كأنه سديم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

كأنه سديم

ترانيم شغف

  نشر في 25 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 أكتوبر 2019 .

 من منا لا يترك شيئاً معلقاً في حياته، يدعه معلق لأنه يأبى بأن يدخل به هزائم المواجهة، يدعه معلق لأنه معقد، معقد بشكل جميل ومرن يدخل إلى الأعماق من شدة الإدراك، يدعه معلق لأنه متناقض، فهو رقيق تتشتت به الأحاسيس وثقيل كثقل الجبال، يا لهذا التعقيد فهو بحاجة إلى فائض من المجازفة لمواجهته.

تراه كضباب رقيق وناعم، تراه كتكاثف نجوم ضعيفة بعيدة كأنها سحابة رقيقة ينبعث منها نور خفيف، هكذا هو كأنه سديم، ولكن لماذا نبقيه معلقاً.

لأنه نصف حلم، نصف واقع، نصف حل، هل تكمن القوة في القدرة على إخفائه أو بالقدرة على مواجهته والتعمق بأدق تفاصيله، ولكنه أقوى من أن تحتويه وأضعف من أن تتركه.

أين تذهب تلك التفاصيل الضائعة، وهل سيبقى لها قيمة في يوماً من الأيام، هل هي مرمية في زاوية من زوايا عمرك، أم ثوب الحيرة سيبقى ملاصقاً لها، متى ولدت، ومتى كبرت، أم هي لا منطقية وجدت هكذا، ربما كانت معلقة في عهد قديم أو في عجز حديث، أم نحن نخلط بين القديم الغامض والحديث المجهول.

هو شيء من البرمجة غير الشعورية بالعقل الباطن، لا يغيرها سوى تغير نظرتك للحياة، لأنه لا يوجد شيء محير بالمطلق، فحياتك هي قصتك أنت، أنت بطلها الوحيد، وأنت من تضع بها الشخصيات والحوارات والنهايات، وأنت من تسمح بأن يكون لها جزء ثانٍ وثالث ورابع، ولكن هنالك أمور أجمل لو تبقى معلقة، لأن وضوحها ربما يكسر شيئاً جميلا بداخلنا، ولربما تدفع ثمنها ضريبة غالية..... غالية جداً.


  • 14

   نشر في 25 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 06 أكتوبر 2019 .

التعليقات

ward ward منذ 1 سنة
ما هذا الابداع
1
إن أجمل نص برأيي هو ذلك النص الذي تتمنى لو أنك كنت كاتبه لأنه يحمل الكثير من مشاعرك وفكرك.. وهذا ما أفكر فيه الآن بعد قراءتي لهذه التحفة الإبداعية.
تفوقت على نفسك في هذا النص أخت سهام وأبدعت حقا.
1
سهام السايح
كم أنا سعيدة بهذا الكلام شكرااا
نص فلسفي قصير، وجد محبوك ، مطرز باسئلة وجودية عميقة ومقلقة ، لكن نسقيتك ورؤيتك الناضجة كمبدعة ،جعلتك في ختام النص تغلقين الدائرة بإحكام ، وتضعين امام هذه الامواج المتناسلة و المتلاطمة من الاسئلة المحيرة ، سياجا من الصخور الراسيات التي بددت نسبيا قوة واثر هذا الشئ المحير والمبرمج لا شعوريا في عقلنا الباطن .ومن بعض تجليات هذا السياج المدبر بعناية :
السياج الاول : سياج المسؤولية :
جاء في قولك ( حياتك هي قصتك انت .. وانت من تضع بها الشخصيات والحوارات والنهايات ..) لقد تم الاشارة الى مسؤولية الفرد في صياغة موضوع حياته من البدء حتى النهاية .واعتقد ان هذا الملمح يبدد سديم اي عبثية او هوى قد يلف في معتقدنا في هذه الحياة .
والسياج الثاني : سياج التجاهل الواعي :
جاء في قولك (هناك امور اجمل لو تبقى معلقة لان وضوحها ربما يكسر شيئا جميلا بداخلنا ..) اي ان التجاهل احيانا يكون خير دواء لداء لو عرفنا تفاصيله لمتنا في الدقيقةالف مرة ..
- لقد اعجبني هذا التص رغم قصره ، وأقر ان هذه هي الكتابة الواعية العميقة التي تخاصم ذاك المتلقي / القارئ المنفعل ، وتنفر من تلقيه المريح ، بحيث تقلق من اكتفائه بطلب السهل المريح ، وهو يمضغ علكته، او يرتشف ما في كأسه دون بدل جهد في التفكر والتدبر .
كتابتك ، يا اختي ، تجعل القارئ في لحظة من التوثر ، والقلق ، ويعيد الكلمات والجمل ، ويفك الشفرات ، و يترنح لبناء فهمه الخاص للنص وهذا لعمري هو.الابداع الحق .
احسنت تفكيرا وتألقت تعبيرا ، زادك الله من هذه النعمة ، ونفعنا جميعا بها ،ودام قلمك نديا سخيا .
2
سهام السايح
شكرا جزيرا لك فرأيك بهذا المقال ترك لي أثرا جميلا
قلمك أختي سهام في منتهى الجمال..بهرني تجولك السلس في الأعماق وثنايا العقل والتفكير للبحث عن ذلك الشئ..المعلق.سعدت باكتشاف إبداعك الليلة..حبي وتقديري وإعجابي
3
سهام السايح
كم هي كلماتك جميلة وترفع من معنوياتي شكرا لك عزيزتي
ولربما تدفع ثمنها ضريبة غالية..... غالية جداً.
تمنيت لو قلت : ضريبة قاسية جدا جدا جدا
لا أقحم نفسي مكن أحرفك و لكن ت>وقت طعم الضريبة و عليه فضلت كلمة قاسية
جميل اكيد..واصلي أختي ترانيم..
1
سهام السايح
شكرا لك عزيزتي اتمنى ان تنال كتاباتي اعجابك
د.سميرة بيطام
استمري...تابعي.ارترقي الى ابعد نقطة في أفق أحلامك..حتما ستصلين الى قمة النجاح
هنيئا لك مع أصدق تحياتي
كأنه سديم
1
تبارك الله بك اختي ما اجمل مقالك سهولة وغموض الاسلوب جميل جدا
2
سهام السايح
شكرا لكلماتك العطرة
السديم هو الضباب الرقيق الناعم
6

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا