طــريــق الإلـه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

طــريــق الإلـه

  نشر في 16 شتنبر 2017 .

أتذكر عندما كنت في الصف الاول الاعدادي وكانت هناك تلك المحادثات المضحكة لي الان،الجدية كل الجد في وقتها، عندما كنت أتحدث مع الاصدقاء ونقول بأن أصل الانسان ( قرد ) وأنهم وجدوا جماجم لقرود تشبه الانسان وقد حصل تطور لها عبر الزمن الي ان أصبح علي هيئة الانسان الحالي ، وكأن هذه الافكار كان مسلم بها غير قابلة للنقاش ، وإذا ما اعترض احد الاصدقاء يكون موضع سخرية لنا رآمين إياه بعبارات الاستهزاء والجهل .

يستوقفني هنا شيئين ،،

الاول : وهو دور المجمتع في ترسيخ هذه الفكرة التي لا أساس لها من الصحة ولا دليل حقيقي يدعمها حتي الان .

الثاني : وهو دور الاعلام في تضخيم هذه الفكرة وجعلها تبدو أقرب للحقيقة رغم كونها ضرب من الخيال .

إنها ( البروبجندا ) يا عزيزي ، ضمانا بأن أغلب الناس لن يتطرقوا لنقاش تلك المواضيع الحساسة التي تؤرق أصحاب الشأن ،

أستطيع الان القول أنه تمت برمجتنا فكريا وعقليا نحو مواضيع محددة من قبل صناع القرار العالمي بما تخدم مصالحهم،

فترانا ندافع عن فكرة معينة وننساق وراء فكر معين ليس إقتناعا ولكنه لمجرد أن الكل يسير في ذلك الاتجاه وينتهج ذاك الفكر .

في الفترة الاخيرة ظهرت الاصوات العالية المنادية (بالالحاد) ولاقت دعايا ومنصات اعلامية عالمية ومحلية ، دآعين أصحاب الديانات المختلفة المؤمنين بوجود( إله ) خالق لهذا الكون أن يتركوا معتقداتهم وأن يلبوا نداء العقل علي حد قولهم .

يدعونهم للايمان بالطبيعة والصدفة والتطور، كقوي خارقة هي التي أنشأت هذا الكون وأوجدت الانسان ، يدعونهم للايمان بأزلية الكون وثباته ، يدعونهم للاعتقاد والايمان بنظرية (الاكوان المتعددة) ، يريدون منهم الدفاع عن (نظرية التطور) وأن الاشياء لم يتم خلقها من قبل ( إله ) ولكنها جاءت عن طريق الصدفة ، ويروجون لنظرية ( التوليد العضوي ) .

حجتهم في كل ذلك عدم وجود دلائل دامغة علي وجود ( إله ) ! حسنا هم يريدون دليلا ولو واحداً وواحداً فقط علي وجود خالق لكل هذا.

والان ما هي علامات جود ( إله ) ؟

سنأخذ دليلا بدائيا للغاية نتحدث عنه في كلمات قليلة .

نــشــأة الـــكــون

منذ أكثر من 15 مليار عام كان هذا الكون عبارة عن كرة نارية وحدث لها إنفجار وهو ما يعرف الان باسم الانفجار العظيم

بعد ذلك أخذت تلك الكرة النارية بعد الانفجار في التشكل والتوسع بمقاييس كونية محددة إلي ان اصبح الكون بالشكل الذي نراه عليه الان يشير هنا العلماء إلي نقطتين في غاية الاهمية ،،

الاولي : لو حدث توسع الكون بشكل أسرع مما حدث عليه بعد الانفجار ولو بنسبة قليلة جدا جدا عندها سيتدمر الكون ولن يسعف الحظ أي مجرة في التكون

الثانية : لو ان التشكل حدث بنسبة ابطأ ولو بنسبة قليلة جدا جدا لكان قد توسع الكون إلي أقصي حدوده وإنهار علي نفسه وما كنا لنكون احياء اليوم .

بالتالي فالكون لم يكن موجودا منذ البداية كما يدعون ولكن تم إيجاده بفعل قوي خارقة لها القدرة علي إحداث ما تريد ،، وأيضا الكون ليس ثابت لكنه يتمدد ومعادلات أينشتاين في النسبية العامة تنبأت بذلك بأن الكون له بداية ويتمدد .

يقول الملحد المعروف ( برتراند راسل ) * إن الكون هو هنا فقط وهذا كل شئ *

فترك بذلك نشاة الكون للصدفة البحتة ، وكأنه نشأ من تلقاء نفسه بدون أي سبب ،، ونستشهد هنا بمقولة الفيلسوف الملحد دافيد هيوم حيث يقول ( لا شئ اكثر عبثية من القول بأن شئ ما حصل بدون سبب )

بعد اثبات أن الكون له بداية ، وان الكون يتمدد ، إذا فمن أين أتي الكون ؟!

لا بد من وجود سبب تسبب في حدوث ذلك الكون ،، فالقانون الحاكم لعالمنا هو قانون السببية ، كل شئ بدأ بالوجود له سبب ، والكون بدأ بالوجود إذن فالكون له سبب ، والسؤال الاهم الذي يطرح نفسه ما هي طبيعة هذا السبب ؟؟

لن يخرج هذا السبب عن احتمالين ،

الاول : شئ مجرد .

لكن إذا أخذنا الاشياء المجردة كالارقام والعلاقات الرياضية فهي لن تستطيع أن تخلق لك شئ ، فلو أنك تمتلك رصيدا بقيمة ما في حسابك البنكي وبعد فترة أضفت عليه مالا ليصبح رصيدك بقيمة جديدة ، ففائدة العلاقات والقوانين الرياضية في هذه الحالة هي التنظيم والحساب ولكنها لن تخلق لك اموالا في حسابك البنكي ، بطبيعة الحال فقوانين الفزياء لا تستطيع أن تخلق عالما متكاملا ، لكنها قادرة علي تفسير الظواهر والحوادث التي تجري في هذا العالم ، فقوانين الطبيعة لا تنتج أي من الاحداث بل هي تصف العلاقة الدقيقة بين الاحداث بعدما أوجدتها الاسباب .

وبالتالي فبطلان هذا السبب يأخذنا الي الاحتمال الثاني : ( كائن عليم غير مادي )

وبذلك يكون هذا هو الاحتمال المرجح والمتقبل بالمنطق والعقل .

وهنا يفرض علينا فكرنا سؤالا متكررا في شتي العصور لو أن العالم يحكمه قانون السببية وأن كل ما هو موجود له واجد أوجده ، فمن أوجد هذا الكائن العليم غير المادي ؟!

هنا يظن الملحد انه قد وصل بالمؤمن صاحب المعتقد بوجود إله إلي طريق نهايته حائط لا يستطيع أن يتعداه وسيلسم له عند هذه الجولة .

لكن ،، كما قلنا ، قانون السببية هو المتحكم في حياتنا ، فلو أخذنا شئيا ما وتتبعنا مرحلة وجوده سنظل نقول من خلق هذا ؟ ثم من خلق هذا ؟ ثم من خلق هذا ؟ ثم من خلق هذا ؟ .......... وهكذا !

سنحتاج لتفسير التفسير ،، ومن القواعد البديهية في الفلسفة أنه لكي تحصل علي التفسير الافضل لا يجب أن يكون هناك تفسير للتفسير .

لانه دائما من المؤكد في مرحلة ما سيكون هناك سبب بدون مسبب آخر ، واذا كان هناك شئ ازلي أبدي خالد فهو لا يحتاج لسبب و( لله ) هو الكائن الازلي الذي لا يحتاج لسبب لوجوده لانه هو من أوجد الاسباب هو من أوجد الزمان والمكان والمادة فهو خارج الزمان والمكان ،، وذلك لا يتعارض مع قوانين الفزياء ولا مع قانون السببية لانها تحكم عالمنا الذي هو من صنع الخالق لكنها لا تسري علي خالقها ،، وكذلك فإن الله لا يتعارض مع تفسير الكون بالقوانين الفزيائية وذلك لان الله في الواقع هو أساس أي تفسير لانه هو السبب الرئيسي الذي ادي في نهاية المطاف إلي عالم لا يمكن تفسيره إلا بالقوانين الفزيائية .


  • 1

   نشر في 16 شتنبر 2017 .

التعليقات

تنتقل بين الفصول بشكل تعذر علي فهمه.
ولكن لأنبأك بأن الأمر ليس بهذه البساطة. ولكن ماستطعت فهمه ورصدته من أخطاء، كتالي:
"نظرية" الإنفجار العظيم لاتزال نظرية، ولكن لا أعتقد أن ما قرأت عن هذه النظرية مطابق للذي تقوله أتمنى أن تتطلع عليها.
لدي كلام كثير في رأسي لم أستطع تفرغه، ولكن هذا سايفي بالغرض: الملحد أو الا ادري، لا يمكن سد جميع تسألاته بهذه السهولة، هنالك الكثير من النقاش والمجادلات في هذا السياق تسعى لحل هذا الأمر وستحاول، ولكنها لم تفعل بعد، ولكن لا نستطيع ألا نتقبل العلم بهذه الطريقة.
على الهامش: هل يُضحك على الذين لا يتقبلون نظرية التطور؟
0
MarWan Soliman
اولا شكرا لردك ومحاولة توجيهي لتصحيح الاخطاء .
بالفعل هي لا تزال نظرية وكذلك كل ما يحاول الملحد من خلاله اثبات فكره ما هو الا نظريات لا يتقبلها المنطق والعقل بأي من الاحول .

من وجهة نظري نعم أضحك ع الذين يؤمنون بنظرية التطور الي الان .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا