مفاهيم جديدة للقدر.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مفاهيم جديدة للقدر..

  نشر في 13 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

إعتقدنا لسنين بأنّ كلّ ما نعيشه..قدر لا بدّ لنا من الخضوع و الإستسلام له ..أفهمونا بأنّ  الرّضا بكل ما نختبر من أحزان و آلام و تضييق في الرّزق..دليل إيمان و تقوى..

مع إيماننا بأنّ الواسع إسم من أسماء الله الحسنى..أصبحنا لا نفهم هذا التّناقض بين هذا الإسم العظيم و بين ما يحدث لنا من تضييق في شتّى أنواع الرّزق..طبعا للرّزق أنواع كثيرة..

فالصحة و العلم و الذرية..أرزاق .حاولنا أن نصبر و نرضى لما يحدث لناو لكن..

إن كذبنا على النّاس جميعا فلن نكذب على أنفسنا..كان هناك تناقض جليّ بين كوننا لسنا سعداء بواقعنا و مع ذلك كان بجب علينا أن نصبر..و لم يولّد هذا التّناقض سوى الحزن و الألم و الدموع..

و يأتي تيّار جديد من العلماء ..زادهم الله نورا ليكونوا شعلة أمل لنا..جاءوا ليسلّطوا الضوء على مفهوم القدر الحقيقي..لا الذي ترسّخ في أذهاننا منذ سنين..

فمن النّاس من يلوم نفسه على جرأتها لمحاولة تحقيق أهدافها لأنّها نسيت بأنّ القدر مكتوب..

و يد سافرت إلى بلاد جيوبها و حزنت لقلّة مالها ثمّ قالت مقدّرُ مكتوب..

و هناك من يقول أمشي على كفّ القدر فمتى سيُصحّح وضعي المقلوب و يعدّل قسوة الأيّام..

نحن حقّا نمشى على كفّ القدر    ..    و لكن ما فهمناه الآن هو أنّ للقدر مساحات و درجات يمكن أن نتنقّل بينها و نبقى مع ذلك ضمن قدر الله..فمن قدر ضيّق إلى قدر أوسع..

فإذا ضيّق الله عليك رزقك أيّا كان نوعه  فهذا لا يعني أنّه يريد أن يُحبطك أو يُحزنك..

بل ليُحفّزك و يدفعك لتسعى أكثر فأنت في المكان الخطأ بأفكار خطأ..

يريد  منك أن تصحّح مسارك و يوسّع لك الآفاق..أليس هو الواسع؟؟

لا تتحجّج بالقدر فهو مشروب طاقة و ليس حقنة تخذير..هو تحفيز للنّفس لتتخلّى عن العجز و الكسل

فلنكفّْ عن إسقاط ضعفنا و قلّة حيلتنا و علمنا ..على القدر.. فهو يمكن أن يضيق و لكنه لا ينغلق أبدا

فإذا ضاقت عليك الأرض بما رحبت فلا تقل مقدّر مكتوب..بل قل أين الخلل؟أو ما هي رسالة الله إليّ

و كيف السّبيل إلى تغيير ما أنا فيه؟؟و ستُفتح لك الآفاق ..فافتح بصرك و بصيرتك..

فكّر و اسْعَ و اجتهد لتتنقّل من قدر قد ضاق عليك إلى قدر أوسع..

لقد فهم عمر بن الخطاب ذلك ..فلقد سافر من المدينة قاصدا الشّام و عند حدوده قيل له بأن الطاعون قد إنتشر هناك  فقرّر الرّجوع من حيث أتى فقيل له يا أمير المؤمنين أتفرّ من قدر الله ؟؟قال نعم أفرّ من قدر الله إلى قدر الله..

ألم يقل الرسول الكريم :المؤمن القويّ خير و أحب  عند الله من المؤمن الضعيف

هذا هو المؤمن الذي يحبّه الله ..الذي يسعى في مناكب الأرض و يفتح لنفسه آفاقا جديدة ليغيّر حاضره وواقعه..

 الآن فقط  فهمنا معنى الرّضا الحقيقي ..فشتّان بين رضا بواقعي الحالي مع مشاعر إيجابية و صبر جميل ومع حركة و سعي للتّغيير..  و إنتظار الفرج .. و رضا ظاهره صبر و لكنّه في الواقع هو  مجرّد استسلام لواقع مرير مع  حزن و قعود و اتّهام للقدر..

يقول عطاء الله السكندري :من ظنّ إنفكاك قدره عن لطفه فذلك لقصور نظره..فقدر الله مُفعم باللطف..

و يقول مصطفى صادق الرافعي :حين ينجح الإنسان يقول فعلت و فعلت و حين يفشل يقول القدر و يسكت..

فلنعش بإسم الله الواسع ..و لنفتح أبواب بصائرنا و قلوبنا..



  • 15

   نشر في 13 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

بسمة منذ 4 أسبوع
سلمت اناملك ....
0
بناصر خديجة
شكرا حبيبتي..
عفاف عنيبة منذ 2 شهر
روعة، مع أزكي تحياتي
0
نوال جامع منذ 3 شهر
تماما ما وصلت له بعد تفكير جهيد الحمد لله أن من علينا بنعمة التفكر و التدبر في آيه و في أسمائه و صفاته و شكرا لك دكتورة على هذا المقال الملهم.
0
بناصر خديجة
شكرا حبيبتي هداني الله و إيّاك إلى حقائق الأمور..
نوال جامع
الحمد لله,اللهم آمين و شكرا لمشاركتك إيانا هذه الكلمات الراقية,أحببت أسلوبك جدا.
تحية لكي و لقلمكي و ما تكتبين سيدتي الفاضلة ,,,
0
بناصر خديجة
شكرا سيّدي الفاضل و تحيّة منّي إليك مفعمة بالإمتنان ..
معاني عظمية أستاذتي الكريمة خديجة
فعلا التضييق في الرزق لا يجب أن يكون دافعا لإحباط بقدر ما يجب أن يدفع الفرد للبحث و تصحيح المسار و توسيع للإدراك و الأفاق
0
بناصر خديجة
لو علم المؤمنون عظيم حب الله لهم لأيقنوا بأنّه لا يريد إلاّ الخير لهم .. وما البلاء و التضييق إلاّ رسالة من الله لنصحّح المسار..فهو معالجة إلهية رحيمة و ليست غضب إلهي
lmony l منذ 5 شهر
كم هو جميل هذا المقال، ليته ينتشر فيبلغ الآفاق حتى يستفيد الناس وتتغير مفاهيم الكثير حول (الإيمان بالقدر) ...
بورك مجهودك ونفع الله بك الأمة .

همسة ...
لا تنسي الصلاة والسلام بعد ذكر اسم الرسول الكريم، صلى الله عليه وسلم .
0
بناصر خديجة
على حبيبي أفضل الصلاة وأزكى السلام.يا حبدا لو يعلم الناس جميعا عظمة هذا الدين ..دين الجمال و الرقيّ و الحضارة و العزّة..لا الخمول و العجز و الذل..
هذا كلام رائع ،اذا أدركه المسلمون لكان الحال غير الحال
0
بناصر خديجة
شكرا سيدي الفاضل ..أجل لو فهم المسلم ذلك لخرج من غياهب الجهل و العجز و الكسل ..إلى نور المعرفة و لأقام حضارة تعكس دين الإسلام على حقيقته..دين الحب و السلام و الرقي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا