(٤) علاجات للقلوب المضطربة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

(٤) علاجات للقلوب المضطربة

  نشر في 05 يوليوز 2021  وآخر تعديل بتاريخ 11 نونبر 2021 .

العلاج الأول (الصلاة)

الصلاة هي الوصل إلى الله، هي الركن والمكان الأمن، هي الحصن الحصين لقلبك وروحك هي الدواء والغذاء لهذا القلب والروح وهي الطمأنينة لهذا القلب والروح، قال الله جل جلاله : ﴿وَاستَعينوا بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّها لَكَبيرَةٌ إِلّا عَلَى الخاشِعينَ﴾[البقرة: 45]

الصلاة كالقلب الفروض عروقها و الأوقات نبضها؛ لا حياة دون صلاة لا راحة دون صلاة لا طمأنينة دون صلاة.

العلاج الثاني (الدعاء)

ليس شرط أن يكون هناك صيغة للدعاء، ارفع يديك إلى الله وشكوا إليه ما بك؛ قال جلا في علاه:

﴿وَإِذا سَأَلَكَ عِبادي عَنّي فَإِنّي قَريبٌ أُجيبُ دَعوَةَ الدّاعِ إِذا دَعانِ فَليَستَجيبوا لي وَليُؤمِنوا بي لَعَلَّهُم يَرشُدونَ﴾

 [البقرة: 186] 

هو سبحان قريب عليم سميع ، يعلم ضيقك قبل أن تضيق ولكنه جل في علاه يحب منجاة عبده إليه، رسولنا ﷺ كانوا يؤذونه بكلامهم ماذا قال له الله قال سبحانه: ﴿وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضيقُ صَدرُكَ بِما يَقولونَ﴾ ﴿فَسَبِّح بِحَمدِ رَبِّكَ وَكُن مِنَ السّاجِدينَ﴾ [الحجر97-98]

الله يعلم كل شيء ولا يخفى عليه شيء من أمرك ، الدعاء سلاح قوي لا يمكن تتخيل قوته العقول.

العلاج الثالث (التعلق بالله)

تعلقك بالله بتوكل عليه في كل وقت وحين وهو الاعتماد عليه وحده وهو تسليم كل امورك إليه، أن تسلم قلبك لله بإيمانك قال الله جل وعلا: 

﴿إِنَّمَا المُؤمِنونَ الَّذينَ إِذا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَت قُلوبُهُم وَإِذا تُلِيَت عَلَيهِم آياتُهُ زادَتهُم إيمانًا وَعَلى رَبِّهِم يَتَوَكَّلونَ﴾[الأنفال: ٢]؛ كل ما في السماوات والأرض ملكه ، لا لنا حياة إلا بالله لا لنا أمان إلا بالله لا لنا رزق إلا بالله لا لنا توفيق إلا بالله لا لنا نجاح إلا بالله، كلنا من الله وإلى الله فتوكل عليه وثق بأنه لن يخيبك ولن يضيعك كل الأمور بيده وحده سبحانه، 

قال الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ غَيبُ السَّماواتِ وَالأَرضِ وَإِلَيهِ يُرجَعُ الأَمرُ كُلُّهُ فَاعبُدهُ وَتَوَكَّل عَلَيهِ وَما رَبُّكَ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلونَ﴾

[هود: 123].

العلاج الرابع (كلام الله ، القرآن)

يقول تبارك وتعالى :

﴿الَّذينَ آمَنوا وَتَطمَئِنُّ قُلوبُهُم بِذِكرِ اللَّهِ أَلا بِذِكرِ اللَّهِ تَطمَئِنُّ القُلوبُ﴾[الرعد: 28] بمجرد سماعه يطمئن القلب ويهدى، وهنا أقول القلب اي الفؤاد اي المشاعر اي الاحساس التي لا يرها ويعلم عنها إلا علام الغيوب جلا جلاله، كل ما يعانيه هاذا القلب من جروح وكسور وحروق علاجها كلام الله فهو بلسم القلب والروح ، القلب أمره لا يعلمه من حولنا لا يشعرون ولكن الله يعلم وكلامه علاج لما في الصدور؛ وأختم بقول الله تبارك وتعالى: 

﴿اللَّهُ نَزَّلَ أَحسَنَ الحَديثِ كِتابًا مُتَشابِهًا مَثانِيَ تَقشَعِرُّ مِنهُ جُلودُ الَّذينَ يَخشَونَ رَبَّهُم ثُمَّ تَلينُ جُلودُهُم ((وَقُلوبُهُم)) إِلى ذِكرِ اللَّهِ ذلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهدي بِهِ مَن يَشاءُ وَمَن يُضلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِن هادٍ﴾[الزمر: 23]


راكان بخيت. 


  • 2

   نشر في 05 يوليوز 2021  وآخر تعديل بتاريخ 11 نونبر 2021 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا