يحكى أن ... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

يحكى أن ...

الجسد الذي بلا روح كالميت بلا كَفن،

  نشر في 07 أكتوبر 2017 .

عندما نتكلم عن الماضي نتذكر الروح فالماضي كان ومازال حاضراً بروحه الصافية والناقية كانت الحياة خالية من الألوان المبعثرة والعشوائية المبهرجة كما أنها لم تكن زائفة كما هي الأن، كان أكثر طرق الشر مختذلة في أبو الخير عكس يومنا هذا، الأن عندما نتكلم عن أبسط طرق الشر فلن نجد أبو الخير بل سنجد حِيل أبليس تتجدد،  سنجد الشر والأذى في أبهى صوره سنجد المغريات منتشرة والتنازل عن المباديء هو السائد، عندما نتكلم عن الحاضر نتكلم عن جسد عايش وروح ماتت نتكلم عن جيل لم يحضر التسامح والتفاني في العمل، لم يحضر وصل الرحم ومساعدة الأقارب، لم يحضر سوى المقاطعات والمشاحنات والحروب والموت، لم يتغذى غذاء الروح السليم لينمو عقله وينضج ويبتكر، كل شيء حول ذلك الجيل كان مسموم، لم يجد هذا الجيل سوى الأقتباس من الخارج لأن الداخل مزحوم بالخناق والعيش في الماضي، لم يجد ذلك الجيل ما يجعله متمسكاً بتراثه وثقافاته بل العكس أفلت يداه وسعى جاهداً نحو ثقافات عديدة لا تتناسب مع مجتمع أصبح فقير ثقافياً، هذا الجيل لم يحضر سوى الألم والتخلف والجهل وأنصراف الجميع عنهم، هذا الجيل ظُلٍم ظُلم بَيٍّن، هذا الجيل حضر أشياء أكبر من أن تكون في وعيه حينها وعندما حاول التغيير والتمرد كان المجني عليه لم يعرف الطريق إلى التغيير الا قوبل بالتخوين وعندما حاول التعايش والتأقلم الأن يتهاجم بالخراب وأنه سبب التخلف وأنتشار الجهل والفساد، هذا الجيل حاول التحول ومحاربة السلوكيات الشاذة التي ظهرت في المجتمع ولكنه تم دفعه ومعاقبته فما بقى له الا التراجع والأستسلام أمام المواقف، جيل ال 90 جيل مشتت لا يعرف ما يفعل أيحافظ على ما تربى عليه وهي تربية مشتتة جزء منها متعلق بالماضي وجزء متعلق بالحاضر وجزء لا يفهم المستقبل، أم يعيش كما يعيش الجيل الذي يليه يتعلم ويتأقلم ويتعايش، هذا الجيل يحاسب فقط على فاتورة السابقون وأيضاً اللاحقون، لا يوجد وقت لقراءة كشف الحساب لأن الوقت بالكاد كافٍ لدفع الحساب، الكبير يراه مُخرب والصغير يراه ضحى بأحلامه ولم يُنفذ فرفقاً بجيل هو الجيل الوحيد الذي حضر مراحل التحول المجتمعي والثقافي هو الجيل الوحيد الذي يعيش بجسد بلا روح مستقبل بلا طموح عُمر فانٍ ينضب بلا رجوع...



  • 5

   نشر في 07 أكتوبر 2017 .

التعليقات

آيــة سمير منذ 4 أسبوع
رائع قليل الوصف على هذه المقالة الهادفة
0
Aya Emam
شكراً جزيلاً <3
عمرو يسري منذ 1 شهر
مقال جميل يعبر عما يمر به جيلنا (جيل التسعينات) من صعوبات و إحساس بالإغتراب, لكن أظن لو تم تقسيم المقال لفقرات سيكون أسهل في القراءة .
و عندي سؤال , من هو أبو الخير :) ؟
2
Aya Emam
شكراً جزيلاً، هحاول أتجنب ذلك المقال القادم، ابو الخير شخصية توفيق الدقن في فيلم مراتي مدير عام :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا