موضوع تعبير - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

موضوع تعبير

قصة قصيرة

  نشر في 20 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2018 .

اول ما يَجولُ في خاطري عِندما استَعدُ للكتابة هو الوطن ، إن بيني و بينه رابِطة مَتينة لا اظنها سَتَضعَف يوماً ، مِنَ المؤسف أن يَكونَ سِلاحي الوَحيد هو القَلَم و أن تَكونَ الحُروف المُتعانقة صَرخةٍ لِكُلُ ما يُصيبُ هذا الوَطَن ، لكنني اؤمن أنه في حِمايةِ الجَبار القادر على كُلِ شيء .

مُنذُ سَنَوات و في حِصَةِ اللغةِ العربية كان عَلينا كِتابةُ تَعبير نأخذهُ مِن مَوضوعين إما قَطفِ الزيتون او عن الأسرى ، فَقَالت المُعَلمة : اكتبوا عَن قَطف الزيتون يَكفي ما نُشَاهِدهُ مِن ظُلم و هُموم تُضَيّق القَلب . و بَعدَ ذلك قالت : اكتبوا ما تشاؤونه . قُلت في نفسي  :انتهينا من اختيار الموضوع سأكتب عن الأسرى .

(ربما المعلمة اكتفت من التحدث عن الظلم و المعاناة ، لكنني لا اكتفي عن الحديث على اي شيء له علاقة في وطني ، إنني اشعر بالحزن الشديد عند التحدث عن الشهداء و الاسرى لكنني اشعر ايضا اضعاف المرات بالفخر و القوة .)

بعد ما إنتهيت من كتابة موضوع التعبير خاصتي ، قمت بتسليم الورقة للمعلمة و عندما قرأت اسم الموضوع غضبت و قالت : ألم تسمعي عندما قلت اكتبوا عن قطف الزيتون . اخبرتها زميلتي التي تجلس بجواري انها قد قرأت ما كتبت و أن تعبيري جميل و مميز ، فألقت المعلمة نظرة سريعة على الورقة  و كأن أحداً اجبرها على ذلك ، بدأ جميع الطالبات ينظرون لي و يقولون : (ما شاءالله وطنية ).

رغم غضب المعلمة و صوت ضحكة بعض الطالبات الذي لم يزعجني أبداً ، شَعرتُ بشيء من الحرية لاختياري الموضوع الذي اريده ،كما أن العلاقة بين شجرة الزيتون و الارض قوية ، فَ دائما ما يقوم الكتّاب بالتكلم عن هذه الشجرة الكريمة عندما يتحدثون عن الأسرى او الشهداء او الارض لدلالتها على الصمود و القوة ، و لو كانت المعلمة لا تريد لنا أن نكتب عن هذا الموضوع لكانت اختصرت على نفسها و لم تخبرنا إلا بشأن موضوع قطف الزيتون ، لكنها لا تعلم انها اهدت قلبي فرصة لإطلاق صرخته ، إنني لا يهمني أن تقرأ او لا لكنني فخورة بحروفي الصادقة و اعتقد أن الورقة والقلم كانوا يشعرون الشيء ذاته ،(نعم) إنها حصة تعبير هل كان علي تقليدهم و كتابة الموضوع ذاته او نقله من اي موقع على الانترنت كباقي الفتيات ؟! ، لكنني لن افعل .

اشكر معلمتي ولا اعتب عليها عندما اطلقت كلماتها هذه إنني اقدر جيداً جهدها و ما فعلته  ، بالنهاية كل شخص نراه يترك بصمة في حياتنا تصبح مع مرور الوقت ذكرى نسترجعها بكل تفاصيلها تعطينا احساس عذب . 


  • 10

  • Alaa Bobaly
    اكتب حتى اعبر عن شيءٍ في اعماقي ، عن نبضي و إحساسي ،إنَّ الكتابة لغة و شعور ... (اتقبل الانتقادات و التعديلات)
   نشر في 20 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 03 يوليوز 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 2 أسبوع
ما أجمل وطنك وما أجمل الكتابة عنه ، عنادك آلاء و قوة شخصيتك و حرية اتخاذ قرارك لن يكون فقط في اختيار موضوع تعبير سيتعداه إلى كل أمر تؤمنين به ، أن تستطيعي تحدي الجميع لإدراكك بأنك لم تخطئي عندما اخترت و إحساسك بأن الضحكة و اللوم أمور يتعالى عليها في سبيل إيمانك بما تقولين وتكتبين و تفعلين، مقال مميز آلاء ،سلمت يمناك.
2
Alaa Bobaly
اشكرك من كل قلبي على كلماتك هذه و تشجيعك المستمر و متابعتك لكتابتي المتواضعة و القصيرة .
Salsabil beg
الشكر موصول لك يا وردة فلسطين،بالتوفيق في كتاباتك القادمة.
محرر مقالات منذ 3 أسبوع
كتابة عطرة يتداخل بها حس القومية احسنتي
1
Alaa Bobaly
شكراً على مرورك العطر .
سهام سايح منذ 3 أسبوع
الجميع لديهم وطن يعيشون فيه الا نحن لدنيا وطن يعيش فينا قصتك جميلة مثلك عزيزتي
2
Alaa Bobaly
كجمال مرورك ، شكراً .
يسرى الصبيحي منذ 3 أسبوع
أحب تلك القصص التي يتمرد فيها الشخص على ما عليه فعله قصرا فقط لأن ذاته لم تحبذ فعل الشئ بل أحبت الخيار الآخر ، وهذا مثل ما فعلتيه مع المعلمة ، موقف جميل من صندوق الذكريات ، بالتوفيق .
2
Alaa Bobaly
شكرا على مرورك العطر هذا ، بالتوفيق لكِ أيضا .
فوزية لهلال منذ 3 أسبوع
جميل حكيك واختياراتك..أحببت القراءة لك يا ابنة فلسطيننا
2
Alaa Bobaly
اشكرك على تعليقك و مرورك الجميل وتشجيعك .
فوزية لهلال
الشكر لك يا جميلة الكلمات
Samira منذ 4 أسبوع
أكملي بهذا الطريق لان القلم هو اقوى سلاح في العالم وهو رقي الامه بأمثالك و كتاباتك التحفيزية ستحفيزي الشباب استمري ولا تدعي احد يقف في طريقك لان لديك الحريه ، كما قال الفاروق _ رضي الله عنه _ : "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا ؟ "
4
Alaa Bobaly
صحيح ، شكرا على هذا التشجيع و مرورك العطر .
مي اسين منذ 4 أسبوع
احببت ان انتقاد معلمتك لك كان دافعا اكبر للكتابة فإرادتك كانت اقوى و ثقتك ،فالمعلم لأسف ينسى دائما ان تشجيعه له دور كبير في نفسية الطفل ،مزيدا من التألق
3
Alaa Bobaly
شكرا لك على كلامك الجميل و مرورك الرائع .
Abdou Abdelgawad منذ 4 أسبوع
"كل شخص نراه يترك بصمة في حياتنا تصبح مع مرور الوقت ذكرى نسترجعها بكل تفاصيلها تعطينا احساس عذب " .. جملة جميلة فى خاتمة قصتك ولكن هل قصدت بها المُدرسة فقط أم فعل الشهداء أيضا من أجل أوطانهم .. تحياتى وبدوام التوفيق
2
Alaa Bobaly
شكرا لك استاذ و على مرورك الذي يدفعني دائما للتقدم ، قصدت جميع الاشخاص لم تكن فقط للمعلمة . بالتوفيق لك ايضاً .
عمرو يسري منذ 4 أسبوع
ذكّرتيني بموقفٍ حدث لي عندما كنت في المرحلة الإبتدائية , كتبت موضوع تعبير بأسلوب قصصي جميل و بذلت فيه مجهوداً كبيراً و عندما قدّمته بكل فخرٍ للأستاذة و أنا أتوقّع منها الثناء عليه , فوجئت بلامبالاة منها و أخذت الورق وضعت عليه علامة غير ذات معنى بالخط الأحمر و ألقته بجانبها . و هو ما كسر خاطري حينها .
للأسف لا يعرف المعلّمون و المعلّمات كم أن أفعالهم تؤثر في نفسية الطلبة خاصةً صغار السن . و أن الطفل في هذه السن الصغيرة أكثر ما يحتاج له هو التشجيع و الدعم .
مقال جميل , بالتوفيق في كتاباتك القادمة .
3
Alaa Bobaly
صحيح ، التشجيع هو ما يحتاجه الشخص في هذا العمر حتى و إن كان ما فعله بسيط ، شكرا على مرورك العطر ، و لك ايضاً .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا