابو زهرة (ص 71 - 72 )

(2) مناقب الإمام أحمد بن حنبل - ابن الجوزي ( ص 431 - 454 ) 


  • 10

   نشر في 16 يونيو 2017 .

التعليقات

ايناس مهدي منذ 7 يوم
مقال جدا رائع جدا تختار مواضيع شيقة و نادرة فعلا انتا موهوب .
1
عمرو يسري
شكرا ايناس لمرورك و تعليقاتك الجميله دائما اللي تعطيني دافع كبير اكتب
غاليه محمد منذ 1 أسبوع
أحببت سبر المقال لغور مشكلة المواقف المتطرفه التي نتخذها تجاه الأشخاص ولاسيما أنها متوارثة من جيل لآخر .
مقال موفق وموجز .
1
عمرو يسري
شكرا لمرورك و تعليقك الكريم .
المشكله الاكبر كما قلتي ان هذه المواقف متوارثه و هو ما يهدد المستقبل ايضا و ليس الحاضر فقط .
بسمة العثماني منذ 1 أسبوع
لأول مرة اقرأ عن التاريخ واتابع قرائته حتى النهائية من دون ملل !!
- الأسلوب مبسط وموجز من دون حشو زائد وإطالة ..
- سهلة القراءة والأستيعاب وسلسلة ،لاتسبب السأم كما نجده في كثير من كتب التاريخ ؛ لإحتواء تلك الكتب على معلومات كثيرة ودسمه لايستوعبها القارئ غالبا !
- يمكن ان يقرأها الكبار والصغار ، وليس كبعض الكتب يصعب على الصغار قرائتها .
- معلومة قيمة وجديدة لم يسبق ان قرأت او سمعت عنها !!!
وسررت كثيرا لمعرفتي بها ... لا اخفي عليك استاذ عمرو انني لطالما كنت لا احبذ قراءة التاريخ ؛ إلا انني احببته
قليلا بعد قرائتي للمقال .

تحياتي لقلمك ... بالتوفيق ``
1
عمرو يسري
شكرا بسمه لمرورك و تعليقك الجميل .
للاسف كما قلتي مشكلة كتب التاريخ انها تكون دسمة مليئة بالمعلومات و الاسماء و التواريخ مما يبعث علي الملل .
بالتوفيق لكي ايضا .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا