مشاعر من زجاج - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مشاعر من زجاج

  نشر في 23 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 23 نونبر 2019 .

الي كل من لازال موهوما بمشاعر خيالية ليس لها اساس من الصحة الي كل من لازال يراقب شخص بصمت دون ان يفصح عن مشاعره له وتخيلاته له فاقت حدود السماء الي كل من لازال يربط حياته وأحلامه بشخص لم يبادله تلك المشاعر ولو بعد حين.

من السهل جداا ان تتعلق بشخص لم تتحدث إليه ولا مرة ولم تحتك به يوما !!اذا طرحت عليك تلك الجملة وجعلتها مسبوقة ب هل في شكل سؤال واضح وصريح سوف ترد عليا بكل سهولة لا طبعا من المستحيل حدوث ذلك جاعلًا السؤال من النوع الاستنكاري الذي تكون إجابته بالنفي بكل تأكيد ولكن هذه ليست الحقيقة في الواقع فالسؤال ليست إجابته النفي الدائم وهذا المقال لتعليل الإجابة عن السؤال عندما تكون الإجابة بنعم!!

اذا اجبت بنعم من الممكن ،سأعتبرك اكثر نضجًا حتي وان لم تمر بالتجربة يوما ولكنها الحقيقة التي من الممكن ان تحدث لأي شخص فما هي الاشياء التي من الممكن ان تجعلك ترتبط بشخص بدون حتي التحدث إليه او معرفة مدي جودته من ردأته ببساطة هناك عشر خطوات من الممكن ان تقودك للتعلق بالشخص بتلك الكيفية .

أولًا: متابعته بأستمرار عند تواجده معك في اَي مكان في الحقيقة هذا الشئ لا يجعلك تتعلق بشخص فقط فهو يجعلك تتعلق بأي شئ كمثال ذهابك الي كافيه باستمرار مع وجود جرسون معين فمره تلو الأخرى تجعلك تعتاد علي وجوده خاصه لو كان شخص لطيف او كنتما علي توافق معا تخيل انك ذهبت الي ذلك الكافيه في يوم ولم تجده هذا سيضيف إليك بعض مشاعر الفقد متخيلا ضحكته لك وخطواته وهو متقدما نحوك ليقدم طلبك متخيلا ربطة عنقه التي كان يرتديها وكانت تظهر بوضوح عند انحناءه لوضع فنجان القهوة كل تلك المشاعر من الفقد تضيف طاقة سلبية إليك مع انه شخص عادي بالنسبة إليك فما بالك اذا كان شخص تعتقد انك من الممكن ان تحبه او انه الشخص الذي يحمل مواصفات الشريك المثالي الذي طالما عشت تحلم به فطبعا تعلقك بوجوده في اَي مكان سيكون سهل جداا خاصه مع استمرارك في متابعته عن بعد.

ثانيا:البحث عنه في كل مواقع التواصل الاجتماعي ومتابعة بوستاته باستمرار وصوره التي تُظهر اجمل تفاصيله التي أحببتها منذ البداية ولكن بصورة اكثر مثالية مع بوستاته التي تحمل أفكاره التي ارتبطت بيها وبدأت تعتقد بيها انت كذلك متخيلا نقاشتك معاه في تلك الأفكار وأنك تؤيدها وتدعمها فهنا تعيش في حالة أنكما علي توافق تام وتؤمنان بنفس الأفكار والمبادئ وهذا ما سيجعل علاقتكما اسهل متناسيًا انه لا يعلم عنك شئ ابدااا وأنك مجرد سراب بالنسبة له.

ثالثًا: تأكدك من انه لا يوجد شريك لذلك الشخص هذا يزيد من دوافعك ويرفع آمالك اكثر في تكوين علاقة بينكما علي الرغم من انك قد تكون مخطئ.

رابعًا: النظر الي كل جوانبه الإيجابية يزيدك تعلقًا به أيضًا فأنت دايما تراه شخصية لطيفة تعامل الاخرين بكل لطف غير متكبرة أو متعنته علي الرغم من انه من الممكن ان يكون عكس ذلك تماما ولكن ذلك ما صنعه عقلك الباطن وجعل كل الصفات الي تحبها أنت فيه لكي يبرر تعلقك به بشكل يريح ضميرك .

رابعًا : اختلاقك الصدف عن عمد لمقابلاته في الأماكن التي تعرف انت مسبقًا بتواجده فيها ضاحكًا علي عقلك انها مجرد صدف وان القدر يجمع بينكما لان مصيركما واحد ذلك يزيد من آمالك وتعلقك به يوما عن يوم اكثر .

خامسًا: اهتمامك بمظهرك أمامه بشكل مثالي لكي تكون في ابهي حِلة لك فذلك يربطه في عقلك الباطن بكل شئ جيد لك وبكل شئ مثالي لك.

سادسًا: اندماجك وكثرة الحديث عنه باستمرار مع الأشخاص المقربين منك يزيد من ارتباطك به .

سابعًا: عدم رؤيتك لأي شخص غيره او مقارنته بأي احد فأنت لا تري شخص يضاهي جماله او نضجه وتعقله ولطفه حتي وإذا كان يوجد من هو افضل حقًا ولكن انغلاقك علي ذلك الشخص فقط دون النظر لغيره يزيدك تعلق وارتباط به.

ثامنًا: عدم إعطاء فرصة لأي شخص للتقرب منك حتي وان حاول احدهم فعل ذلك فأنت تصده باستمرار لانك عندما تقارنه بالشخص المتعلق به ذلك يجعله يفوز في المقارنه وبجداره حتي وان لم تكن تلك الحقيقة الفعلية فأنت بذلك قد تضيع علي نفسك عدد من الفرص التي ستندم عليها لاحقًا دون ان تدري.

تاسعًا: معرفتك لكل هوايته ونوع عطره المفضل ولونه المفضل ما الاماكن التي يحب التواجد فيها وما التي لا يفضلها نوع موسيقاه المفضلة الي جانب الأفلام التي لا يمل من مشاهدتها وكل المعلومات الشخصية عنه وتحليل شخصيته من خلال برجه التي من الممكن ان تتماشى مع شخصيتك ولكن علي السبيل الصدفه لا اكثر .

عاشرًا :معرفتك للصفات التي يتمناها في شريكه ومحاولتك في ان تكون تلك الشخصيه التي يحبها وان تتمتع بتلك الصفات علي وجه التحديد حتي وان لم تكن تلك صفات شخصيتك يوما ولاكن أنت تحاول فعل ذلك لكي ترضي عقلك بانك الشريك المثالي له الذي بمجرد علمه بوجودك سيفتح ذراعيه لك بكل حب .

كل تلك الاشياء التي ذكرتها سابقًا هي مجرد اوهام من نسيجك لا اكثر جعلتك تتقوقع حول ذلك الشخص لا تري غيره لتستيقظ علي حقيقة انه لم يكن من نصيبك في يوما من الايام ولن يكون ؛لانك أوهمت نفسك بأحلام يقظة أحلام مراهق لم يصل لدرجة من التعقل ؛لينقذ نفسه من تلك الحالة التي وقع فيها وتضيعه علي نفسه كم من الفرص التي من الممكن الا تعوض من جديد فكل تلك المشاعر التي كنت تحملها هي مجرد مشاعر من زجاج ليس لها اساس من الصحة .هل هي حب ؟ بالطبع لم يكن يوما حب لانك لن تحب شخص لا تعرف عنه شئ ولم تجمعكما محادثة واحدة علي الأقل لذلك لا توهم نفسك بشئ من الخيال واذا حقًا لافتك احدهم فبادر بالتحدث اليه والإفصاح عن مشاعرك اذا كانت الظروف تسمح بذلك وإذا لم تسمح فلا تعلق نفسك بنسيج من خيوط عنكوبتية هشة لن تفيدك وستحطم قلبك ؛لان التعلق يزيد من صعوبة الامر ويزيد من الجرح اكثر وأكثر فلذلك لا تضيع وقتك في خرافات لا داعي منها لانه ببساطه حتي وان توافرت فيك كل المميزات التي كان يحلم بها من الممكن ان تكون لست الشريك المثالي له ومن حقه في النهاية ان يرفض او يقبل بكل حرية فلا تلومه علي خياره قبل ان تلوم نفسك.



  • 2

  • Allaa
    ما اكتبه يعبر عن آرائي وأفكاري ان اتفقت معي او اختلفت
   نشر في 23 نونبر 2019  وآخر تعديل بتاريخ 23 نونبر 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا