عقدة الكتابة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عقدة الكتابة

لا تكن كاتبا ، الكتاب يعانون كثيرا ..

  نشر في 29 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2018 .

حين تسألني عن أحب الهوايات إلى قلبي سأخبرك الكتابة ، أما أبغضها فأيضا الكتابة ، قد لا يكون الأمر منطقيا بعض الشيء ، ولكن إن كنت كاتبا ستفهم ذلك - ربما - ،حسنا قد لا يبدو الأمر عقدة خطيرة كتلك الخاصة بأوديب أو إليكترا - وحتى هاتان تشكلان مرحلة من النمو الفسيولوجي الطبيعي للانسان وأستغرب كثيرا لم قد أطلق عليهما لفظ عقدة - ولكن بالنسبة لي فعقدتي هي أعمق وألطف ، من النوع الذي لا يزعجك وجوده ، الأمر مماثل لسجين طال حبسه حتى أعتاد العزلة والقضبان ، بل ألفهم ، حتى أنه إن تنسم عبق الحرية يوما سيتوسل إليك لكي تعيده ، لم تعد تزعجه القضبان ، إنها حريته الحقيقية ، وهكذا الكتابة ، أن تقع تحت تأثير سحر لا تريد لمخلوق أن يبطل مفعوله ، لقد كانت الكتب مخدرات لكاتبنا العظيم احمد خالد توفيق ، أما أنا فالكتابة هي مخدري ، ذاك الذي أتعاطاه لأسكن الألم كلما التهب بالداخل ، هكذا فقط تسلم نفسك لهذه الأوراق وتتجرد من كل زيف ، لا أحكام ، لا ضغوط ، لا نقاش او جدال حول ما تشعر ،وكم أثق بهذه الحفنة من الأوراق أكثر مما اثق بكثير من البشر ، انها لرياضة روحية من طراز أصيل .

إلى هنا قد يستغرب البعض ، مشاعر الحب هذه التي ذكرتها لا تنبئ عن أي عقدة ، فأين المشكلة إذا ؟ ، اذا أنت لا تعلم شيئا عن الانتكاسات الكتابية ، تلك الفترة التي يفقد فيها المرء شهيته للكتابة ، حين تضيع منه الكلمات ، حين لا يعرف طريقا لوصف ما يشعر به ، عقله فارغ ، هناك غبار من الأفكار ، لكنه مبعثر ، ولا يستطيع الامساك بأي منه ، ولعمرك إن هذا لتعذيب نفسي ، إنه كشعور طفل صغير معدم يقف خلف زجاج عربة المثلجات ، يتأملها ويسيل اللعاب منه ، لكنه لا يجرؤ على الاقتراب منها فهو لا يملك ما يكفيه من نقود -أو كلمات -.

وعلى النقيض أحيانا تكون الفوضى عارمة في عقلك ،وكأن الأفكار تتصارع حتى تطرح أولا ، وجميعها عشوائية ناقصة غير كاملة ، ومهمتك أن ترتبها وتنسقها وكأنك تنسج ثوبا لا تملك خيوطه ،وتلك مهمة لو تعلمون صعيبة.

ثم إن الأدهى أن يكون الكاتب مصابا بداء " المثالية " ، وانه لمرض عضال ، فتجد الناقد بداخله يلجم قلمه كلما خط حرفا ،يكتب سطرا ويمحو اثنين ، مدعيا بأنه حتما هناك الأفضل ، حتى ينتهي به الحال الى اعتزال الكتابة كليا ، ضاربا بعرض الحائط أي موهبة يمتلكها ، هو لا يثق حقا إن كان يمتلك موهبة ام لا ، من هو بجانب مصطفى محمود وطه حسين وتوفيق الحكيم ، بل من هو بجانب ديكنز وديستويفسكي ، مجرد حشرة ، ذرة غبار في مجرات الأدب الثري ، ماتراه يضيف لهذا الحقل الملغوم ؟ ، بل كيف تواتيه الجراة على الاقتراب منه ؟

ثم تأتي المشكلة التالية ، في المشاركة ، ذلك كابوس بالنسبة لنا - أو لي على الأقل - ، أن تشارك أحدهم شيئا خطته يدك ، كأن تسلمه قطعة من لحمك ، هي تعني لك كثيرا لأنها جزء منك ، ولكن بالنسبة له هي مجرد قطعة لحم كغيرها ، سيعلكها لمدة ثوان ثم يلقي بها باحثا عن أخرى ، الكتابة تجعلك دائما مكشوفا للآخرين ، أفكارك ، اعتناقاتك ، وربما بعضا من تجاربك الشخصية ، ثم إنك تقع في الحيرة الكبرى ، ماذا ستكون ردة الفعل ؟ ، ماذا إن لم تصفها بالعمق المفترض ، ماذا لو بدت أجمل في مخيلتك عنها في الورق ، ثم هل من المهم حقا أن يعلم أحدهم بها ، حسنا أنت تعيش في مجرة ضمن ملايين المجرات ، على كوكب ضمن عدة كواكب ، يحمل مليارات البشر ، أتعتقد أن قصتك الساذجة تلك ستحدث فرقا ؟ ثم إن المضحك أنهم لا يرحبون بصداقتك شخصيا في الواقع ، أسيصادقون كلماتك وتجاربك ؟

ولذا دائما ما أقول ان كانت الكتابة بحرا فأنا فيه الزبد ، وان كان للكتاب مقهى فأنا مجرد " صبي" هناك ، قد احتك قليلا بمن يجلسون من الأدباء، فتعلم الصنعة ، لغته ركيكة ، وموهبته محدودة ، لكن لا بأس ، هو يكتب فقط لأنه يريد أن يكتب ، ربما لن يشارك أحدا كتاباته حتى يتقن الأمر جيدا ، ولا يعلم حقا متى يحين ذلك ، ولكن حتى ذلك الحين ، سيظل يكتب ، وحيدا ، في الظلام، مع حفنة الأوراق ، حيث لا أحكام ، لا ضغوط ،لا جدال أو نقاش حول ما يكتب. 


  • 18

   نشر في 29 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 13 أكتوبر 2018 .

التعليقات

سهام سايح منذ 1 أسبوع
مقال جميل جدااا ابدعتي
1
Menna Labeeb منذ 1 أسبوع
وصفك دقيق جدااا كأنك بتوصفي كل واحد بيكتب
بجد روعة استمري ❤
1
آلاء غريب
شكرا جدا ❤
sara laredj منذ 3 أسبوع
حقا ابدعتى واصلي ♥♥ كلماتك اسرتني
1
آلاء غريب
شكرا عزيزتي.
sara laredj
♥♥♥
راوية وادي منذ 3 أسبوع
مقال جميل و صادق . حين يصبح القلم الصديق الحميم الوفي و الذي لا تطيق فراقه و حين تحس أن الكتابة حبك الأول و الأخير بلا منازع تجد نفسك بدونها ضائع.تعرف قدر شوقك لأن تنثر ما في قلبك من حب و فرح و ألم و وجع لأتها و حدها من تحس بك و تجعلك تكشف أسرار نفسك بلا خجل و لا تردد . الكتابه جزء من الروح نكتبه و يكتبنا فلا غرو أن بعدنا عن الورق و القلم أن نحس بالضياع و التيه. أحسنت و بانتظار المزيد.
1
آلاء غريب
إضافتك قد زادت المقال جمالا وصدقا ، شكرا لدعمك وأعدك بالأفضل بإذن الله .
ayoub safi منذ 3 أسبوع
أنا أعشق الكتابة ولكن كلما أردت أن أبدأ لاأعرف من أين أو كيف
1
آلاء غريب
فتش في خبراتك وتجاربك السابقة ، تأمل البشر ففي طياتهم حكايات تستحق مجلدات من الكتابة ، واستعن بمخزونك اللغوي المكتسب منذ ولادتك ،ثم أطلق العنان لقلمك ،و صدقني ستبدع الكثير .
قال ابن أبي داود من كتاب (محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء):"القلم سفير العقل ورسول الفكر وترجمان الذهن "
2
Samah abd el kader منذ 3 أسبوع
أجدتى بوصفك أنها مهمة صعبة بحق ، وأغلب الكتاب يعانون منه كثيراً فهى تشبه نسج خيوط العنكبوت ، لكن فى النهاية تظل الكتابة سواء إذا كان يتعلق بإخراج الموهبة أو لمجرد فضفضة على الورق للتنفيس لا أكثر ... مقال مميز ، سررت جداً بقراءتى للمقال
بإنتظار مقالاتك القادمة
1
آلاء غريب
شكرا عزيزتي لدعمك ، وشكرا لكلماتك الرقيقة هذه ، سررت لسرورك .
مي اسين منذ 3 أسبوع
منذ أكثر من شهر أعاني من هذا العسرو مقالك قد وصف هذا الشعور بشكل جميل جدا ،فغياب الأفكار و الإلهام و صعوبة تنسيقها مع بعض تجعل من محاولة الكتابة كابوس يرميك في دوامة القلق و الملل و الضجر
1
آلاء غريب
آمل أن تكوني قد تخلصتي من هذا العسر وعاد مداد قلمك ، سعيدة أن مقالي قد أعجبك .
مي اسين
شكرا ,لا بـأس أستطيع ان اكتب احيانا ,اتمنى لكي مزيدا من التالق في مقالتم
محمود بشارات منذ 3 أسبوع
الحرية : هل نحن احرار ، تلك الفكرة إن كنا أحرارا فلن نخشى احد من الاخرين لأننا لن نشتم أحدا ولن نكذب على احد ولن نسرق من احد ، فمرحا للكتابة وللكتاب الجدد او المشاركين لنا بأفكارهم ومحاولاتهم لأصال الرسالة او الكلمة او المحبة .
1
آلاء غريب
لا فض فوك ، ومرحا لكم أيها الجيل الأقدم من الكتاب منكم نتعلم وبكم نقتدي .
والله قد عبرتي عما أعيشه بالضبط بل قد وصفته وكأنك دخلتي أفكاري فلا يوجد أصعب من أن تعشق الكتابة فتدمنها ثم تجد نفس عاجز عنها وافكارك مشوشة هناك الكثير من الأفكار لكن ليست لديك تلك الرغبة لترتيبها وتنسيقها عن جد صعب كثير هالشعور
احسنتي موفقة ننتظر المزيد من كتاباتك
2
آلاء غريب
لن يفهم الكاتب سوى كاتب مثله ، أعاننا الله على هذا الحب الذي يجري في عروقنا للكتابة ، سعيدة أن مقالي قد أعجبك ، شكرا لكلماتك الطيبة .
Abdou Abdelgawad منذ 1 شهر
عبرت عن كثير من الأفكار التى تدور داخلى شخصيا بل أنها فى كثير من الأحيان تجعلنى لاأكتب أو أكتب وأحتفظ به لنفسى تحياتى لابداعك فى التعبير عن لحظة شعورية حقيقية تمر بكثير من الكتاب الحقيقين الذين يشعرون بقيمة وقدر الفكرة والكلمة وكيفية التعبير عنها وتأثيرها على القارىء ، عزيزتى لو لم تكونين كاتبة رائعة بحق مااختلجت بنفسك مثل هذه الأفكار تحياتى وأرجو لك التوفيق والسداد .
1
آلاء غريب
حقا لقد داهمتني كلماتك الرقيقة هذه ، سعيدة جدا أني قد وصلت الى عقلك وقلبك ، واعتقد أن مشواري في الكتابة بحاجة إلى الكثير الكثير حتى أستحق هذه الكلمات ، أشكرك لدعمك.
لمى منذ 1 شهر
المقال مثير للإنتباه، فهو يتصل بالأحاسيس، يُحاكي التجارب، ونشر في الموقع المناسب، بين الناس المناسبين، أحييك يا مبدعة ..
بداية موفقة، وبإذن الله ليست الأخيرة، فهذه الرشفة حمستنا كثيرًا لسُقيانا كأسًا دهاقًا
4
آلاء غريب
لقد احترت كثيرا في نشر هذا المقال على أي منصة للتدوين لكني لم أجد أفضل من هذا المكان الذي يضم جملة من الكتاب اليافعين ، ويبدو أن هذه الرشفة حملتني مسؤولية لا أعلم إن كنت أقوى على حملها ، ولكني أسأل الله أن يعينني ، وآمل أن أكون عند حسن ظنك دائما ، شكرا لدعمك وتشجيعك.
لقد كان وصفك دقيقا و شاملا ..بايجابياته و سلبياته ..
وصفت ما يعانيه الكاتب من تناقضات ..
ابدعت حقا دام سحر قلمك
4
آلاء غريب
أسعدني تعليقك حقا ، شكرا لمرورك .
Realophobia منذ 2 شهر
انها حالة تاتي لاغلب المواهب علي ما اعتقد
الكاتب و القارئ و الرسام و اي فنان
ياتي الوقت الذي يشعر فيه بانه لا يريد المزيد
3
آلاء غريب
صدقت فعلا، وربما هنا يأتي دور التشجيع من قبل من حولك ، وكم تكون محظوظا إن وجدت من يؤمن بك و أن بإمكانك العودة والاستمرار،
شكرا لمرورك .
Salsabil beg منذ 2 شهر
إن ما كتبته آلاء رائع لغة و أفكارا و طرحا ،مقالك ممتاز مرحبا بقلمك بيننا بانتظار مقالك القادم ،تحياتي.
3
آلاء غريب
شكرا جدا لتشجيعك ودعمك ، هي محاولتي الاولى المتواضعة وليست الأخيرة باذن الله .
عمرو يسري منذ 2 شهر
وصف رائع للحالة التي يمر بها الكاتب الحقيقي. فعلاً ما أسوأ اللحظات التي تخوننا فيها الكلمات ولا تناسب الكلمات من عقلنا إلى قلمنا كما اعتادت. ومن أسوأ اللحظات أيضاً عندما نتشارك أفكارنا الثمينة مع الآخرين ولا نجد لها التقدير الكافي, لذلك فإني أحتفظ بأثمن أفكاري لنفسي ولا أنشرها حتى تظل غالية دائماً ولا يضيرها إهمال الناس.
أحسنتِ. في انتظار كتاباتك القادمة.
4
آلاء غريب
شكرا جزيلا لدعمك ، أعدك بالأفضل بإذن الله .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا