القناعة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القناعة

مفاهيم وتجآرب

  نشر في 13 فبراير 2016 .

كثيراً مانسمع مقولة " رضا الناس غاية لاتدُرك"

ايضاً يُمكننا القول "غاية الناس قناعة لاتُدرك"

بغآلب الحل مانتصّف بصفآت القناعة في دواخلناً من دون أن تكون ظاهرة للملاء ، فيصُعب على الآخرين بالحكم على هذا الشخص بالقناعة مِن خلافها .

نجْد انفُسنا ايضاً نتخيل بإن القناعة حلُم ازلي لايُرىٰ إلا بالاحلآم.

غريزتُنا للخيآل خصبة حتىٰ أنها أعطتنا القناعة مفهُوما مجازياً ، لا أقل ولا أكثر.

فقدنا معنى القناعة معنْىٰ ومضموناً ، حتى أصبحت تشُبه اسطورة من العقوُد القديمة ، تحُكى ولن تُرى.

القناعة كثيراً ماتكون متعلقة تحت ظروف حياة مادية وإجتماعية ، وبإمكاننا القوُل بأنها تنحصر تحت هذه العوامل استشهادا بمقوُلة " اقنع بما تمُلك" ايضاً " اقنع بالقليل يأتيك الكثير".

ولكن النفس البشرية بطبيعتها تميل إلي الجانب العاطفي السلبي ، بحيث أنهُ إذا حزُن الانسان يكون التأثير العاطفي للحُزنْ يأخذُ مأخذهُ في بناء الافكار السلبية والوقت الطويل لإيجاد الحل.

وللإسف اصبحت القناعه تأخذُ معاني الإستسلام والفشل والخوف من عدم النجاح ، وهذا ليس بتفكير خاطئٰ ، النفس البشرية بغريزتها تميل إلي عدم المثآبرة وعدم خوض المعآرك وعدم خوض التجارب تحت ستار الخوُف وعدم إعطاء النجاح قدرهُ الكافي.

في نهاية الأمر ، الكثير منا يضع نصُب عينيه أن المنطق والحكُم العقلي الصحيح يعُطي القناعة المسار للإنسياق في معناها الصحيح.

"وعلي أن أسعىٰ***وليس علي إدراك النجاح"

القناعة لاتكمُن في التقشّف ولاتعني عدم السعي نحو الأفضل.

القناعة تعني ان تبذُل مافي وسْعك لِنيل سبُل النجاح وترضىٰ بالنتيجة التي قسمها الله لك. 

  • 1

   نشر في 13 فبراير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا